قد يظن البعض أنها متكاسلة واتكالية تعيش على نجاحات الماضي وتكتفي بها، لكنها في كل مرة تطرح فيها عملاً جديداً تثبت للجميع أنها متربّعة على عرش النجومية، وأن القمة هي مكانها الطبيعي، فبذكائها الفني هي من تقرر متى يكون الوقت مناسباً للظهور ومتى يكون مناسباً للاختفاء. بالرغم من تعرضها لهجوم شديد اللهجة من صحفية مغربية، إلا أنها فضلت انتهاج الرقي والأخلاق. النجمة سميرة سعيد تكشف لنا حقائق حبّها للفن الخليجي، وموقفها من التمثيل ومن طليقها الموسيقار هاني مهنا وقصة عودة ابنها لأحضانها، والكثير من التصريحات المثيرة في الحوار التالي…

هوجمت من قبل صحفية مغربية اتهمتك بالتكاسل والعشوائية والاتكالية معللة بذلك اختفاءك عن الساحات الفنية حتى العريقة منها فما ردك ؟

بالطبع هذا رأيها، لكنه لا يهمني، خاصة لعدم صحته ومخالفته للواقع، منطقياً لو كنت أعمل بطريقة عشوائية لما حقّقت كل هذه النجاحات. كما أنني لست متكاسلة إطلاقاً، بل أنا في الواقع شغوفة بمجالي، لكني لا أحب فكرة التواجد دون جدوى، أما قلة حفلاتي سببها أني لا أقتنع إلا بالمشاركة في الحفلات الضخمة، وعلى غرار أحداث معينة مثل مهرجان «بعلبك» الذي شاركت فيه مؤخراً بحفل ضخم حقق نجاحاً باهراً.  

الجرأة التي تقدمين بها أعمالك تعرضك للكثير من النقد اللاذع والسخرية، فعلى سبيل المثال الفستان الذي تم تشبيهه بالمعكرونة، هل تزعجك مثل هذه الأمور ؟

في الواقع أنا لا أنزعج أبداً من تعليقات الجمهور التي تدور حول إطلالتي وأعمالي، بل على العكس أنا أصنفها في كثير من الأحيان كخفة ظل. أعمل جاهدة على احترام آراء جمهوري وأخذها بعين الاعتبار لتقديم كل ما هو مميز ومواكب، وهذا ليس لأني فنانة بل لأني اعتدت هذا الأمر حتى في طفولتي، حيث لطالما كان لي أسلوبي الخاص في اختيار ملابسي وكل ما يخصني.

ما هي مخططاتك للفترة المقبلة؟

أقوم في الفترة الحالية بتجهيزعدد من الأغنيات التي ستطرح باللهجة المصرية، إضافة إلى أني أعمل على تسجيل أغنيات ألبومي الخليجي الجديد.

ما سبب توجهك للغناء الخليجي في هذا الوقت بالتحديد، هل الأمر يتعلق بالماديات والربح، خاصةً وأنك لست الأولى في ذلك ؟

أنا لا أقدم لوناً معيناً من الفن من أجل المكسب المادي، لطالما كان هذا مبدئي منذ بداياتي الفنية، بالرغم من أني لو كنت فعلت ذلك لكنت جنيت الكثير من الأموال في وقت قياسي. لكني لا أغني إلا الخيارات التي تطابق قناعاتي فقط، لا سيما وأني قد أغيب لسنوات لرغبتي في التركيز فيما أقدمه حتى يخرج لجمهوري بأفضل شكل ممكن. إضافة إلى ذلك فأنا من أولى المطربات اللاتي اتجهن للغناء الخليجي، ولطالما قدمت هذا اللون منذ بداية مسيرتي الفنية.

 لماذا تقضين فترات طويلة جداً تستمر لأربع سنوات لإنتاج ألبوم واحد بالرغم أن الفترة الطبيعية المتعارف عليها لا تتخطى العام والنصف عام ؟

بداية أنا أرفض عقد المقارنات بيني وبين زملائي الفنانين، فأنا لا أحب أن تتشابه خطواتي بأحد. إضافة إلى ذلك، كنت أسعى للنجومية منذ بداية مسيرتي الفنية، لكن هذه هي طريقتي في إنجاز أعمالي الفنية، فأنا أسعى لأن أكون شغوفة بالعمل لأنجزه على أكمل وجه.

هل ما زلت ترفضين مبدأ التمثيل؟

ضحكت وقالت: «لقد انقضى بنا العمر، لا أظن أني أستطيع في عمري هذا أن أخوض أي تجربة أخرى إلى جانب التجربة الغنائية، فأنا شغوفة بالغناء وأود أن أصب كامل تركيزي عليه خلال الفترة المقبلة.

لو أن أحد النجوم المشاهير عرض عليك أن تشاركيه في أحد أعماله التمثيلية، هل سترفضين ؟

الفكرة ليست في أن يطلب مني نجم كبير التعاون معه، لكني أرفض مبدأ التمثيل في الوقت الحالي. في الواقع أضعت الكثير من الفرص في زمن مضى، لكني لست نادمة، فأنا لا أندم على الماضي أبداً.

