لمعت أسماء يوسف المحمد، مي التميمي ورشا الفرس في مواقع التواصل الإجتماعي بعد عملهم المشترك “سكان أمه” والذي يعتبر أول مسلسل انستغرامي في الكويت. لكل منهم شخصية وموهبة تمييزهم عن بعضهم البعض لكنهم في نفس الوقت فريق عامل متكامل قادر على طرح أفكار جديدة ومبدعة. واليوم في مجلة أهلاً! الكويت قررنا تسليط الضوء على هذا الثلاثي المميز في عالم التمثيل وأجرينا الحوار التالي.

 يوسف المحمد

كيف يعرف يوسف المحمد عن نفسه؟

بدأت  مشواري الفني في المسرح اولا ،  كنت ممثل مسرحي قبل ان ادخل في مجال مواقع التواصل الاجتماعي.  شاركت في مسرح الجامعة ومنها الى المسرح التجاري في الأعياد ، بالاضافة إلى المهرجانات والمعارض ، التمثيل موهبة منذ الطفولة، لكن لم اعتمد على أنها موهبة فقط، بل شاركت في ورش ودورات أكاديمية عديدة ، والسبب الذي دفعني للإتجاه إلى مواقع التواصل الاجتماعي هو عدم توفر الفرص المناسبة لي داخل الوسط الفني ، عندها انعزلت عنهم من أجل التفرغ لإنتاج كمية كبيرة من المقاطع الانستغرامية وافلام اليوتيوب ، وقمت بالعمل منفرداً  من تمثيل وإخراج بسيط ، وجسدت بنفسي ١٦ كاركاتير من اب وأم وغيرها من ادوار عائلية  وبهذا لم اعتمد على احد في بداياتي.

لماذا قررت المشاركة في مسلسل “انستغرامي”؟

بدأت مرحلة الاحتراف خاصة، جسدت ما يقارب 16 شخصية مختلفة  وكنت أقوم بمشاركتها على مواقع التواصل الاجتماعي بعد وصول عدد متابعيني إلى مليون، ومشاهدات اليوبتويب تعدت السبعة مليون مشاهدة من قنوات الكترونية مختلفة تتسابق في نشر جديد مقاطع يوسف المحمد . واليوم أتعاون مع فريق عمل متكامل لان الاعمال أصبحت اكبر من طاقة فرد واحد بكثير ، فلا بد من تعاون مجموعة من الأفراد المتخصصين لتوزيع العمل، وايضاً لرفع الجودة .

هل هناك شخصية مفضلة من الشخصيات التي جسدتها؟

شخصية الرجل الهندي “راجو” حيث اتقنت تجسيده بشكل كبير.

كيف تم الاتفاق على مسلسل “سكان امه”؟

هذا العمل من انتاج وعمل فريق كويتي سعودي،  يمكن القول أن فريق العمل متعاون بشكل كبير، وهو عمل من انتاجي، وتجمعني علاقة صداقة مع مي التميمي ورشا الفرس ابطال العمل، ونص الكاتبة السعودية نور الرماح.

هل تعتقد أن مسلسل “سكان امه” ممكن أن يحفز الرجل على التمرد؟

أتوقع أن نسبة كبيرة من الأشخاص الذين يتزوجون زواج تقليدي “سكانه أمه”. يمكن لأي شخص أن يتمرد ضمن حدود معينة، الرجل الذي يخضع لوالدته بشكل كبير ويلغي شخصيته بشكل تام ممكن أن يؤثر به العمل. التمرد على الأهل من دون سبب وبدون حدود أمر غير مقبول، احترام الأهل أمر واجب وفي نفس الوقت الشخصية والقدرة على اتخاذ القرار أمر في غاية الأهمية ايضاِ.

هل أنت شخص متمرد؟

تمردت على الأسرة لتحقيق هدفي وحلمي، لكن مع الحفاظ على البر والمحبة. تحديد مستقبلي وحياتي أمر شخصي، فالحرية هو أن أكون مسؤول عن نفسي وذلك بعد سن معين.

هل تتابع والدتك أعمالك؟

اعتراضها نابع من الغيرة، فعلاقتي بوالدتي قوية جداً.

