لحق محمد العامر شغفه في عالم السيارات حتى أصبح اليوم مصدراً لمحبي وهواة السيارات في الكويت. تولى منصب مدير العلاقات العامة في نادي بورشة ونظم عدداً من الأنشطة والفعاليات في هذا المجال. تمييز محمد العامر بالإعلانات المميزة التي يقوم بتصويرها وتعكس الفكر الجديد في عالم السيارات. يعتبر اليوم محمد العامر مصدراً مهماً لمعرفة كل المعلومات المتعلقة بمختلف السيارات، أجرينا معه لقاء وكان الحوار التالي.

حدثنا عن بدايتك في مجال السيارات.

لا نخفي سراً أن كل طفل وشاب ورجل يعشق السيارات بكل أنواعها منذ الصغر لكن البداية الرسمية كانت مع سيارات نادي بورشة في الكويت، كما أنني عاشق ومحب لجميع السيارات حيث أن لكل سيارة طابع ونمط خاص وأمر ما يميزها. ويتنوع هذا الأمر ما بين تاريخ وعراقة العلامة التجارية وجمال التصميم حيث أن كل سيارة تعكس شخصية صانعها.

وكيف كانت البداية مع نادي بورشة؟

بدايتي كانت مع مجموعة من الأصدقاء حيث أن أول سيارة اقتنيها كانت شفرولية كورفت، ومن بعدها سيارة البورشة 911 ومن ثم سيارة فيراري ايطاليا 458. ومن ثم قمت بشراء بورشة ومن هنا كانت البداية الرسمية في مجال الإعلام والتسويق في عالم السيارات.

واليوم أتولى منصب مدير العلاقات العامة في نادي بورشة ،يعود الفضل في ذلك للمهندس زكريا دشتي رئيس نادي بورشة حيث أعتبره المرشد الخاص فيني في هذا المجال ولما وصلت إليه من نجاح وهو مرجعي الخاص. والشكر موصول إلى زوجتي لدعمي في هذا المجال.

ما هي مهامك في نادي بورشة؟

مهمتي اظهار مميزات ومواصفات سيارات بورشة، ووجدت نفسي وشخصيتي في هذا المجال حيث قمت بعمل تغطيات وتصوير لسيارة بانيمرا وكايين الجديدة لشركة بهبهاني للسيارات وكانوا أحدث سيارات أطلقتهم بورشة وحققت نجاحاً باهراً. كما أنني قمت بتصوير إعلان مميز نال إعجاب الجميع، وتنوعت إعلاناتي للسيارات المختلفة، حيث أنني أؤمن أن كل ما أقوم به هدفه ابراز مواصفات كل سيارة للمتابعين من خلال شخص محترف في هذا المجال.

ما هي أندية السيارات المنضم إليها؟

بداياتي كانت مع نادي فيراري التابع لوكالة الزياني، ومن ثم نادي موبار لشركة الملا وبهبهاني لسيارات الدودج. ووصولاً لنادي بورشة وأنا أتشرف في هذا النادي حيث يعتبر من أبرز النوادي في المنطقة. كما أنه نادي رسمي من الشركة الأم في إلمانيا ورقمه ١١٢ في العالم.

ما هي السيارات التي تستهويك؟

جميع السيارات تستهويني لكن أميل للسيارات الرياضية. وفي الفترة الأخيرة أصبحت أركز بشكل أكبر على السيارة العائلية، ولذلك بدأت بتصوير الإعلانات للسيارات العائلية التي تستهدف شريحة كبيرة من المتابعين. ولكل شخص راغب بشراء سيارة يمكن أن يتابعني ليختار السيارة التي تناسبه.

ما هي الفعاليات التي قمت بتنظيمها؟

بصفتي مدير العلاقات العامة في نادي بورشة أنا أعمل مع فريق كامل في مجال تجهيز وتنظيم.

فعاليات أسبوعية وأخرى شهرية مثل مسيرات السيارات وتجمعات لسيارات الأعضاء. والفعالية الأخيرة كانت في شهر نوفمبر الماضي بالتعاون مع مجمع الحمرا احتفالاً  بشهر الرجل العالمي وقمنا بمعرض لأسرع سيارات بورشة لفئة سيارات حلبات السباق السريعة. وعلى الصعيد الشخصي أنا مستشار تسويق وإعلامي لبعض وكلات السيارات.

كما أنني أحرص على التواجد في حفل إطلاق السيارات الجديدة وأحدثها حفل سيارة أودي Q8 وكذلك تشرفت بحضور وتغطية أكبر معرض سيارات فولكس واجن في العالم.

