بدأ جورج حكيم رحلته في عالم صناعة المجوهرات في عام ١٨٧٥ أيام الإمبراطورية العثمانية . واستمرت العائلة بصناعة المجوهرات الى يومنا هذا ،حيث ورث جورج الحرفة الى أحفاده وأحفاد أحفاده الذين جابوا العالم سعياً للحصول على أجمل الأحجار الكريمة .

اليوم وبعد ١٤٢ سنة يسعى أحفاد هذه العائلة لتحقيق المزيد من النجاح بعد دمجهم العاطفة والعبقرية في صناعة المجوهرات ليصبحوا من أهم الأسماء في العالم وخصوصاً وبعد أن صنعوا لنفسهم اسماً في عاصمة المجوهرات والساعات المرموقة ” جنيف ” .

انها قصة مثابرة واستمرار ، واتقان وحرفية فريدة واهتمام بأدق التفاصيل جعلت من اسم عائلة جورج حكيم ينمو بإستمرار ليصبح اسماً مميزاً في عالم المجوهرات .

تمتلك عائلة جورج حكيم بوتيك رائد في وسط منطقة بيروت ، وآخراً في منطقة فردان ، وثالثاً في ايشتي بحرا ، بالإضافة لمشاركاته الدائمة في المعارض الدولية الأكثر اتساعاً .

george hakim

ويهدف جورج حكيم ، الذي يسعى الى تغذية المنطقة بكل ما هو جديد في عالم المجوهرات ، الى المشاركة في الصالحية مول – الكويت ، من ٥ الى ١٣ كانون الأول ، حيث سيعرض مجموعات رائعة وقطع فريدة من نوعها لرفاهية فاخرة وسحر لا يقاوم .

تطور اسم عائلة حكيم في صناعة الزمن ليصبح واحدة من العلامات التجارية الأكثر سمعة في العالم ، ويمثل لبنان بفخر في جميع أنحاء العالم .