تمتلك خبيره التجميل ريان الكثير من الشغف في مجال الجمال والتجميل، وفي فتره قصيره استطاعت آن تثبت نفسها في هذا المجال وتصبح أحد مشاهير مواقع التواصل الإجتماعي مع عدد كبير من المتابعين. واستطاعت آن تجمع بين مجال المكياج والأزياء وتحقق النجاح في كلاهما. التقتها مجلة أهلاً! الكويت للتعرف عليها بشكل أكبر، وأجرينا الحوار التالي.

هل خططتي للشهرة وكيف بدأتي في هذا المجال؟

لطالما كان لدي شغف في مجال البالإضافة إلى الأزياء والموضة، كنت أزور اسبانيا بشكل مستمر وأختار أجمل التصاميم وأقوم ببيعها في الكويت. نالت التصاميم التي كنت أختارها اعجاب الكثيرين حيث لطالما بحثت عن الأكثر تميزاً والتصاميم الأنثوية للمرأة العصرية. ومن ثم التقيت بعهود العنزي وهي أحد أهم مشاهير مواقع التواصل الإجتماعي في المنطقة، ومضينا عقد سنوي في مجال المكياج. فأنا لم أخطط للشهرة يوماً ما لكن عندما بدأت في هذا المجال وازدادت شهرتي حرصت أن أدرس خطواتي جيداً في كل عمل أقوم به حتى أكون مثالاً ايجابياً.

 هل هناك منافسة قوية في مجال خبيرات التجميل في الكويت؟

طبعاً٫ وعلى الرغم من تواجد عدد كبير من خبيرات التجميل في الكويت لكن أعتقد أن هذا أمر صحي حيث يساعدنا على التطوير والتحسين من أنفسنا بشكل إيجابي لخلق المنافسة الصحية. خاصة أن لكل منهن لمسة خاصة ومميزة. بنات الخليج بشكل عام يشتهرن بعشقهن للمكياج والتفنن فيه منذ القدم، وتعتبر الكحلة من أكثر ما يميز بنات الخليج، والجدير بالذكر أن هناك الكثير من الفتيات الغير مشهورات لكنهن مبدعات في طريقة تطبيق المكياج.

من ينافس ريان اليوم؟

هناك الكثير من المنافسين لكن لا أستطيع أن أقارن نفسي بهم، مع العلم هناك الكثير من صديقاتي في هذا المجال لكن من وجهة نظري أبحث وأتطلع إلى المنافسات اللواتي أطلق عليهن المنافسات الصحيات. وأعني بهذه المنافسة تلك التي تخلق الإبداع من دون أن أؤذي شخص آخر لمصالح شخصية، أما المنافسة الغير صحية تتعب الشخص ومن حوله، ابتعد عنها ولا أعرفها. ويذكر أن المنافسة متواجدة في جميع المجالات والمهن حول العالم، لكن يتم تسليط الضوء عليها في مجالنا لأننا مشهورات.

لماذا تهاجم مشاهير مواقع التواصل الإجتماعي؟

هناك الكثير من المشاهير على مواقع التواصل الإجتماعي، منهم من اشتهر من دون موهبة ومنهم من أطلق على نفسه ألقاب لا يستحقها. العالم بدأ يشعر بالملل من هذه الفئة، إذا نلاحظ أنه في الدول الغربية كل مشهورة على هذه المواقع تمتلك موهبة تمييزها عن غييرها، كما أن الأعداد محصورة. أما في دولنا فالأعداد هائلة وأعتقد أنه من المنطقي تذمر الناس من هذا الكم الهائل.

هل فعلاً الإنتقادات لم تعد تؤثر على المشاهير؟

عندما بدأت في هذا المجال كنت أحزن بشكل كبير ويمكن أن أبكي بسبب تعليق جارح، لكن مع مرور الوقت أقتنعت أن للشهرة ضربية وأنه لا يمكن أن أكون انسانة محبوبة لدى جميع الناس، لذلك لم أعد أتاثر على الإطلاق. أنا لست ضد الإنتقاد البناء الذي يسعى الشخص الآخر من خلاله إيصال فكرته بطريقة لائقة، لكن الانتقادات المبنية على التجريح والتهميش ستؤذي الشخص الذي قالها قبل أن تؤذي الشخص الموجهه له الرساله.

