مرة جديدة اتش آند ام تضع بصمتها المميزة في عالم الأزياء وتتعاون مع علامة الأزياء المنطلقة من لندن، أيرديم. وتتميز هذه المجموعة بالشخصيات المستوحاة من مرحلة شباب المصمم. وكان لمجلة أهلاً! الكويت فرصة مميزة في الحصول على لقاء حصري مع مصمم الأزياء ايريدم ليحدثنا عن التشكيلة الجديدة المرتقبة.

ما شعورك تجاه التعاون مع إتش آند إم؟

إنه لمن دواعي الفخر حقاً أن يطلب مني الانضمام لمجموعة المصممين الذين يتعاونون بالفعل مع إتش آند إم، ومن الرائع للغاية أن أتمكن من استكشاف ما أقوم بعمله على مثل هذا النطاق العالمي الكبير. وأعتقد أن هناك قدراً كبيراً من الديمقراطية فيما يتعلق بعرض ما تقوم بعمله بطريقة تتيح لكثير من الناس رؤيته في كثير من الدول.

هلا تحدثنا عن مشروع إيرديم  xإتش آند إم؟

إن إيرديم x إتش أند إم مليء بالقطع الجديدة بالكامل التي يمكن أن تعكس عملي في مختلف موضوعات الموضة منذ أن بدأت علامتي التجارية عام 2005. وفي الوقت نفسه حرصت على أن أبحث في ذكرياتي الشخصية الخاصة، وطفولتي وأسرتي، والأشياء التي كانت مصدر إلهامٍ لي في الثقافة الشعبية. فكل شيء حظي بالعناية بأدق التفاصيل و لمسات نهائية جميلة ودون أي تنازلات عن المعايير التي اخترت العمل بموجبها منذ البداية. وقد كانت هذه هي المرة الأولى على الإطلاق التي أصمم فيها ملابس للرجال، وهو ما كان أمراً ممتعاً حقاً. وأعتقد أيضاً أنه من المثير للاهتمام أنني وجدت أن عملي في تصميم ملابس الرجال والنساء خطوة شجعتني على إنتاج قطع لكل من الجنسين، بحيث يكون هناك حرص على اقتنائها والاحتفاظ بها بغض النظر عن كونها رجالية أو نسائية.

أنت تشتهر بالقصص التي كانت وراء التشكيلات التي تبدعها، فما القصة التي ترتبط عندك بتشكيلة إيرديم x إتش آند إم؟

لقد كان من الممتع حقاً أن أصمم هذه التشكيلة لأني فكرت فيها من منظور مختلف. فعندما أعكف على تصميم تشكيلاتي التي تعرض في عروض الأزياء، فإنني ألملم أطراف قصة روائية كاملة عن المرأة التي سترتدي من تلك التشكيلة، من هي، وما عملها، وكيف تفكر وما الذي تحبه؟ وفيما يتعلق بتشكيلة إيرديم x إتش آند إم كان الوضع أسهل وأوضح بكثير. لقد جاءني الإلهام لهذه التشكيلة من موسيقى فيديو (بت شوب بويز ميوزيك بيينج بورنج)، وتصورت مجموعة من الأصدقاء الشباب يحطون رحالهم في بيت ريفي إنجليزي كي يقضوا فيه عطلة نهاية الأسبوع، ومن هنا جاءت فكرة ارتداء فستان كلاسيكي طويل مع زوج من الأحذية الرياضية، أو شاب يستمتع بملمس بيجامة حريرية وفوقها جاكيت من التويد كان قد عثر عليه معلقاً خلف أحد أبواب المنزل القديم. إن الأمر يشبه مجموعة من ألطف الناس وجميعهم يحملون قصصاً عن قطع الملابس التي عثروا عليها في المنزل الريفي القديم.

الأمر يبدو مفعماً بالمرح حقاً
لقد استمتعت حقاً بتصميم القطع كأزياء شخصية منفصلة. فعادةً عندما أعكف على تصميم عرض، فإن الأمر يتعلق بتتابع المنظر، حيث تكون القطعة مصممة لتأتي في أعقاب الأخرى على الكات ووك. ولكن هذه المجموعة جاءت مختلفة كثيراً من حيث إنها كانت تتعلق بفكرة هذه المجموعة من الناس الذين يشكلون الصور الخاصة بهم عن طريق ارتداء قطع إيرديم x إتش آند إم. إن هذه المجموعة تتعلق بتشكيل أزواج متجانسة من القطع الخاصة بالجنسين وذلك بطريقة غير متوقعة، فهناك التنورة الطويلة مع الزنط والحذاء الرياضي، أو ارتداء معطف الرجال فوق فستان طويل مزين بالترتر. لقد أردت لهذه المجموعة أن تعكس تلك الروح من المرح والحرية.

