أعلن منتجع جولف وسبا ’ليك فيكتوريا سيرينا‘ في مدينة كيغو، الذي يعكس رؤية معمارية ساحرة على طراز البحر الأبيض المتوسط ويمثل أعلى درجات الفخامة، عن عزمه افتتاح ملعبه الجديد للجولف الذي يحوي 18 حفرة في أكتوبر من العام الجاري، ليرتقي برياضة الجولف في شرق ووسط أفريقيا إلى مستوى آخر. ويتميز هذا الملعب الاستثنائي، الذي تم تصميمه من قبل ’جولف بلان الولايات المتحدة‘ تحت إشراف المهندس المعماري الرئيسي كيفن رامسي، بإطلالة ساحرة على بحيرة فيكتوريا، مما يجعله الوجهة الأمثل للجولف في المنطقة.كما يتفرد الملعب ذو الـ18 حفرة بموقعه المنعزل على جزيرة خضراء مكسوة بعشب قصير ليكون بذلك الأول من نوعه في أوغندا.

ولإضفاء لمسة استثنائية على فعالية الإطلاق التاريخية، سيدشن نخبة من أبرز لاعبي الجولف الملعب بمشاركتهم في بطولة ’سيرينا جوني ووكر المفتوحة‘ للجولف التي تقام من 3 ولغاية 6 أكتوبر 2018.

ويتميز نادي الجولف الخاص بتصميمه الرائع الملائم للاعبي الجولف المحترفين الراغبين باختبار تجربة ممتعة. ويضم النادي أكاديمية تمتد على مساحة 780 متراً مربعاً من المساحات الخضراء أقيمت كمنشأة تعليمية وتدريبية، حيث تم تصميمها لتحاكي مختلف مناطق تنفيذ الضربات ضمن ملعب الجولف، مثل منطقة تنفيذ الضربات القصيرة، ومكاناً للتدريب على كرات المصائد الرملية، ومساحات العشب القصير.

وفي هذا الإطار، يقول السيد فرانكلين نياكوندي، مدير المنتجع: “يتعدى هذا الناديكونه مجرد نادي لممارسة الجولف، فهو يشكل أول مجمّع مزود بمرافق متطورة لتشجيع الضيوف على ممارسة لعبة الجولف وتوطيد العلاقات الاجتماعية ضمن النادي.نحن نأمل أن نلبي تطلعات عشاق هذه الرياضة ونسعى لاستقطاب الزوار للانضمام إلينا سواء في نادي الجولف أو أكاديمية الجولف”.

ويتفرد نادي الجولف بكونه النادي الوحيد في أوغندا الذي يحتضن متجراً لبيع معدات الجولف الاحترافية عالمية المستوى،بالإضافة إلى مطعم وركن للمشروبات وداراً لإعادة التأهيل وغرفة مؤتمرات وغرف تبديل الملابس وغرف بخار للسيدات والرجال، ليشكل بذلك الملاذ الأمثل المتكامل لمحبي رياضة الجولف.

وأضاف السيد نياكوندي: “يعد الازدهار العمراني الذي تشهده ملاعب الجولف والمرافق التابعة له في شرق أفريقيا مؤشراً واضحاً على ضعف الاستثمار بالشكل اللازم في قطاع سياحة الجولف. وفيما نواصل تنفيذ خططنا التوسعية ضمن هذا القطاع، ندعو جميع الناس إلى تجربة هذه الرياضة، كما نشجع شركات القطاع الخاص لدعمها من خلال المبادرات وحملات الرعاية والتمويل”.

ولطالما لعب نادي الجولف دوراً محورياً في تأسيس جيل جديد يهوى هذه الرياضة من خلال استضافة معسكرات رياضية نصف سنوية للأطفال في شهري أبريل وأغسطس من كل عام. وتتيح هذه الفرصة للاعبين الشباب اكتساب مهارات مميزة في اللعبة في سن مبكرة، حيث يتم توجيههم وتدريبهم من قبل مدرب معتمد من ’نادي الأطفال الأمريكي‘.

ويمكن كذلك لعشاق هذه الرياضة من دولة الإمارات العربية المتحدة أن يقصدوا هذه الوجهة لقضاء عطلاتهم الترفيهية القادمة وممارسة لعبة الجولف،حيث يمكن الوصول إلى منتجع جولف وسبا ’ليك فيكتوريا سيرينا‘ عبر رحلة جوية قصيرة تستغرق 5 ساعات مدينة عنتيبي الأوغندية، تليها رحلة قصيرة جداً بالسيارة. جغرافياً، يقع المنتجع في شرق أفريقيا على خط الاستواء، حيث تتراوح درجات الحرارة بين 16-25 درجة مئوية من أبريل حتى نوفمبر، في حين تصل إلى 30 درجة مئوية كحد أقصى خلال الأشهر الدافئة من ديسمبر إلى مارس.

ومع افتتاح الطريق السريع كامبالا-عنتيبي، بات من السهل على لاعبي الجولف والزوار بهدف العمل أو الترفيه الوصول إلى منتجع جولف وسبا ’ليك فيكتوريا سيرينا‘ الخلاب. كما يمكن للمسافرين الاستمتاع بمرافق المنتجع الأخرى مع باقة من الأنشطة مثل: المشي في الطبيعة والتمتع بالإطلالات البانورامية الجميلة لملعب الجولف والمناظر الخلابة للبحيرة، وتناول الطعام في مطعمي ’مارينا‘ و’لاجو‘ الفاخرين، والذهاب في نزهة رومانسية على بحيرة فيكتوريا، وزيارة جزيرة شمبانزي المجاورة، أو الاسترخاء في سبا ’مايشا‘ حيث يمكن الاستمتاع بمجموعة متنوعة من جلسات المساج وعلاجات العناية بالجمال، بالإضافة إلى مجموعة من الأنشطة الملائمة للعائلات.

ويتسع مطعم ’مارينا‘ الذي تبلغ مساحته 45,070 متراً مربعاً لما يصل إلى 24 قارباً، لكل منها محطة خدمة لتزويدها بالكهرباء والماء.

ويختتم السيد أنتوني شيج، المدير الإقليمي في فنادق ’سيرينا أوغندا‘، قائلاً: “يعد ملعب ’ليك فيكتوريا سيرينا‘ أحد أجمل الملاعب في المنطقة، ونفخر بكونه تابعاً لمجموعتنا، ونتطلع نحو ترسيخ مكانته كأفضل منتجعات الجولف والسبا في أفريقيا”.

يذكر أن علامة ’جوني ووكر‘ هي الراعي الرئيسي للبطولة بالاشتراك مع بنك ’باركليز‘ وشركتي ’دي إس تي في‘ و’ميتسوبيشي موتورز‘.