ساهم عصر السرعة الذي نعيشه اليوم في تحويلنا إلى أشخاص غير صبورين لأننا اعتدنا الحصول على ما نريده على وجه السرعة، فإذا اشترينا شيئاً عبر الانترنت نريده أن يصلنا في الحال، وإذا طلبنا وجبة طعام سريع ننزعج من الجلوس طويلاً في انتظارها، وإذا قررنا القيام بخطوات للتخلص من الوزن الزائد نريد الحصول على النتائج بشكل فوري.

أظهرت دراسة ملفتة للاهتمام أن خسارة الوزن بشكل سريع هي مفتاح خسارة الوزن بشكل دائم. فعلى الرغم من أن خسارة الوزن ببطء وثبات هي الطريقة الأمثل، إلا أن معظم الناس يفشلون في إكمال الطريق حتى النهاية. هل تستطيعين خسارة خمسة كيلوغرامات خلال 24 ساعة؟ بالطبع لا. لكن يمكنك اتخاذ خطوات صغيرة تمنحك نتائجاً ملحوظة خلال يوم واحد.

توقفي عن تناول اللبن:

على الرغم من أن اللبن يشتهر بتعزيزه لبكتيريا المعدة المفيدة، إلا أن الحقيقة مغايرة تماماً، إذ تحتوي معظم أنواع اللبن على كميات عالية من السكر المضاف لدرجة أنه يقوم بتغذية البكتيريا الضارة في المعدة. كما ويحتوي على نسبة عالية من اللاكتوز، وهو السكر الطبيعي الموجود في منتجات الألبان الذي يصعب على العديد منا هضمه. ويمكن أن يتسبب الجمع بين هاتين المادتين بحدوث نفخة والتهابات مما يجعلك تشعرين وتبدين أكثر بدانة من الواقع. توقفي عن أكل اللبن اليوم واستيقظي أكثر رشاقة غداً. وإن كان لا بد من تناول اللبن، ابحثي عن الأنواع التي تحتوي على 8 جرام أو أقل من السكر.

مارسي تمرين شد العضلات باستخدام الأوزان:

وهو تمرين بسيط لكامل الجسم لا يحتاج إلى أكثر من 8 دقائق من وقتك، وبالإضافة إلى أنه يجعلك تبدين أكثر رشاقة في اليوم التالي، فهو يعمل أيضاً على إنقاص الوزن بشكل كبير على المدى الطويل.

الخطوة الأولى: قفي بشكل مستقيم وباعدي بين قدميك بمسافة الكتفين، احملي زوجاً من الأوزان على مستوى الكتفين، مع إبقاء الكفين نحو الداخل.

الخطوة الثانية: اجلسي بوضعية القرفصاء حتى يتوازى الفخذان مع الأرضية. ثم وبحركة واحدة قفي بشكل مستقيم مع مد الذراعين ورفع الأوزان فوق مستوى الرأس. قفي بثبات لعدة لحظات ثم أعيدي الأوزان إلى وضعية البداية. كرري التمرين قدر المستطاع حتى الشعور بالتعب، توقفي قليلاً، ثم كرري التمرين حتى إنهاء الدقائق الثمانية.

لا تمارسي التمرين بشدة عالية منذ البداية، بل ابدئي بشدة منخفضة وحاولي زيادة العدّات مع مرور الوقت، أو استخدمي أوزاناً أثقل بقليل مع تمرين الجسم الشامل هذا الذي يعمل على تنشيط القلب والدورة الدموية أيضاً!

خذي حماماً قبل الخلود إلى النوم:

يساعد انخفاض درجة حرارة الجسم على النوم، ولهذا السبب لا ننام جيداً عندما يكون الجو رطباً وحاراً. ويعمل الاستحمام قبل النوم على تفعيل منظّم حرارة الجسم الطبيعي ما يساعد على النوم بشكل أسرع. ويساهم النوم الجيد بدوره في تخفيض مستويات هرمون الكورتيزول والمعروف أيضاً بهرمون الإجهاد، والذي يعمل على تخزين الدهون في الجسم. كما ويساعد تبريد الجسم على تحفيز الدهون البنية، وهي نوع من الدهون الموجودة أسفل العنق والتي تساعد على حرق المزيد من السعرات الحرارية والتي قد تصل إلى 275 سعرة حرارية في 3 ساعات!

