حكمت محكمة فرنسية لصالح الأميرة كيت ميدلتون، والأمير ويليام بتعويض قدره مئة ألف يورو بعد أن نشرت مجلة فرنسية صوراً للدوقة وهي مكشوفة الصدر في سبتمبر/أيلول 2012. وبالرغم من أن محاميِّ الثنائي قد طالبوا بتعويض قدره 1.6 مليون يورو إلا أن المحكمة قد اكتفت بخمسين ألف يورو لكل منهما حيث أن هذا هو الحد الأقصى للتعويضات المالية. وكانت الصور قد نشرت في وقت مضى في المجلة، حيث التقطتها كاميرات الباباراتزي باستخدام عدسات طويلة المدى أثناء حمام شمس كانت تقضيه كيت ونشرت على الصفحة الأولى للمجلة. وقد أشار الأمير ويليام عن ما سببته له هذه الحادثة من ألم قائلاً “إن التدخل في الخصوصيات يسبب قدراً كبيراً من الألم” حيث أنه قد عانى طوال حياته من هذا الأمر جراء ما حدث للأميرة ديانا في الماضي. ومن الجدير بالذكر أنه وفي وسط كل هذه الأحداث فإن الثنائي ينتظران الآن قدوم مولودهما الثالث.