أجلت محكمة جنح المعادي جلسة النطق بالحكم على الفنانة المصرية غادة عبد الرازق في قضية الفيديو الفاضح إلى تاريخ 24 ديسمبر. إذ أن الدعوى كان قد أثارها المحامي سمير صبري ضد الفنانة لارتكابها فعلاً فاضحاً دون مراعاة منها لقيم المجتمع. وبالرغم من أن الفنانة خرجت واعتذرت بالدموع إلى جمهورها في اليوم التالي معللة ما حدث أنها تتناول أدوية نفسية تودي بها إلى الهذيان إلا أن ذلك لم يغير من الأمر شيئاً. ولكن لسبب ما فإن المحكمة ما زالت تستمر في تمديد جلسة النطق بالحكم في كل مرة، فما السر يا ترى؟