كشف الدكتور على عاشور أخصائي زراعة وتجميل الاسنان عن عالم زراعة الأسنان وكواليسه , خصوصا وأن الزراعة هي عبارة عن برغي صغير يضعه في العظم نفسه وهو يغني عن قصة تركيب الجسور والتركيبات الثابتة التقليدية بل يعتبر حاليا الحل الأمثل لتعويض عن الأسنان المفقودة .

ما الطرق المتاحة لاستعاضة الاسنان المفقودة؟

عندما يفقد الانسان سن من الاسنان فهنالك ثلاثة طرق لتعويض السن المفقود ، التركيبات المتحركة و هي أسهل و أوفر حل لمعالجة السن المفقود من حيث الوقت و التكلفة حيث تكون التكلفة بسيطة و يستلم المريض التركيبة المتحركة من ٢-٣ جلسات فقط و لكنه ليس الحل الأمثل لان عظم الفكين يبدأ بالتراجع لعدم وجود سن للحفاظ على مستوى العظم مما يؤدي لتأكل العظم و اللثة مما بترتب عليه تغير التركيبة من فترة الى اخرى بطريقة دورية ، الحل الثاني هو التركيبات الثابتة و الذي يعتقد اغلب المراجعين للعيادة انه الحل الامثل في حين انه يعوض السن في فترة زمنية قصيرة و يلصق بالاسنان على غرار التركيبات المتحركة فلا حاجة لخلع و تنظيف التركيبة بل يعامل الجسر معاملة الاسنان الطبيعية و لكن الجسور في الوقت الحالي لا تعتد الحل الامثل للاسنان المفقودة حيث ان الجسر يتطلب على الطبيب المعالج ان يبرد سِنان طبيعين ليس بهم أي تسوس أو خلل لوضع التركيبة الثابتة مما يؤدي الى خلل في الاسنان الطبيعية مع مرور الوقت و يتطلب ذلك على المريض بسحب العصب من الاسنان و أعادة التركيب مرةً اخرى و ايضاً قد يؤدي الى التهابات في الاثة لصعوبة طرق تنظيف الجسر و الحاجة لعناية شديدة ، الخل الثالث و هو الامثل في الوقت الحالي هو ما يسمى بزراعة الاسنان حيث ان زراعة الاسنان هي الامثل لاسبابٍ عديدة من أهم هذه الاسباب ان الزراعة تحافظ على العظم و الانسجة الداعمة للفك من التأكل أو التراجع و تسمح للمريض بتعويض السن المفقود بدون الحاجة الى اتلاف أسنان أخرى طبيعية ليس بها أي خلل أو تسوسات .

كيف تبدأ زراعة الأسنان؟

بعد اتخاذ المريض قرار الإستعانة بزراعة الأسنان و اختياره الطبيب المناسب، يبدأ الطبيب بعملية فحص كاملة لفم المريض. يتم الفحص بصورة اعتيادية لا تختلف كثيراً عن عمليات الكشف الدورية والروتينية، يضاف إليها إجراء أشعة مقطعية للفكين استخدام احدث التقنيات المتواجدة في مركز رويال لطب الاسنان حيث ان الاشعة المقطعية تتيح للطبيب المعالج ان يحدد المكان الانسب و ملائم للزرعة و تحديد الاعصاب و الانسجة الدقيقة لعدم المساس بها لتجنب حدوث مضاعفات ، و في بعض الأحيان تحاليل دم وكالسيوم حيث ان نقص في الفيتامين د يؤدي الى عدم التئام العظم حول الزرعة. فحص الأسنان المجاورة و صحة الفم بصورة عامة هام جداً، حيث أنه يجب توفير بيئة فموية نظيفة لاستقبال زرعات الأسنان فاذا كان المريض يعاني من اي امراض في اللثة فيجب عليه ان يعالجها قبل الخوض في عملية الزراعة لتجنب فشل الزرعة .

