اختيار الممثل يعتمد على عدد المتابعين

لمع إسم الممثلة غدير الفهد في عدد من المسلسلات التي شاركت بها لتصبح من الممثلات البارعات في وقت قصير، مؤخراً واجهت غدير الفهد أزمة صحية استدعت دخولها المستشفى وقررت مشاركة جمهورها بحالتها الصحية لينتشر الخبر بسرعة البرق وبما رافقه من تعليقات جارحة واتهامات عديدة. حاورت مجلة أهلاً! الكويت الممثلة غدير الفهد وحدثتنا عن حالتها الصحية ومشاريعها المستقبلية، وأجرينا الحوار التالي.

كيف تعرف غدير الفهد عن نفسها؟

شاركت في ستة أعمال درامية “الملافع”، “لين اليوم” و”ضربان”، “العمر لحظة”، “بسمة منال”، وفيلم سينمائي “صرخة ليل” وعمل مسرحي “سناب شات”  الذي عرض على مسرح سعد العبدالله. بدأت كعارضة أزياء في فنلندا وانتقلت فيما بعد إلى التمثيل في الكويت.

لماذا تخليتي عن مهنة عرض الأزياء؟

تختلف مهنة عرض الأزياء في أوروبا عن الكويت لأنه يتم تقدير هذه المهنة في أوروبا بشكل أكبر ويتعاملون مع العارضات بطريقة مغايرة عن تعاملهم معهم في الكويت.  أشعر أن هذه المهنة أشبه بالاستعراض في الكويت وتعرض الشخص للكثير من الانتقادات لذلك تخليت عنها.

ما هي الصعوبات التي واجهتك عند دخول التمثيل؟

الصعوبة تمثلت بإتقان اللهجة الكويتية بشكل صحيح. أنا والدتي سعودية ووالدي كويتي لكنه توفى ولأن اشقاء والدتي سعوديين فاللهجة التي اتقنتها هي اللهجة البدوية، وكانت العائق والوحيد بيني وبين المنتجين والمخرجين.

كيف تغييرت حياة غدير الفهد بعد الخضوع للعلاج الكيماوي؟

لم تتغير، ما زلت أتابع دراستي الجامعية ولدي حياتي الخاصة. يمكن أن اشعر  بالتعب في بعض الأيام لكنني أنا واثقة أن كل ما أواجهه اليوم هو غيمة سوداء وستزول.

هل ندمتي انك شاركتي الجمهور بحالتك الصحية؟

نعم خاصة بعد انتشار صوري على مواقع التواصل الإجتماعي حيث أشار البعض أن الورم الذي ظهر في خدي بسبب التجميل وبدأ البعض بالسب والشتم والكلام الجارح في الوقت الذي أنا أخضع فيه للعلاج وأواجه أصعب أنواع الأمراض.

ما هي الرسالة التي توجيهنها لأي شخص يمر بحالة صحية حرجة؟

التمسك بالأمل ومهما كان كلام الأطباء يجب الايمان بقدرة الله. وأنا,  بصفة شخصية بالإضافة إلى العلاجات التي أخضع لها في المستشفى أعتمد على قراءة القرآن والرقية الشرعية.

ما هو سبب اقامتك في فنلندا؟

أنا مقيمة مع أسرتي في فنلندا منذ أن كان عمري 5 سنوات، ووالدي كان يمتلك عدداً من المشاريع هناك. وبعد وفاة والدي خيرتنا والدتي بالبقاء أو العودة لكن قررنا البقاء أنا وشقيقي لأننا قد اعتدنا على الحياة في فنلندا.

لماذا لم تشاركي بأي عمل درامي في موسم رمضان الحالي؟

في الوقت الحالي أنا مبتعدة عن التمثيل لأنني مهتمة بالدراسة وعدد من الأمور الأخرى المهمة في الوقت الحالي فضلاً عن ضرورة الالتزام بالعلاج.

ما هي الأعمال الدرامية التي شاهديتها بشهر رمضان؟

أعمال هدى حسين والهام الفضالة.

هل هناك اسم معين تحلمين بالتعامل معهم؟

الفنانة القديرة حياة الفهد وسندريلا الشاشة الخليجية سعاد عبدالله. ويمكن القون أنني محظوظة لأنني تعاملت بعد فترة قصيرة من دخولي المجال الفني مع فنانين لهم مكانتهم وتاريخهم الفني منهم هدى الخطيب، هدى حسين، جاسم النبهان، الهام الفضالة وعدد كبير من النجوم الشباب .

برأيك من الفنان والفنانة الأنجم في الوقت الحالي؟

كل ممثل يفرض موهبته، مثلاً الفنانة هدى حسين تقنعك بالشخصية التي تجسدها، على سبيل المثال في مسلسلها الأخير “اقبال يوم اقبلت” جسدت شخصية الأم والكاتبة والزوجة بشكل يقنع المشاهدة بل ويجذبه لمتابعة العمل منذ البداية حتى النهاية.

كيف تختارين الأدوار التي تشاركين بها؟

يجب أن يكون الدور الذي اجسده في العمل مختلف عن أدوار سابقة قدمتها حتى لا أكرر نفسي ويشعر المشاهد بالملل.

على الرغم من أن التجميل أصبح موضة لكنك بعيدة عن ذلك، لماذا؟

بكل صراحة، فكرت كثيراً بالقيام بعملية تجميل لأنفي أو نفخ الشفاه لكن هناك رفض دائم من أطباء التجميل الذي أزورهم أن أقوم بأي تغيير في وجهي.

ما هي أعمالك المستقبلية؟

في الوقت الحالي لا يوجد عندي أي عمل لأنني مبتعدة عن التمثيل. للأسف يعتمد بعض المنتجين على اختيار الممثل على أساس عدد المتابعين على مواقع التواصل الإجتماعي وليس على أساس القدرات التمثيلية.

متى هي زيارتك القادمة إلى الكويت؟

أزور الكويت  ثلاث مرات سنوياً للتواصل مع العائلة، لكن في الوقت الحالي أنا مقيدة بحالتي الصحية.