بعد الحملة التي أثارتها نجمات هوليوود ضد المنتج الأمريكي هارفي واينستين حيث قمن بتوجيه عدة اتهامات للمنتج تترواح ما بين التحرش الجنسي وصولاً إلى الاغتصاب، قررت زوجته “جورجينا تشابمان” أن تهجره واصفة ما فعله بأنه غير قابل للغفران. وكانت النجمتان أنجلينا جولي وغوينيث بالترو قد اتهمتا واينستين بالتحرش وقالتا إن الحوادث وقعت في بدايات مسيرتيهما الفنية. وبناء عليه خسر واينستين كل شيء بداية من عمله كمدير في شركة واينستين للإنتاج بعد أن قام أعضاء مجلس الإدارة بطرده، ونهاية بزوجته التي هجرته. وفي تصريح لها نشر في مجلة People قالت تشابمان “قلبي يعتصر على جميع النساء اللاتي عانين من الألم بسبب هذه الأفعال الشنيعة”.