هل تشعرين أنّ ثيابك أصبحت ضيقة وتظهر بطنك في حين كانت تناسبك تماماً من قبل؟ هل ترغبين في نزع السروال الذي ترتدينه بعد تناول الطعام بسبب الشعور بالانتفاخ؟ إن كانت إجابتك نعم عن أي من هذين السؤالين، لا بد لك من التوقف عن تكتيف يديك والتصرف لإيجاد حل لهذه المشكلة، مشكلة الدهون المتكدسة في منطقة البطن. ولا بد لك من التصرّف سريعاً لأنّ الدهون ليست قبيحة المظهر فحسب بل هي تهدد الصحة أيضاً حتى لو لم تدركي ذلك.

ورغبة منا في مساعدتك في التخلّص منها، نورد لك في ما يلي سبلاً سهلة يمكنك اعتمادها لتنحيف هذه المنطقة من جسمك.

تفادي تمارين المعدة

يظن الجميع أنّ تمارين المعدة تساعد في التخلّص من الدهون المتكدسة في منطقة البطن ولكنّ الواقع يفرض خلاف ذلك. فهذه التمارين تساعدك في الواقع على تقوية عضلات الفخذين والحوض ولن تنفعك إطلاقاً في تذويب الدهون التي يزعجك مظهرها. لتحقيق مرادك، يجب التخفيف من السعرات الحرارية من جهة وممارسة نشاط رياضي من جهة أخرى، ونقصد بالنشاط الرياضي المشي أكثر.

انسي أمر تمارين المعدة التي تقوم على الاستلقاء على الظهر ورفع العنق والجزء الأعلى من الجسم. فهذه التمارين لن تشد عضلات المعدة خصوصاً إن كنت تشدين عنقك. إن أردت ممارسة هذا التمرين، يجب أن ترفعي الجزء الأعلى من جسمك ببطء إلى حين تشعرين بألم أشبه بحريق في منطقة المعدة. عندما تشعرين بذلك، كوني على ثقة في أنّ عضلات معدتك تعمل وأنّ التمرين سيفيدك.

أفضل التمارين لشد عضلات المعدة

غالباً ما يوصي المدرّبون الرياضيون بممارسة تمارين تقوية القلب بوتيرة بطيئة ووتيرة سريعة لحرق الدهون في منطقة البطن. وليسوا مخطئين، ولكن من المهم ممارسة هذه التمارين بذكاء. وبالتالي، يُستحسن البدء بحركات طبيعية للجسم من شأنها أن تسرّع نبضات القلب وتعزّز الأيض وتحفّز بالتالي عدة عضلات في وقت واحد. عند ممارسة هذه التمارين، تستفيد منطقة البطن أيضاً لأنّك تحرقين المزيد من السعرات الحرارية، ما يعني حرق المزيد من الدهون وتنحيف منطقة البطن وشدّها. ولكن بهدف أن تستفيدي فعلاً، يجب تكرار التمارين لفترة تتراوح بين 10 دقائق و15 دقيقة تغيّرين خلالها الوتيرة. يمكنك أيضاً القفز بالحبل والسباحة أو ركوب الدراجة.

حسّني حميتك

للتخلّص من الدهون ومن البطن المستدير الذي يزعجك، لا شيء يمنعك من اعتماد نظام باليو الغذائي. يمكنك أن تتناولي الطعام الذي كان يتناوله أجدادنا لتخفيض وزنك ولكن من الضروري أن تتناولي بروتينات عالية الجودة مع كمية مناسبة من الكربوهيدرات إلى جانب تناول الخضروات والفاكهة الطازجة والغنية بالألوان وتناول الدهون الصحيحة والمفيدة للجسم.

إلى جانب نظام باليو الغذائي، أثبتت دراسات حديثة أنّ النظام الغذائي النباتي القائم على الخضروات والفاكهة والحبوب الكاملة مفيد جداً أيضاً لأنّه يتيح لك خسارة الوزن من دون التقيّد بعدد السعرات الحرارية المستهلكة. وقد أظهرت الدراسات أنّ بعض الأشخاص قد استطاعوا خسارة 5 كلغ في أقل من شهر واحد بعد التوقف عن استهلاك اللحوم ومن دون الالتزام بأي حمية. يمكنك تناول الخيار والتفاح والليمون والزنجبيل والأناناس والشمام والخضروات الخضراء لأنّها جميعها حليفة البطن الأملس والخصر النحيف ويمكنك أن تكثري منها قدر ما شئت.

في الختام، لا بد من أن نشير إلى أنّك ستحصلين

على الجسم الذي تريدينه بشرط أن تمارسي رياضة

معينة بشكل منتظم وأن تحسني اختيار أنواع

الطعام لتغذي جسمك كما يجب.