ينبه الطبيب إلى الإرشادات المناسبة للحفاظ على نظافة الفم و الأسنان، و يرشد المريض لتبني عادات اجتماعية صحية مثل الإقلاع عن التدخين أو الحد منها مؤقتا خلال عملية الزراعة لمدة لا تقل عن ٢٤ ساعة .

انسب وقت لزراعة الاسنان هو في نفس جلسة الذي يتم فيها خلع السن المتأكل من التسوسات على ان يكون وضع الجرح سليم و ان يحافظ الطبيب على العظم على قدر المستطاع حيث ان ذلك يحسن فرص نجاح الزراعة ، في حين وجود التهاب تحت السن يخلع السن و ينظف الجرح من الاتهاب و يغلق الجرح و يراجع المريض من ٦-٨ اسابيع لاستكمال عملية زراعة السن


ما مكونات  زرعات الأسنان ؟
تتكون زرعة السن من:
1. جسم الزرعة:  وهو الجزء الذي يتم غرسه في الفك، و يتكون من معدن التيتانيوم الآمن تماماً و سريع الالتحام مع عظم الفك، و يتم اعتباره الجزء المعوّض لجذر السن المفقود، يتراوح قطره و طوله  تبعاً لمكان و حجم السن المفقود و عدد الزرعات المجاورة له ، يترتب على جسم الزرعة ان يكون من نوع و شركة موثوقة و ذات جودة عالية مثل زرعات حيث يتواجد مجموعة واسعة جداً من اشكال و اطوال الزرعات و معالجة الزرعة بمواد للمساعدة على التئام اسرع.

2. المسمار الغالق: يوضع فوق جسم الزرعة بعد الانتهاء من مرحلة الزراعة.

3. غطاء التشافي والإلتئام: وهوغطاء مؤقت فوق جسم الزرعة و هو ما يتيح لطبيب لاعادة تشكيل اللثة لاستقبال السن الجديد ، ويبقى حتى موعد تركيب السن الجديد.

4. الجزء التعويضي: وهو السن الجديد الذي يتم تركيبه و ربطه بجسم الزرعة عن طريق قاعدة تثبت على الزرعة و يثبت السن باستخدام الصمغ الدائم .

كيف تتم عملية زراعة  السن؟
تتم عملية زراعة السن بطريقة روتينية في عيادات الأسنان،  و تتم على مراحل وهي:
1. المرحلة الأولى: يتم إعداد المكان المناسب للزراعة عن طريق الاشعة المقطعية ثلاثية الابعاد و من ثم الجراحة الصغرى لوضع الزرعة المصنوعة من معدن التيتانيوم الامن جداً في عظم الفك مكان السن المفقود و هذه العملية هي اجراء بسيط و تسمى بعملية صغرى و يستخدم الطبيب المعالج البنج المرضعي فقط و خالية من الالم تماماً

2. المرحلة الثانية: إلتئام عظم الفك و الزرعة وهذا ما يسمي بالإلتحام العظمي، تستغرق تلك العملية من شهر الى ٣ اشهر في متوسط الحالات و قد تطول المدة في بعض الحالات لوجود عوامل اخرى مثل نقص في فيتامين د او امراض مزمنة مثل السكر ، خلال هذه الفترة يترتب على المريض الزيارة الدورية لعمل فحص بسيط للتأكد من سلامة و وضع الزرعة و الانسجة الداعمة لها .

3. المرحلة الثالثة: التركيبة النهائية لزراعة الأسنان، فتشمل تلك المرحلة عدد من الجلسات لعمل التركيبة النهائية من طبعات للفم لأخذ مقاسات الفم و الزرعة لارسالها لمعمل الاسنان للبدأ في صناعة السن النهائي وتجربته للتثبيت النهائي.

