CH PINK: “لن نستسلم”

يصادف هذا العام الذكرى السنوية العاشرة لحملة كارولينا هيريرا ضد سرطان الثدي. منذ عام 2008، قدمت كارولينا هيريرا دعماً عالمياً إلى السيدات اللواتي يخضن حرباً يومية مع هذا المرض وإلى أسرهن وأصدقائهن من خلال مبادرات للتوعية والدعم والتمويل.

وللاحتفال بالذكرى السنوية لهذه الحملة، قررت CH Carolina Herrera أن تتعاون مع عارضة الأزياء والناشطة الاجتماعية جيسيكا قهواتي ومع والدتها، الناجية من سرطان الثدي ريتا قهواتي، لتقديم رسالة أمل للمصابات بسرطان الثدي وأحبائهم.

لأول مرّة على الإطلاق، يتشارك ثنائي من أم وابنتها قصة بطولاتهما التي ترتكز على القوة، المثابرة والتفكير الإيجابي. وعن أهمية دعم الأسرة، تعلّق جيسيكا بالقول، “تلعب الأسرة دوراً كبيراً فيما يتعلق بهذا الوضع. إنها دعامات، مصدر للتفكير الإيجابي والقوة. سبب لمواصلة الكفاح كما كانت والدتي تخبرنا. وقفنا جميعاً إلى جانب والدتي في هذه الأوقات الصعبة وجعلتنا نعتقد أنه ما من أمر مستحيل لا يُمكن التغلب عليه. عائلتك هي صخرتك. كانت هي صخرتنا على الرغم من أنها شعرت أننا كنا صخرتها. لقد استمدّينا القوة من رغبتها في العيش”.

سيتم نشر الشعار القوي للعلامة التجارية – لن نستسلم – من أجل توحيد المرضى وأحبائهم، التخفيف عنهم ومؤاساتهم. يتطلّب الالتزام بمواجهة المرض تبادل رسائل إيجابية شفهياً وعبر منصات التواصل الرقمية، إلى جانب جمع التبرعات لدعم البحوث وزيادة الوعي في كافة أنحاء العالم.

في دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية، تعهدت CH Carolina Herrera بالتبرع بجزء من جميع مبيعات الملابس الجاهزة التي تجري في 19 أكتوبر 2018 إلى اتحادات سرطان الثدي في المنطقة .

خلال العقد الماضي، تحقق تقدم كبير فيما يختص بالعلاجات والأدوية. وعلاوة عن ذلك، وبسبب الزيادة الهائلة بالوعي والرؤية ومع تضاعف الفحوصات المنتظمة، ازداد الكشف المبكر مما أثمر عن زيادة فرص النجاة وشفاء أفضل. إضافة إلى الجانب الطبي، من المهم أن يحافظ المرضى على نظام دعم إيجابي أثناء العلاج. تقول ريتا، “يشكّل التفكير الإيجابي أحد أهم الأشياء للتغلّب على هذه المحنة. أحيطي نفسك بالأشخاص الذين يرفعون معنوياتك ويجعلونك تضحكين. لا تستسلمي أبداً.”

يُعتبر كلٌّ من الوقاية والكشف المبكر – من خلال الفحوصات الاستكشافية الذاتية – أمراً حيوياً وحاسماً، وسيظلاّن القضيتين الرئيسيتين اللتين تروج لهما CH PINK. كذلك سيتم تعزيز أهمية الحب، الأسرة، الصداقة، الأمل والحركات المعبّرة الصغيرة مثل الابتسامة، التمنيات أو العناق – المهمين في المواجهة اليومية مع سرطان الثدي.

مع هذه الرسالة الملهمة جدّاً، ستواصل CH Carolina Herrera تحدّيها لسرطان الثدي، ليس فقط اليوم، لكن غداً أيضاً.