 هل صحيح أنكِ فكرت في إطلاق خط موضة يحمل اسمك؟

لم أفكر في الأمر لكن العديد من الأشخاص المقربين مني اقترحوا علي الفكرة على غرار ما تفعله النجمات الأمريكيات، لكن لم يسبق لي أن أخذت الموضوع علىمحمل الجد ولم أهتم بالفكرة.

العديد من الممثلات والنجمات دخلن عالم التقديم التلفزيوني في الآونة الأخيرة لكن لم يكن لك حضور بينهن، فما السبب يا ترى؟

في رأيي كل فنان يملك أسلوبه الخاص في التخطيط لمسيرة نجاحه، أنا شخصياً لم أفكر في هذا الأمر من قبل، وكما ذكرت لكم سابقاً فإني أعمل على تكثيف كافة جهودي في الغناء ولا أشتتها في مجالات أخرى.

إذن، أنتِ لا تقتنعين بشمولية الفن؟

لم أقل ذلك، يكمن السر في توفر الموهبة، فإن كان المطرب يملك موهبة في التمثيل أو التقديم التلفزيوني فلما لا! شيرين وأنغام وغيرهما الكثير توجهن للتمثيل وحققن نجاحات ساحقة، كما حققت أصالة نجاحاً مبهراً في برنامج «صولا» كذلك، لذا ففي نهاية الأمر.. الموهبة هي كلمة السر!

شيرين صديقة مقربة أحبها كثيراً، ونحن نخطط لمشروع ديو فيما بيننا ما زال قائماً بالرغم من أنه مر على الحديث سنوات، ولكننا في انتظار الوقت المناسب، إذ يسعدني العمل مع موهبة متفردة مثل شيرين!.

 هل مازلت تتمتعين بالاستقلالية التي تربيت عليها مثلما ذكرتِ في الكثير من لقاءاتك؟

أنا أؤمن أن المبادئ لا تتجزأ ولا تتغير مع مرور الزمن، وكذلك الأشياء التي تربينا عليها، كما أنني مقتنعة بمبدأ الحرية والاستقلالية التام. وقد ساهم هذا في منحي الحكمة للتمييز بين الصواب والخطأ، وهذا هو ما تربيت عليه وربيت ابني شادي عليه كذلك.

معظم أعمالك الغنائية موجهة إلى فئة عمرية معينة (الشباب) فهل هذا يعني أنك لا تضعين الفئات الأخرى في حساباتك الفنية ؟ 

غير صحيح، لدي عدد لا بأس به من الأغنيات الطربية الشرقية منذ بداية مشواري وما زال الجمهور يستمع إليها بالرغم من مرور أكثر من ثلاثين عاماً. لكني اليوم أسعى لتجسيد شخصيتي الحديثة والمتطورة التي لا تقف أمام زمن معين.

منذ أن بدأتِ ما زلتِ تتربعين على عرش النجومية، فما السر يا ترى ؟

ضحكت وقالت: ليس سراً بقدر ما هو حب وشغف كبير بعملي مما يدفعني للسعي نحو الجديد والمميز دوماً والعمل بجهود حثيثة لتقديم نتائج مميزة. وبهذه المناسبة أود أن أنصح الشباب بالإلحاح والسعي وراء أحلامهم لتحقيقها مهما فشلوا.

هل شعرتِ بالفشل يوماً ما؟

الحمد لله لم أشعر بالفشل أبداً، فأنا أؤمن أنه من أسوأ التجارب التي يمكن أن يمر بها الإنسان رغم أنه قد لا يكون المسؤول عن العوامل المسببة.

ما حقيقة الشائعات التي تحكي عن مشاركتك بالموسم الجديد من برنامج «ذا فويس» ؟

في الحقيقة أنا أيضاً فوجئت مثلكم بهذه الشائعة، فأنا لم أجرٍ أي اتصالات مع الشركة، وفوجئت بهذا الانتشار الغريب للخبر. لكن على كل حال عندما يعرض علي أي مشروع فني فأنا آخذ وقتي الكافي لإيضاح كل التساؤلات ومن ثم التفكير، لكن الأمر ليس واضحاً تماماً الآن لأتحدث عنه.

صفي لنا شعورك عند عودة ابنك من أمريكا ليستقر معك في القاهرة ؟

شعرت بأنني قد ملكت الدنيا وما فيها، خاصةً وأن دراسته في أمريكا كانت تلزمه بأوقات معينة لزيارتنا وكنت أضطر للذهاب إلى أميركا لقضاء بعض الوقت معه، لكنه الآن بجانبي ونقضي أفضل الأوقات سوية.

ما رأيك في تصريحات طليقك الموسيقار هاني مهنا بأنكِ كُنتِ زوجة أصيلة وتحملتِ الكثير من الصعاب معه؟

لا أرغب بالتحدث عن الماضي، لكننا على علاقة جيدة فأنا لا أحب خسارة الأشخاص، بل أعمل على الحفاظ على علاقاتي بالآخرين.

ما هو موقفك من الزواج مجدداً؟

في الواقع أعتبر أن الزواج مشروع منته بالنسبة لي، ولا أفكر في الموضوع، خاصة وأني سعيدة بحياتي في الوقت الحالي وأعيش مع ابني في منتهى السعادة.

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.