فتاة طموحة، جميلة، مجتهدة ومثقفة، دخلت عالم مواقع التواصل الإجتماعي وقلوب المتابعين بكل بساطة بسبب أسلوبها الراقي والكارزيما الخاصة بها. دانا الطويريش لم تكن تخطط للشهرة في يوم من الايام، لكنها الآن أصبحت من الأسماء اللامعة في هذه المواقع لتكون مؤثرة بشكل إيجابي وإسم من الصعب منافستها لأنها وصلت إلى القمة وحافظت على مكانها بالعمل الجاد.  التقتها مجلة أهلاً! الكويت وأجرينا معها الحوار التالي.

 

كيف كانت بداية دانا الطويريش في السوشال ميديا؟

البداية جاءت بمحض الصدفة حيث كنت أنشر صورعلى صفحتي الرسمية على الانستقرام، كما أن التصوير كان عن طريق الأجهزة الذكية ولم أكن استخدم كاميرات محترفة. لمست تفاعل المتابعين ومن هنا كانت البداية لشهرة غير مخطط لها على الإطلاق.

ما هو التحدي الأصعب في هذا المجال؟

يمكن القول إثبات الشخصية  بين المتواجدين على مواقع التواصل الإجتماعي، والتحدي الأصعب هو كيفية اكتساب محبة الناس وأنا اليوم اجتزت هذه المرحلة وأصبح هناك حب متبادل بيني وبين متابعيني الذين أصفهم اليوم “بربعي”. وهذا ربما يعود بسبب اهتمامي بالموضة والأزياء والأمور التي تهم الآخرين فضلاً عن أنني طالبة وربما أكون مصدر قوة لأي شخص لديه مشروع خاص يسعى للقيام به.

من ينافس دانا الطويريش اليوم؟

أنا أنافس نفسي اليوم لأن نفسي لها الأولوية أن تكون الأفضل. أعتبر الجميع زملائي في هذا الوسط وتجمعنا علاقة حب ومودة ولكن من دون منافسة. وفي أي مجال في حياتي أنافس نفسي من ناحية تحدي الخوف وعدم الإستسلام للفشل والإصرار على التقدم وتخطي المراحل الصعبة في حياتي.

بالرغم من النجاح الكبير الذي يحققه مشاهير السوشال ميديا، برأيك ما هو سبب الانتقادات؟

وصلت إلى مرحلة كبيرة من الإقتناع والإيمان أن الإنتقادات السلبية أمر طبيعي، ولم أعد أهتم لتلك الإنتقادات. يمكن أن يكون شخص ليس لديه ما يشغله فينتقد، أو شخص حسود أو يمكن أن ينتقد لمجرد النقد من دون اي سبب حقيقي. لكنني أؤمن أن هذه الفئة يوماً ما قادرة على أن تستوعب ما هي مواقع التواصل الإجتماعي، والطريقة الصحيحة للتعامل معها.

كيف يمكنك التوفيق ما بين دراستك، عملك وشهرتك؟

أنا متأخرة في دراستي عن بقية زملائي في الجامعة لأني مقلة في المواد التي أسجل بها في كل كورس، وأنا أعطيت نفسي هذه الصلاحية وما يهمني في الأمر أن أتعلم شيء جديد في كل يوم، وفي نفس الوقت اسعى جاهدة للحصول على الشهادة الجامعية.

هل تغييرتي بعد الشهرة؟

الشهرة لم تغييرني على الإطلاق، بل علمتني الصديق من العدو.  ومن يستحق وقتي وحياتي ومجهودي الشخصي ومن لا يستحق. لمست حب الناس واستفدت من متابيعين، كما علمتني الشهرة أن محبة الناس الطريق الجميل لسعادتي.

هل تفكرين بتأسيس عمل تجاري خاص بك؟

لا أفكر أن ابني اسم تجاري، حالياً أمتلك صالون نسائي وأنا بصدد إفتتاح الفرع الثالث، كما أنني أسست شركة للدعاية والإعلان في دبي أقدم من خلالها النصائح في عالم مواقع التواصل الإجتماعي.

ما هي مواصفات الشخص المشهور الناجح؟

لن أقول أن الشخص المشهور متواضع أو محبوب، مواصفات هذا الشخص مختلفة من شخص إلى آخر، لأن ذلك له علاقة بما يقدمه وما يخلقه لنفسه.

هل أصبت في مرحلة من المراحل بالغرور؟

لا استطيع الإجابة على هذا السؤال، لست مغرورة لكن وصلت لمرحلة أعرف كيف اتصرف ومتى ابتسم وكيف أتعامل مع الناس. قد يصفه البعض أنه غرور لكنني أنا أتعامل بمهنية عندما يتعلق الأمر بإعلان أو عقد.  لكن طريقة تعاملي مع متابعيني مختلفة جداً فهم جزء أساسي من حياتي اليومية وبمثابة “ربعي”.

هل ندمتي على نشر أي من الفيديوهات؟        

ندمت مرة على خلافي مع أحد مواقع التواصل الإجتماعي ا لأننا كنا في حالة عصبية وظهرنا بصورة مختلفة عند المتابعين.

يقال أن مشاهير السوشال ميديا لا يوجد لديهم خصوصية، ما هو ردك؟

نفتقد الخصوصية هذا أمر صحيح لأن كل تصرفاتنا مراقبة.

كيف تتعاملين مع الانتقادات السلبية من المتابعين؟     

أفضل أن لا اقرأ التعليقات السلبية ببساطة.

