بشخصيتها الهادئة واسلوبها الراقي، استطاعت نور الغندور أن تدخل قلوب المشاهدين وتأثرهم بأدوارها التي تجسدها لتصبح رقماً صعباً داخل المنافسة في الأعمال الدرامية. بدأت مشوارها الفني بخطوات مدروسة وثابتة وأصبح لديها قاعدة جماهيرية كبيرة. تعمل دائماً على التطوير وتحدي نفسهاا من خلال الأدوار التي تشارك بها. التقتها مجلة أهلاً! الكويت وأجرينا الحوار التالي.

ما هو هدفك من دخولك الفن؟

شغفي هو التمثيل وتفريغ الطاقة التي أشعر أنها لا يمكن أن يتم التعبير عنها إلا من خلال التمثيل. أحب تقديم شخصيات مختلفة ومتنوعة وأشعر أنني قادرة على الإبداع في هذا المجال.

تجذبني أجوار الفتاة الفقيرة والغنية والمغرورة والطيبة والمسكينة، تنوع الأدوار يضيف الكثير إلى الممثل ويساعد في إبراز المواهب التمثيلية.

ما هي الأدوار التي تجذبك؟

تجذبني الأدوار المركبة التي تتجسد في المرأة الكفيفة أو المصابة بالزهايمر أو الصرع أو المرأة التقليدية. كما أنني أتمنى أيضاِ تقديم الأدوار الكوميدية. فضلاَ إلى الأدوار التي  تمثل الواقع لأنها تكون أكثر صدقاً وإقناع.

هل يمكن أن تشاركي في دور مع ممثل هناك عداوة فيما بينكما؟

أنا على يقين أنه أمام الكاميرا لا يوجد عداوات لأنني سأجسد الشخصية في العمل وكذلك الطرف الآخر، فنحن نتعاون مع شخصيات مختلفة وغير حقيقية وليس مع الشخص نفسه.

هل تفضلين تأدية أدوار الخير أو الشر؟

أدوار الخير طبعاً، لكن في بعض الأحيان أدوار الشر تحمل رسالة وهدف معين وتكون مقنعة وصادقة بشكل أكبر.

ما هي النصيحة التي تقديمنها لأي شخص هاوي التمثيل؟

الإبتعاد عن التصنع في التمثيل، ومتابعة الأعمال سواء المحلية والعالمية لتعلم التمثيل الطبيعي والصادق.

متى تكون المنافسة إيجابية؟

عندما يكون هناك محبة حقيقية خلال المنافسة، بمعنى أن ننافس بعضنا لتقديم الأفضل والإبداع في التمثيل وأن لا تكون المنافسه أشبه بحرب وكره وعداوة.

من ينافسك اليوم؟

كل من يعمل على نفسه بجداره هو منافس.

هل تفكرين في الإعتزال؟

في الوقت الحالي هذه الفكرة غير واردة، لكن ما إذا كان هناك ظروف معينة من الطبيعي أنني سأتخذ هذه الخطوة.

ما هي أعمالك في شهر رمضان؟

شاركت في عملين لرمضان 2018. المسلسل الأول سأشارك للمرة الأولى مع سيدة الشاشة الخليجية حياة الفهد في عمل رمضانيحصة قلم”. تدور أحداث المسلسل حول إمرأة تنسى ما يدور حولها طوال الوقت مما يطرها أن تحتفظ بورقة وقلم لتدوين أبرز الأمور. العمل من إخراج مناف عبدال وتأليف علي دوحان، ويشارك في العمل نخبة من الممثلين منهم محمد جابر، مشاري البلام، زهرة الخرجي، يعقوب عبدالله وباسم عبد الأمير.

أما العمل الثاني فهو مسلسل المواجهة، من إخراج حسين الحليبي وتأليف محمد الكندري. وتدور أحداث المسلسل في إطار إجتماعي حول عدد من القضايا الإجتماعية ومنها مرض الجاثوم أو شلل النوم من خلال شخصيةلياليالتي تعاني من هذا المرض. ويشارك في العمل الممثل القدير حسين المنصور وشجون الهاجري ويعقوب عبداالله وفهد باسم ونخبة من الممثلين.

أيهما أهم بالنسبة لنور الغندور، الدور أو الأجر؟

الدور ثم الأجر، قد يكون الأجر جداً مناسب لكن الدور أن النص سيئاً مما قد يضرك فنياً في ذلك الوقت الأجر لن يفيد، وستكون الإفادة مادياً.

لماذا قررت إطلاق علامة تجارية خاصة بك؟

هو مشروع صغير، لدي عشق للنظارات بمختلف أنواعها، ودائماً هناك تصاميم معينة في بالي لا ألقاها لذلك قررت تصميمها.

هل تحلمين بتكوين أسرة؟

من لا تحلم بالأسرة والعائلة، فهذه هي سنة الحياة.

هل قلب نور الغندور خالي حالياً، أم هناك من يسيطر عليه؟

هناك من سيطر على قلبي، وأعيش قصة حب.

هل هناك إسم معين تشعرين بالإنسجام بالتعامل معهم؟

جميع زملائي دون استثناء.

من هو الممثل رقم واحد في الكويت؟

كل يوم نكتشف آداء جديد، والمنافسة دائماً قوية.

الأمان:

الله هو الأمان في فوضى هذه الارض.

المساواة :

لا تكن عنصرياً. .. “كلنا ولاد ادم”.

الأموال:

أفضل طريقة لكسب المال هي عدم إنفاقه.

الإنتقام:

لا تقهر احداً حتى لا يؤلمك دعائه.

العدل:

كن دائماً شخص عادل حتى ترتاح في حياتك.

الزواج:

لذة الحياة.

الأنوثه:

في أخلاق المرأة و حيائها.

الرجل:

الأمان والحب .

السفر:

راحة نفسية وطاقة ايجابية

السعادة:

ان ترسم البسمة على وجه الآخرين.

الأمل:

الإيجابية والثقة بالله.

النفاق:

شخص غير محبوب من يتحلى بهذه الصفة.

الراحة:

دعاء الوالدين ورضاهم.

الغدر:

متعبه خاصة إذا كانت من الأشخاص المقربين.

الأصدقاء:

يعنياللمة الحلوة في عز التعب”.