ما هو ردك أن مشاهير مواقع التواصل الإجتماعي أثرياء من دون مجهود؟

هذا كلام غير صحيح ويظلم مشاهير مواقع التواصل الإجتماعي، لأن الأمر ليس بهذه السهوله. قد أكون بحالة نفسيه سيئة لكنني ملتزمة مع عميل معين للتسويق للمنتج، وفي هذه الحالة يجب أن ألتزم بما تتطلبه مهنتي وأعرض المنتج بكل ضمير وصدق بالرغم من أي ظروف صعبة قد تواجهني. وكما أن التخطيطات المسبقة للتسويق للمنتج ليس بالأمر السهل.

هل أثرتم بشكل سلبي على المراهقين؟

يمكن القول أن بعض منهن قد أثر بشكل سلبي للأسف بسبب طريقة تصويرهم لحياتهم اليومية واستخدام الألفاظ الغير لائقة، مواقع التواصل الإجتماعي أصفها بالإعلام المتنقل والمتداول بين الجميع، لذلك يجب أن نحرص في كيفية اختيار اطلالتنا وملافظنا. وبصفة شخصية دائماً أحرص أن أذكر السن المناسب لمنتج معين وأشدد مثلاً على أن عمليات التجميل يجب أن تكون للتحسين وليس للمبالغة.

أين تصنفين نفسك اليوم؟

بالنسبة للوقت القصير الذي بدأت به في هذا المجال لكنني أصنف نفسي كشحص ناجح وتمكنت من القيام بعدد من الأمور في التجميل والمكياج ودورات المكياج، وذلك كان على فترة سنة ونصف فقط.

من وجهة نظرك ما هي معايير الجمال؟

ربما يكون جواب تقليدي لكن لأنني أعمل في هذا المجال أؤكد أن الجمال ينبع من الداخل وليس بالمظهر الخارجي مهما حاولنا القيام بعمليات تجميل وتغيير. الجمال الداخلي ينعكس على المظهر، وأبسط مثال لذلك هو عندما نشعر بالتعب والحزن تتأثر بشرتنا بشكل تلقائي، وعندما نكون بحالة راحة ينعكس ذلك على بشرتنا أيضاً.

من تستشرين في مشاريعك؟

زوجي في المرتبة الأولى ومن ثم أصدقائي وأسرتي، أحب مشاركة الآراء.

هل يمكن أن ترفضي إعلان؟

أرفض الإعلانات التي هي من نفس مجالي، وبعض الإعلانات التي لا تليق بمجتمعنا في الكويت.

  من من المشاهير في الكويت تحرصين على متابعتهم؟

عهود العنزي.

وعالمياً؟

Amrezy.

بين الأزياء والتجميل، أين تجدين نفسك؟

في مجال التجميل حيث أن عالم التجميل والمكياج يعتبر فن ويمكن الإبداع في طريقة التطبيق.

ماذا تمثل لك العلامات التجارية العالمية؟

بالفترة الأخيرة تمثل لي الكثير العلامات التجارية وأصبحت جزء من حياتنا ولكن كل الأمور تكون بشكل منطقي دون المبالغه.

كيف تغييرت ريان قبل وبعد الشهرة ؟

لم أتغيير قبل وبعد الشهرة على الإطلاق وهذا بشهادة الجميع.

هل أصابك الغرور يوما ما ولو لفترة قصيرة؟

حتى الآن لم يصبني الغرور.

 كيف تصفين المرأة الناجحة؟

هي كل إمرأة اعتمدت على نفسها وعلى قدراتها وأثبتت نفسها في مجال عملها وأسرتها أيضاً. وأؤمن بشكل كبير أنه لا يوجد امرأة ناجحة لم تتعرض للفشل، فالفشل هو سر النجاح.

ما هي القطع التي يجب على كل امرأة اقتنائها؟

من قناعاتي الشخصية لا يوجد قطع أساسية بقدر ما يوجد أذواق مختلفة، فكل امرأة يجب أن تقتني ما يناسبها.

ما هي أدوات المكياج التي يجب كل امرأة أن تقتنيها؟

الأدوات والمنتجات التي تناسبها ولا تلتفت للإعلانات فقط.

  ما هي موضة المكياج لهذا الموسم؟

لا توجد موضة معينة يقدر ما يوجد بعض التعديلات في كل موسم مع اختلاف الألوان المستخدمة ما بين فصلي الصيف والشتاء.