لماذا لم تشارك في أعمال تلفزيونية؟

هناك أحزاب، ولا بد أن يكون هناك معرفة سواء مع منتج أو مخرج، وهناك الكثير من الوساطات في هذا المجال. لا أرفض أي عمل لكن يجب أن يناسبني الدور. بعض الأعمال التي تعرض عليي هدفهم استغلال شهرتي وليس موهبتي.

من هو الممثل الغير ناجح؟

هناك كثير من الأسماء، لكن من يعتمد على شكله أكثر من موهبته يكون ممثل غير ناجح.  الشكل أمر مهم، ،لكن يجب أن تتفوق الموهبة على الشكل.

هل تفكر بالارتباط؟

لن أتزوج عن حب بل عن قناعة، الفتاة الكويتية متطلبة لذلك عند اختياري لشريكة حياتي لا بد أن تكون فتاة مستقلة وصاحبة قرار. ،على سبيل المثال شخصية الزوجة في مسلسل “سكان امه” شخصية مميزة لأنها تمتلك الكثير من الصبر على الظروف التي تواجهها، مما يدل على شخصية قوية وهذا أمر في غاية الأهمية.

كيف تتعامل مع طلبتك؟

بعض المسؤولين طلبوا مني التخلي عن التمثيل للحفاظ على وظيفيتي، لكنني أرفض هذا الأمر وأنا قادر على التنسيق ما بين الأمرين. بعض الطلبة يتابعون أعمالي لكنني اسعى أن افصل دائماً ما بين التدريس والتمثيل.

مي التميمي 

عرفينا أكثر عن نفسك.

مدرسة موسيقة، وبسبب شغفي الكبير وعشقي للعزف  وقررت أن ادرس هذه الهواية.  بالنسبة لي الموسيقى مصدر وحي والهام حيث ألجأ للعزف لأعبر عن نفسي وتفريغ الطاقات. كما أنني من محبي الموضة بشكل كبير ،يجذنب كل ما هو جديد ولكن في نفس الوقت هادف. ومؤخراً بدأت في مجال التمثيل.

كيف كانت البداية؟

شاركت في عدد من الأغاني المصورة، وفي مجال عروض الأزياء. ومن ثم شاركت مع الممثل يوسف المحمد في مقاطع كان يتم نشرها عبر الانستغرام وكانت البداية.

حدثينا عن تجبرتك في مسلسل “سكان امه”؟

تجربة واقعية وتحدث بالفعل مع الكثير من الأشخاص. وفي هذا المسلسل نحاول أن نسلط الضوء على السلبيات التي تحدث نتيجة تدخل الأهل بشكل قوي في العلاقة ما بين الرجل وزوجته، وتحديداً الأمهات اللواتي يحاولن السيطرة على ابنائهن بطريقة خاطئة.  ويمكن أن اصف هذه التجربة بالمميزة.

هل يمكن أن تربطين برجل  بمواصفات مماثلة؟

لا أقبل بالرجل ذو الشخصية الضعيفة أمام والدته لأنها قد تؤثر بشكل سلبي على العلاقة، وذلك ليكون قادراً على التمييز ما بين الطريقة الذي يجب أن يتعامل بها مع والدته وزوجته لأن لكل منهما أسلوب معين.

كيف تصفين المنافسة بين الفنانين في الوقت الحالي؟

المنافسة قوية بشكل كبير في مجال التمثيل حيث كل ممثل يسعى لابراز مواهبه من خلال التنوع بالأدوار. وأنا أؤمن أن المنافسة مطلوبة.  في وقتنا الحالي مع وجود عد كبيز من المواهب التمثيلية وكذلك توفر مواقع التواصل الإجتماعي التي من خلالها أي شخص ممكن أن يبرز مواهبه.

من وجهة نظرك، هل الأعمال الدرامية تعكس الواقع؟

بالرغم من تشابه بعض القصص مع الاختلاف في طريقة طرحها لكن ما نشاهده قد لا يعكس الواقع الخليجي الا من ناحية محددة. فهناك الكثير من القصص المتنوعة التي نعيشها في حياتنا ولا يتم طرحها. لكن هناك الكثير من الكتاب المبدعين الذين يتحدثون عن أمور قد لا تتشابه كثيراً مع المجتمع الخليجي لكن في نفس الوقت قصص تجذب المشاهد أو القارئ.