هل لك أن تقص علينا شيئاً من ذكريات الطفولة التي كانت مصدر إلهامك في هذه التشكيلة؟

لقد شهدت تشكيلة إيرديم x إتش آند إم المرة الأولى التي أصمم فيها ملابس للرجال، وقد دفعني ذلك إلى التفكير بشأن ما أرتديه أنا شخصياً الآن، ولكن أيضاً ما كنت أرتديه في مرحلة طفولتي ومراهقتي، ومثال ذلك بلوفر نرويجي قديم كنت أرتديه في المدرسة الثانوية، وهو ما قادني إلى استخدام الجرافيك في تصميم (فير أيزل) في تشكيلة إيرديم x إتش آند إم. ثم قادني ذلك إلى التفكير فيما كانت شقيقتي التوأم سارة ترتديه عندما كنا نكبر معاً، ولطالما اعتقدت دائماً أن ملابسها أنيقة وتشع بالدفء. ثم تذكرت كيف كانت أمي تضع على كتفيها معطف التويد الخاص بأبي وهي تقود السيارة في الصباح الباكر لتوصيلنا إلى المدرسة، أو حقائب اليد القوية التي كنا نرى أمي تحملها في صورها من حقبة الستينيات.

كيف كان شعورك وأنت تحاول استرجاع ذكريات تشكيلاتك في الماضي؟

لقد غمرتني السعادة بالعودة إلى عملي، وأن أعيد النظر في تلك الأعمال ثم أستنبط منها مفاهيم جديدة لتشكيلة إيرديم x إتش آند إم. إن فستان شعاع الشمس في تشكيلتي مستوحى من أول تشكيلة صممتها، لذلك؛ فهو قطعة مهمة تحمل لي الكثير من الذكريات. ثم هناك تفاصيل مثل عروات الأزرار التي تحمل طابع العصر الفيكتوري والتي أستخدمها في التقليم بتشكيلة إيرديم x إتش آند إم، وهي مستوحاة من تشكيلة صممتها قبل ثلاث سنوات وكان موضوعها كيفية فك أزرار الأزياء الفيكتورية. الأمر كله إذاً كان يتعلق بالتفكير في مثل تلك الموضوعات والاستلهام منها بأسلوب جديد.

هل لك أن تحدثنا عن حبك للزهور

في كل واحدة من تشكيلاتي أحرص على استكشاف لغة الأنوثة ومحاولة فك شفراتها. ولهذا السبب فإن الزهور عنصر دائماً ما يتكرر في أعمالي إلى جانب خاماتي المفضلة مثل الحرير والأقمشة الأخرى الدقيقة الصنع. وفيما يتعلق بتشكيلة إيرديم x إتش آند إم فإن هناك زهوراً يانعة تشيع في كل التشكيلة، كما كان من اللافت أيضاً أن نرى كيف أن الزهور كانت جميلة أيضاً في ملابس الرجال.

كيف كان الأمر وأنت تعكف على تصميم أول تشكيلاتك من ملابس الرجال؟

كان الأمر متعة خالصة، ووجدت تلك التجربة مختلفة تماماً عن تصميم ملابس النساء، التي تعتمد إلى حد بعيد على استلهام القصص الروائي. ولكن فيما يتعلق بالرجال كان الأمر يتعلق حقاً بما يمكن لي أنا أن أرتديه، وما ارتديته بالفعل في مراحل مختلفة من حياتي. كان من الرائع أن أقوم بعملية التفصيل وأنا أفكر في البدلات ذات الخصر الضيق والتي اعتاد والدي ارتداءها في فترة الستينيات، وكان لهذه البدلات أكتاف أنيقة وأرجل مستقيمة في البناطيل. كنت أريد للتفصيل أن يكون جميلاً مع تفصيلات مثل الأزرار المغطاة بالقماش، وكان رائعاً تصميم المعاطف من قماش صوف (هاريس تويد). لقد كان تصميم تشكيلة الملابس الرجالية أمراً في غاية الدقة. ومع كل قطعة كنت أفكر في الشكل الذي أريد لتلك القطعة أن تبدو عليه، وأفكر في طولها ومقاسها وكيف سيشعر من يرتديها. كان الأمر أشبه ببعثرة محتويات خزانة ملابس ثم محاولة جمعها من جديد مع إظهار قطع الملابس الأكثر أهمية. الأمر هنا شخصي إلى أقصى حد. ولكنه أيضاً ممتع ويجلب الرضا للنفس.

هل كان لتصميمك ملابس الرجال أثر على عملك في تصميم ملابس النساء في تشكيلة إيرديم x إتش آند إم؟

فيما كنت أعكف على تصميم التشكيلة الرجالية، كنت أفكر أيضاً فيما يمكن أن تبدو عليه تلك القطع لو أن امرأة ارتدتها. لقد فتح تصميم الملابس الرجالية أمامي بعداً جديداً للنظر إلى ملابس النساء؛ لأني كنت أفكر كيف يمكن أن تبدو هذه القطع النسائية إذا قدر لها أن تمتزج مع تشكيلة رجالية. وأعتقد أيضاً أن الأمر يمكن النظر إليه من الناحية العكسية، فالرجال قد يبدو مظهرهم رائعاً في قمصان نسائية بيضاء مع الحلية المكشكشة التي تنساب بنعومة تحت الياقة، وبالفعل أضفت هذا التصميم لتشكيلة الرجال. 

