تحدثت الممثلة جينفر لورانس عن بداياتها في التمثيل وعن المعاناة التي تعرضت لها حيث أنها كانت مسلوبة الإرادة في بداية مسيرتها نظراً لأنها ممثلة غير معروفة، مما جعلها عرضة للذل والإهانة من النفوس السيئة. حيث قالت الممثلة إن منتجة سينمائية كانت قد طلبت منها أن تقف متجردة من ملابسها أثناء اختبار تمثيل لأحد الأفلام، ووصفت هذه التجربة بأنها كانت “مذلة ومهينة” وأنها تعرضت للإيذاء النفسي خاصة وأن ذلك كان قد جاء بعد أن طلب منها منتجي فيلم أن تخفض 15 رطلاً من وزنها خلال أسبوعين، ومن ثم تم طرد زميلتها لأنها لم تخفض وزنها بالسرعة الكافية. وأكملت الحديث عن المنتجة قائلة “طلبت مني الوقوف متجردة من ملابسي في صف مع خمس نساء كن أنحف مني بكثير، ومن ثم قالت لي Yن عليها أن تستخدم صوراً عارية لي لتحفزني على الحمية وتخفيض الوزن”. وأوضحت لورانس أنها كانت تظن أن هذا هو الوضع الطبيعي، لذا لم ترد أن تثير المشاكل إلا أنها تؤمن بأن هذه إهانة لا تغتفر، ونهت حديثها قائلة “في عالم مثالي، يعامل الجميع بمستوى واحد من الاحترام، ولكن حتى نصل إلى هذا الهدف، سأمنح أذني وصوتي لأي صبي أو فتاة أو رجل أو امرأة ممن يشعرون أنهم لا يستطيعون حماية أنفسهم”.