تمر عملية زراعة الأسنان بدون ألم أو بألم طفيف جداً و طبيعي، يمكن التغلب عليه بأقراص المسكن العادية. و تبلغ نسبة نجاح عملية زراعة الأسنان 95 % حسب احدث الدراسات ويبلغ  المتوسط العمري للأسنان المزروعة حسب ما يقرره الأطباء 25 عاماً، ومن الممكن أن تدوم طوال العمر، ولكن نضع في عين الإعتبار مدى اهتمام المريض بصحته واهتمامه بنظافة أسنانه والإعتناء بها بشكل جيد، ظهرت في الآونة الأخيرة طريقة جديدة لغرس الأسنان أو حتى العلاج بحد ذاته عن طريق جهاز الليزر المائي (waterlase) و هو احدث ما توصل له العلم في اجهزة الليزر و متواجد في جميع فروع مركز رويال لطب الاسنان ، وهي عبارة عن تدخل جراحي طفيف دون اللجوء للعمل الجراحي التقليدي عن طريق المشرط، و يمكن استخدامها  في كافة المناطق التي يتواجد بها عظم كافي، حيث تتم تلك العملية عن طريق توسيع العظم من خلال عمل ثقب داخل اللثة بحجم وعمق معين بحيث لا يتجاوز قطره  5 مم، ويتم تحضير تلك الفتحة عن طريق استخدام الليزر في المنطقة التي سيتم فتحها.

توفر هذه الطريقة للمريض الراحة بأعلى مستوياتها، كما أنها توفر أعلى درجات التشافي وإلتئام الجرح بعد إتمام العملية، لما في الليزر من مميزات حرارية تعمل على التجلط الفوري للدم و التحام الأجزاء المقطوعة من اللثة و العظم.

كيف يتم إلتحام زرعة السن مع عظم الفك ؟
يعتمد الإلتئام العظمي  بين الزرعة وعظام الفك بطريقة كاملة على مدى نظافة الجرح و طريقة الحفر في العظم و جودة الزرعة بحد ذاتها. تتكون زرعات الأسنان من  مادة التيتانيوم و يتخذ الشكل الخارجي لجسم الزرعة من التفافات حلزونية عديدة مطلية بطبقة من الكالسيوم و الكورتيزون ومضادات حيوية تسرّع من عملية الإلتئام بين الزرعة و عظم الفك.

في بعض الاحيان يتطلب على الطبيب ترميم عظم الفك باستخدام عظم صناعي للمساعدة على تحسين وضع الفك و جودة العظم مما يتطلب وقت اكثر للعلاج للحصول على افضل النتائج ، و تطلب عملية انتقاء العظم الصناعي و تحضيره للاستخدام صعوبة و حذر و تدريب عالي المستوى .

ما  هي الإستخدامات الأخرى لزراعة الأسنان؟
الفكرة السائدة لزراعة الأسنان هي تعويض سن مفقود أو أكثر، لكن من الممكن استخدام زراعة الأسنان كحل مساعد لتحسين جودة عظم الفك لدى كبار السن ممن لا تسمح جودة عظامهم لاحتمال عملية زراعة أسنان كاملة للفكين فتلك الحالات يصعب على الطبيب وجود حلول ثابتة فيلجأ الطبيب المعالج للاطقم المتحركة لكن بمساعدة الزرعات فيتم وضع 3-4 زرعات في الفك الواحد، و يوضع في الجزء المخصص لاستقبال السن الدائم مغناطيس عوضاً عن القاعدة المستخدمة لاستعاضة السن المفقود و في المقابل يوضع في الجزء الداخلي للطقم الكامل المتحرك القطعة الأخرى من المغناطيس مما يساعد على ثبات الطقم و عدم اهتزازه و حركته أثناء الكلام والاكل و الشرب ، و أيضاً تسهل على المريض استخدام طرق التنظيف للحفاض على اللثة و على العظم.

ما فوائد زراعة الاسنان؟
تحافظ على شكل وقوام العظم مكان السن المفقود وتمنعه من الضمور ,  فالسن والأنسجة المحيطة بها من لثة وأربطة وعظم الفك مرتبطة مع بعضها بعضا، لذلك فإن فقدان السن يؤدي الى فقدان العظم.

عند الزراعة تعوض الزرعة ليس فقط عن التاج بل عن الجذر أيضا، وبذلك فإننا نحافظ على العظم من الضمور والتئاكل.