تُشاركين في ماراثون دراما رمضان بمسلسل “اختفاء”.. فما هي تفاصيله؟

العمل يدور في قالب اجتماعي إنساني بعيداً عن أعمال النكد وهذا أقوم به استجابةً لمُتطلبات الجمهور وبدأت هذا الأمر من العام الماضي من خلال مسلسل “لأعلى سعر”، وأُقدم دور مدرسة جامعية تمر بأزمة في حياتها ويختفي زوجها وتبدأ رحلة البحث عنه في إطار تشويقي.

هل لحياتك الخاصة دور في اختياراتك الفنية التي تكون قريبة من شخصيتك دائماً؟

بالتأكيد.. هناك دور لحياتي الخاصة في اختيار أدواري، وكل ما سبق وقدمته من أعمال كان على خط التماس مع أحداث حدثت بالفعل في حياتي الشخصية، ولهذا السبب تصل أدواري وأعمالي بصدق للجمهور.

تحصلين على إشادات كل عام من النجمات اللواتي يتنافسن معك في رمضان، هل هذا يعطيكِ دفعة معنوية للأمام؟

بالتأكيد.. هذه الإشادات تمثل دفعة معنوية كبيرة بالنسبة لي وخاصة أنها تأتي من نجمات يتنافسن معي بأعمالهن، وهذا الأمر يسعدني لأنه دليل على أن المنافسة فيما بيننا شريفة، فجميعنا نُشاهد أعمال بعضنا البعض، وهذا يخلق الكثير من الخبرات.

ستواصلين تصوير مشاهدك في “اختفاء” حتى منتصف رمضان، هل ستقومين بنفس طقوسك الرمضانية مع أسرتك وقت العمل؟

أسعى دوماً لإحداث التوازن بين حياتي العملية والأسرية، وكل عام أحصل على إجازة أول يوم رمضان لأقضيه مع أبنائي، كما أنني لو قصرت بسبب ضغوطات التصوير أقوم بتعويضهم بعد انتهاء رمضان بالسفر لأحد الأماكن الساحلية عوضاً عن غيابي عنهم أيام التصوير.