تناولي هذا الإفطار الشهي:

قومي بطهو القليل من الشوفان، ثم أضيفي بعض قطع الشوكولاته الداكنة المبروشة وبعض حبات التوت والمكسرات ورشة من القرفة. تعمل هذه المكونات سوية مع البكتيريا المفيدة الموجودة في القولون على إنتاج حمض البوتيرات، وهو من الأحماض الدهنية التي يحتاجها الجسم. وتقلل المستويات العالية من البوتيرات من حدوث الإلتهابات في الجسم وتساعد على تخفيض مقاومة الأنسولين. ويساهم تقليل الإلتهابات بدوره في التخفيف من النفخة وبالتالي الحصول على جسم أكثر رشاقة.

احذري العلكة:

قد تتسبب العلكة الخالية من السكر بحدوث نفخة في البطن. حيث أظهرت الدراسات أن مادة السوربيتول، وهي أحد أنواع السكريات التي تستخدم في صناعة معظم أنواع العلكة الخالية من السكر، تحتاج إلى وقت طويل نسبياً حتى يتم هضمها، وبالتالي تعمل أثناء مرورها بالأمعاء الدقيقة بمثابة حاضنة لتخمير البكتيريا ما يتسبب بحدوث نفخة في منطقة البطن. أضيفي إلى ذلك أن كل مضغة ترسل إشارة إلى الدماغ مما يحفز هرمون الجوع.

توقفي عن تناول ألواح الطاقة!

يجدر بنا تسميتها كما هي في الحقيقة: ألواح السعرات الحرارية. حيث تتسبب ألواح الطاقة بزيادة الوزن بسرعة بأربع طرق. أولاً: تحتوي ألواح الطاقة على نسبة عالية من مصل اللبن، والذي يمكن أن يتسبب بالنفخة للأشخاص الذين يعانون من عدم القدرة على هضم اللاكتوز. ثانياً: تحتوي العديد منها على فول الصويا، والذي يتسبب بحدوث الغازات لدى الكثير من الناس. ثالثاً: تحتوي منتجات العديد من العلامات التجارية على الكثير من المواد الكيميائية. تخلي عن هذه الـ 300 سعرة حرارية أو أكثر لتظهري أكثر رشاقة ولياقة غداً.

تناولي الفاكهة الطازجة:

يمكن أن تكون الفاكهة المجففة مصدراً غنياً بالمواد المغذية والألياف، لكن يمكنها أن تكون أيضاً مصدراً للغازات بالنسبة إلى الأشخاص الذين يعانون من سوء امتصاص الفركتوز والذي يحدث عندما يجد الجسم صعوبة بامتصاص السكر الطبيعي. تحتوي الفاكهة المجففة على نسبة عالية من الفركتوز، ويمكن للأشخاص الذين يعانون من هذه المشكلة استبدالها بالفاكهة الطازجة التي تحتوي على نواة كالمشمش والدراق أو الحمضيات أو التوت. إذا كنت تتطلعين للحصول على تأثير أكبر لتنحيف منطقة البطن، اختاري ثمار العليق والتوت والفراولة والعنب البري.

تناولي كوكتيل بروتينات نباتية:

تعد مشروبات البروتين طريقة رائعة للحصول على جرعة كبيرة من المواد المغذية في وجبة بسيطة وشهية. لكن تحتوي معظم المشروبات التجارية على الكثير من المواد الكيميائية التي يمكن أن تؤثر على صحة الأمعاء وتتسبب بحدوث نفخة والتهابات. كما وتساهم الكميات الكبيرة من مصل اللبن التي تضاف إليها بهدف تعزيز مستويات البروتين في زيادة تأثير نفخة البطن. ويكمن الحل للتخلص من هذه النفخة في تناول البروتينات النباتية والتي تملك نفس الفعالية في حرق الدهون والشعور بالشبع وبناء العضلات لكن من دون التسبب بحدوث النفخة.