لقد أشرت إلى وجود تأثيرات اجتماعية في تشكيلة إيرديم x إتش آند إم، فهل يمكن أن تحدثنا عن ذلك؟

إن واحداً من برامج التلفزيون المفضلة عندي دائماً هو (توين بيكس). وقد شاهدت النسخة الأصلية من ذلك المسلسل عندما كنت صغيراً، كما أنني متشوق كثيراً لمشاهدة حلقات السلسلة الجديدة. فكل شخصية في العرض كان لها أسلوبها الخاص المميز. وقد استلهمت أحد أساليب العرض في ملابس التريكو المصنوعة من خيوط الموهير المجدولة في التشكيلة النسائية، وجاءت في صورة قطع يمكن مزجها مع قطع عديدة أخرى في التشكيلة، أيضاً لطالما أحببت فيلم من التسعينيات وهو تحت عنوان (بت شوب بويز سونج بيينج بورنج) وقد صوره بروس فيبير، وهي عن فكرة تتمثل في مجموعة من الأصدقاء تحط رحالها في منزل ريفي إنجليزي، ويسعى أفرادها لتغيير مظهرهم من خلال ما يجدونه من ملابس في أنحاء ذلك المنزل، لقد كانت تلك الفكرة مصدر إلهام كبير لهذه التشكيلة كلها.

دعنا نتحدث عن القطع المفضلة لديك، وليكن في التشكيلة النسائية أولاً

هذا سؤال يصعب الإجابة عنه. أنا أحب الفساتين وخاصةً تلك المشغولة بالجاكار وذات حجم كبير حول جسد المرأة، أو فساتين شعاع الشمس التي صممتها في أول تشكيلاتي. هناك تنويعات كثيرة للغاية في الفساتين، مثل الفستان الحريري ذي الأكمام الطويلة مع الكشكشات التي تنساب نزولاً إلى الأرض. إن التفصيل يدعو للإعجاب عندما نشاهد البليزرات الرمادية أو السوداء مع نقشات نباتية مبهجة بالجاكار ومعها بناطيل مناسبة. هناك أيضاً المعطف الكاروهات المستوحى من زجاج النافذة وهو يوحي بالقوة بشكله الرجالي الكبير، بينما معطف جلد الفهد يتسم بأناقته البالغة، ومعه شريط من الحرير المضلع يمكن أن يربط حول الرقبة أو يستخدم كحزام. لقد أردت لهذه التشكيلة أن تكون متعددة الاستخدامات إلى أقصى حد وهناك الكثير من البلوزات الحريرية وذات النقوش النباتية التي يمكن ارتداؤها نهاراً وليلاً. أما بلوفرات الموهير فهي رائعة، كما أن هذه هي المرة الأولى التي أصمم فيها سترات من طراز (هودي)، سواء كانت سوداء ومطرزة بنقوش نباتية أو تحمل علامتي التجارية مقلوبة على سترة ذات لون رمادي.

وماذا بشأن التشكيلة الرجالية؟

لا أطيق صبراً حتى أرتدي تلك القصات أنا بنفسي، وخاصة البليزر الرمادي ومعها البنطلون المناسب. كذلك فإنني فخور حقاً بالمعطف المصنوع من صوف (هاريس تويد) والذي يحمل إحساساً بالأصالة، أيضاً فإني أحب الشعور العملي الذي تمنحه الجاكيتات ذات السحابات والبناطيل المناسبة لها. لقد بذلنا جهداً كبيراً في ضبط قصة الباركا المستوحاة من قلنسوة الباركا التي تستخدم لأغراض عدة في المناطق القطبية والتي لا أزال أذكرها من أيام طفولتي في كندا. إنها سترة ذات قصة أنيقة وبسيطة بحق ولها سحابات ذهبية كبيرة تحمل علامة إيرديم. كذلك فإني سعيد بالطريقة التي ستبدو عليها الزهور في التشكيلة الرجالية مثل الجاكيتات المصنوعة من النايلون والتي تغلق بسحابات إلى الأعلى، أو بيجامات الحرير والقمصان (تي شيرت) المتعددة الفوائد. أيضاً فإن السويترات لها استخدامات عديدة، وخاصة موديل (فير إيزل) المنقوش بالجرافيك.

سؤال أخير: ما شعورك إزاء العمل مع باز لورمان؟

يشرفني ويسعدني أن أعمل مع باز لورمان في تشكيلة إيرديم x إم آند إتش. والحقيقة أنه واحد من أعظم رواة القصص في عصرنا هذا، وأعرف أن بيني وبينه الكثير من الأمور المشتركة نظراً لولعنا بالقصص، وكيف أن الملابس يمكن أن تروي الكثير من القصص وشخصياتها. ولكني أحب أن أقول إن ما نفعله حالياً هو سر كبير، وسيُكشَف النقاب عنه وعن غيره كلما اقترب موعد إطلاق تشكيلة إيرديم x إم آند إتش.