هل هناك شخصيات معينة ترغبين بتقديمها؟

لا أمانع التنوع بالأدوار لأن الممثل الناجح قادر على تقديم شخصيات متناقضة، سواء كانت شريرة أو شخصية مسكينة.

هل هناك أسماء معينة تطمحين بالتمثيل معهم؟

الفنانتين القديرتين حياة الفهد وسعاد عبدالله فهما عمالقة الفن الخليجي واعتبر أن الوقوف  امامهما هو عبارة عن درس في عالم التمثيل.

ما هي صفات رجل أحلامك؟

لن اجدها لأنني ابحث عن رجل بمواصفات خاصة.  لكن يجب أن يكون رجل مؤمن وحريص على زوجته وابنائه وذو شخصية قوية ومتفاهم وليس رجل عصبي حتى اشعر بالأمان والحياة السعيدة.

ما هي أعمالك المستقبلية؟

هناك عدداً من الأعمال التي ستكون مفاجئة وسأعلن عنها في الوقت المناسب.

Rasha Al Faras

رشا الفرس

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

ماذا اضافت لك تجربة العمل في “سكان امه”؟

اكتسب خبرة في مجال التمثيل، وهذا ينطبق على أي عمل أشارك به. كما أضاف لي هذا العمل صداقه في قمة الروعة مع لمبدع يوسف المحمد والأخت الغاليه  والتي شاركتنا خطوه بخطوه بالعمل نور  الرماح، وكذلك الممثلة مي التميمي.  فضلاً عن حب الجمهور عبر مواقع الت،اصل الاجتماعي.

ما هو الهدف من مشاركتك في هذا العمل؟

شخصية الأم المتسلطة في هذا العمل جذبتي بشكل كبير خاصة أن هذه الشخصية متواجدة بشكل كبير في مجتمعنا والتي لها تأثير سلبي على الأبناء حيث تخلق منهم رجال بشخصيات ضعيفة، وبسبب المعنى والرسالة التي تحملها هذه الشخصية قررت المشاركة. لا أهتم بمساحة الدور بقدر ما أهتم بالدور وتأثيره على المشاهد

كيف تصفين هذه التجربة؟

لكل عمل أهداف نسعى لايصالها للجمهور، وفي هذا العمل حققنا هذه الأهداف وبالطريقة الصحيحة. 

كيف تصفين تجربتك في مسلسل “بياعة النخي”؟

اول تجربه لي بالتمثيل وكانت بالصدفة  وقفت امام سيدة الشاشه الخليجيه الاستاذة حياة الفهد وجسدت شخصيتها في مرحلة الصبا وحققت نجاح وتشجيع كبير من فريق العمل بأجمعه.

ما هي الصعوبات التي واجهتك في هذا المجال؟

كل إنسان لابد انه يواجه صعوبات ببداية كل عمل جديد عليه لكن الممثل المجتهد والمحب لعمله واالذي يمتلك الثقة بالنفس هو القادر على تخطي هذه الصعوبات.

هل حققتي الشهرة حتى اليوم؟

حققت جزء كبير منها وفي هذا العام سأحقق ما اسعى اليه.

هل الشهرة ايجابية ام سلبية؟

شخصياً من محبي الشهرة والأضواء خاصة أنني برج القوس> وأسعى جاهدة لتحقيق هذه ويمكن القول أننا نحن من نحدد ما اذا كانت الشهرة سلبية ام ايجابية.

هل التمثيل يحقق الربح المادي؟

طبعاً.

ما هي اعمالك المستقبلية؟

سأشارك في المسلسل الاجتماعي “روز باريس” بطولة الفنانه هيا عبدالسلام وانتاج شركة النظائر، ومسلسل كوميدي “ ترللي “للمنتج والمؤلف فيصل الجوده، ومسلسل كوميدي “كنّا وصرنا”  للمنتج سلمان الحبيل وتلقيت عروض سوف أعلن عنها بعد توقيع العقود.