حوار سريع مع روبي:

تتحملين بطولة مسلسل “أهو ده اللي صار” وسط كوكبة من الجوم وعودة للمخرج السوري حاتم علي.. كيف ترين التجربة قبل عرضها؟

تجربة جميلة انجذبت لها منذ بداية قراءة العمل الذي تبدأ أحداثه في العشرينيات من القرن التاسع عشر ويستمر قرابة مائة عام، وأنا سعيدة بالتعاون مع المخرج حاتم علي الذي أكون حريصة للغاية على الإستماع لنصائحه، فضلاً عن سعادتي بوجود كوكبة من النجوم في العمل وهو بطولة جماعية ولكن دوري في العمل يحمل خطاً رئيسياً وأتوقع أن يُحدث مفاجأة في العمل وأعتبر هذا العمل نقلة نوعية في مشواري.

تجسدين دور استعراضية ومغنية، فهل الغناء سبب في حصولك على هذا الدور؟

أعتقد ذلك وتمرنت لشهور على شخصية “سلمى” بسبب قيامها بالكثير من الاستعراضات للتمكن بشكل جيد من تقديم بأفضل شكل واقعي، فضلاً عن أن ملابس العمل ستكون مفاجأة للجمهور لتتناسب مع الفترة الزمنية للمسلسل، ورغم الجو الحار والذي لا يتناسب مع هذه الفساتين إلا أنني مستمتعة للغاية بالتصوير.

كيف تتوقعين أن تكون المنافسة بينك وبين بطلات مسلسلات رمضان؟

لا أضع في اعتباري المنافسة بقدر ما أركز في تقديم عمل فني ناجح يدفعني للأمام ويُحقق لي النجاح، والمنافسة ليس أكثر من تحصيل حاصل وفي النهاية العمل الجيد هو الذي يُتابعه الجمهور ويتحدث عنه ويعيش معهم لسنوات، لذا فأنا لا أضع في حساباتي فكرة التنافس مع بقية مسلسلات رمضان.

في النهاية.. مع من تتركين ابنتك وقت التصوير؟

أترك ابنتي وقت تواجدي ببلاتوه التصوير مع والدتي لأنها الأجدر على القيام بذلك وقت غيابي، وأحياناً أصطحب ابنتي إلى بلاتوه التصوير في الأيام التي لا يكون بها ضغط في التصوير.