ماذا عن الحلبة الجديدة في الكويت؟

إنشاء حلبة للسيارات وهي مدينة الكويت لرياضة المحركات ويعود الفضل لصاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله وهي تعتبر أحدث حلبة سيارات في العالم، وهذا بشهادة مشرفي الإتحاد الدولي للسيارات. وأنا شخصياً على استعداد تام للمساعدة في أي أمر يتعلق بحلبة السيارات، ونفتخر به وكلنا أمل أن تكون  حلبة عالمية.

هل هناك أي فعاليات قادمة؟

بلا شك لأن عالم السيارات يجعلك تطلق العنان لكامل قوتك، بالنسبة لنادي بورشة هناك تحضير لإفتتاح مدينة الكويت لرياضة المحركات وهي حلبة سباق، لأن الإفتتاح سيكون لحظة تاريخية وسيكون لنا مشاركة. كما أننا نقوم حالياً بالتجهيز لمسابقة أفضل سيارات بورشة، كما أننا نستعد لفعالية خاصة بالنساء. وعلى الصعيد الشخصي أجهز لترتيب أكثر من 4 معارض للسيارات ستكون في شهري ديسمبر ويناير. كما أنني أستعد لتوقيع عقد إعلانات مصورة متنوعة كل ما يخص عالم السيارات. بالإضافة إلى تصوير إعلان غريب لأحد السيارات.

ما الذي يميز سيارة عن أخرى؟

لكل سيارة شخصية ورؤية تميزها عن غيرها، مثلاً سيارات اللامبرجويني تتميز بالحدة والإنطلاق في حلبات السباق. سيارة فيراري تعكس الجمال الإيطالي والغرور. أما بالنسة للجاغوار والأستون مارتن نلمس الرقي والفخامة الإنجليزية، وسيارة الرولس رويس والبتنلي تعكس الفخامة الكلاسيكية والمليكة البريطانية.

سيارة الدودج تعكس الفخامة والشراسة الأميركية، وسيارة الجيب تجسد تاريخ عميق من القوة والتحمل التي تتحملها على الطرق.

هل تفضل السيارات الكلاسيكية أو الحديثة؟

السيارات الكلاسيكية أصبحت تاريخ أكثر من أنها سيارة، ومن خلالها نلمس الحقبة الزمنية وطريقة حياة الناس آنذاك من طريقة التصينع والألوان المستخدمة. كما أنها تحمل قيمة مالية عالية ما إذا كان صاحب السيارة يعتني بها. أما السيارات الحديثة طبعاً تتميز بالتكنولوجيا والتجدد ولكل منها ميزة مختلفة عن الأخرى.

ما هي الأمور التي يهتم بها الشخص هاوي السيارات؟

السيارات هي الإستثمار الثاني من بعد العقار، واليوم قادرة على منافسة العقار أيضاُ, لذلك هواة السيارات يحرصون على الإهتمام بالسيارات التي يتقنوها ويسعوون لشراء سيارات مميزة أو بقطع محدودة حيث تعطيها قيمة مالية مهمة جداً مع الوقت وهذا يعتبر استثمار.

ما هو حلمك في هذا المجال؟

أتوقع أنني أعيش حلمي في الوقت الحالي حيث أنه هناك تعاون ما بيني وبين مصانع السيارات الأم وهذا يتم من خلال وكلائهم في الكويت التي تبرطني بهم علاقة ممتازة، وأتمنى التعاون بشكل أكبر وليس على صعيد الكويت فقط بل على صعيد الخليج، لخدمة قطاع السيارات من موقعي كإعلامي وتسويقي وتوعوي لإبراز مواصفات كل سيارة.

حدثنا عن مجال إعلاناتك؟

هناك الكثير من وكلاء  السيارات التي اتعامل معها والتي تقدم خصومات خاصة لمتابعين وأرحب بجيمع وكلات السيارات في الكويت من دون استثناء.

إعلاناتي لا تقتصر مع وكلاء السيارات، بل أيضاً مع خدمات ما بعد البيع وغسيل السيارات.والعناية بالسيارات والإطارات والزيوت وغيرها.

لاحظنا في الفيديوهات التي قمت بتصوريها بطريقة جديدة في التصوير وسيناريو مميز، ما المغزى منها؟

أنا من أصنع السيناريو والفكرة والإخراج للسيارات التي أقوم بتصويرها وهذا يعتمد على نوعية وشخصية السيارة وأهم المزايا التي تتضمنها مع تسليط الضوء على الأمور التي تهم المشاهد. أجتمع مع فريق العمل وأتناقش معهم حيث أحرص أن أطور من العمل وأن لا يكون متكرر.

Instagram: m_al3amer

Snapchat: m_al3amer85