ما هو أقسى تعليقك؟

قبل فترة قرأت أحد التعليقات وتتضمن أنني انسانة غير مهمومة ولا يوجد عندي أي مشاكل، وحياتي سعيدة. لكن هذا عكس الواقع نحن نواجه ايام في غاية الصعوبة ونمر بضغوطات نفسية ومرض، لكن نحرص أن لا نظهر السلبية للمتابعين.

ما هي الكلمة التي توجيهنها لهذه الفئة؟

بشكل عام التعليقات السلبية لم تعد تؤثر فيني، لكن أي شخصي يجب أن يفكر قبل كتابة أي تعليق جارح. وأتمنى أن يبادلوننا الإيجابية التي نسعى لنشرها بنفس الطريقة. قد لا تعجبني الكثير من الأمور أو الشخصيات على مواقع التواصل الإجتماعي لكن من المستحيل أن أوجه انتقادات جارجة قد تؤذي مشاعر الآخرين.

كيف تصفين متابعينك؟

جمهور شبابي، ومن مختلف الأعمار. هم جزء أساسي من حياتي اليومية، “أحبهم” ببساطة.

هل تفكرين بالزواج؟

طبعاً أفكر بالزواج، وهذا الأمر مرتبط بالنصيب.

هل يمكن أن ترتبطي برجل مطلق/متزوج؟

مطلق لا يوجد عندي مشكلة، لكن متزوج فهذا أمر مستحيل لأنه كما تدين تدان.

ما هو مهرك؟

يمكن دينار أو مليون دينار على حسب الشخص.

هل فكرتي بالابتعاد عن مواقع التواصل الإجتماعي؟

في كثير من الأحيان أفكر بالإبتعاد، لكن أتراجع بسب حلمي وعملي وطموحي الذي أسعى لتحقيق.

بعد الشهرة، ما هو طموح دانا الطويريش؟

انا انسانة لا يوجد سقف لطموحاتي، فهو متجدد بشكل  يومياً لدي حلم وفكرة وطموح أريد تنفيذه. وطالما أنا إنسانة قادرة على العمل سأسعى جاهدة لأقدم شيء لنفسي وللمجتمع.

إلى أي مدى أنتي صادقة في الإعلانات؟

اليوم أنا صادقة بنسبة %90.

ماذا عن ال 10 %الباقيين؟

في بداياتني كنت أجامل المعلنين بشكل كبير.

من هي المشهورة رقم واحد في الكويت؟

كل فتاة مجتهدة هي الرقم واحد في الكويت.

ما هو وزنك؟

كان وزني 68 كيلو، أما اليوم لن أعلن عنه.

ما هو طولك؟

170 سم.

تاريخ ميلادك.

7 نوفمبر 1990.

أغلى أجر من إعلان.

25 ألف دينار، وكان عقد على مدة أربعة أشهر مع أحد الشركات.

ألا تعتقدين أنه رقم كبير؟

بالنسبة للإعلانات التي قدمتها لهذا الإعلان فهذا مبلغ طبيعي.

أغلى هدية وصلتك.

خاتم الماس من فتاة لديها مشروع تجاري جديد، وساعة لعلامة تجارية فرنسية وكان ذلك مقابل إعلانات وسعرها 15 ألف دينار.

هل يمكن أن ترفضي هدايا؟

رفضت الكثير من الهدايا خاصة إذا لم يكن هناك سبب لهذه الهدية.

كيف هي علاقتك بعمليات التجميل؟

أنا لا أرفض التجميل لكن أشعر بقيام علميات التجميل في وجهي. مع العلم أنني قمت بعمليات ربط معدة ومن بعد ذلك تشجعت العديد من للقيام بذلك.

من الشخص الذي يمكن أن تقدمي له أغلى هدية؟

ممكن شخص لا أعرفة أشعر أنه يحتاج لهدية ثمينة يمكن ان أقدم له الهدية. أو احد صديقاتي.

ما هو رأيك:

فوز الفهد: أتمنى لها كل التوفيق وهي مقدمة على مرحلة جديدة.

روان بن حسين: شخصية طفولية جميلة جداً  راقية ومثقفة.

عبودكا: شقيقي الصغير والشيطان المستفز الذي لا استطيع الاستغناء عنه.

مساعد المطيري: شخص موجود منذ بداياتي، ومن كان معي منذ البداية من المستحيل أن أستغنى عنه.

مشاري الشلاحي: تراضينا قبل فترة وأهم شيء القلوب تكون صافية.

نهى نبيل:لأنها برج العقرب أحبها كثيراً، إنسانة عصامية بنت نفسها بنفسها.

سندس القطان: صديقة عزيزة، لم نتعامل مع بعض واحب خطها في المكياج المختلف عن بعض البنات.

فيصل البصري: لا يوجد أي علاقة معه اتابع طرحه. لا اتفق معه بالانتقادات لكنه يمتلك كاريزما.

عهود العنزي : تجذبني لأنها مختلفة تشارك تجاربها بكل صدق وأمانة.

بيبي عبد المحسن: انسانة محبة وتمتلك طيبة كبيرة.

زهراء أشكناني: تغريني عندما تصور أي شيء له علاقة بالأكل، إنسانة راقية ومحبوبة.

شعيب راشد: ساعدني بشكل كبير، يمتلك كاريزما وهو شخص ناجح وأحرص أن أتابع حلقاته جميعاً.

حمد قلم: احبه كثيراً، فهو شخصية محبة ومعطاء ويساعد الآخرين، ويتمنى النجاح للجميع بالرغم من الغيرة المتواجدة عند البعض لكنه يسعد بنجاح زملائه.

مشاري بو يابس: في البداية كنت أكره هذا الإنسان بشكل كبير، ولكن بعدما تعرفت عليه اختلفت تظرتي كلياً.