فنانة ونجمة مختلفة في تمثيلها وغنائها، ولا تتشابه مع أي من الموجودين على الساحة الفنية، فهي اختارت لنفسها طريقاً مختلفاً منذ بدايتها، حتى أثبتت نفسها وحقّقت نجومية كبيرة خلال مشوار فني مليء بالأعمال الناجحة ما بين التمثيل والغناء، ورغم أنها تواجه بعض الانتقادات التي لا قيمة لها، إلا أنها تؤكّد تجاهلها لمثل هذه الأشياء التي لا علاقة لها بفنها. هي الفنانة نيكول سابا اللبنانية، التي تحدّثت عن الكثير في الحوار التالي..

في البداية.. ما جديدك خلال الفترة المقبلة؟

لدي عدة أعمال على صعيد الغناء والتمثيل، فلقد انتهيت مؤخراً من تسجيل أغنية منفردة بعنوان «صورة سيلفي»، وسوف أقوم بطرحها وتصويرها بطريقة الفيديو كليب، هذا إلى جانب عدة حفلات بأماكن متنوعة خلال موسم الصيف، أما بالنسبة للتمثيل، فأواصل قراءة بعض السيناريوهات وأفاضل بينها خلال الفترة الجارية.

ما السبب في ابتعادك عن السينما؟

أنا حريصة على تقديم أعمال وأدوار يكون لها قيمة وتترك أثراً إيجابياً مع الناس، كما أنني متمردة كي أصل إلى أفضل مرحلة فنية وأقدّم أعمالاً تحترم فكر الجمهور، والسينما لأي فنان بمثابة «الأرشيف» يعيش مع الجمهور حتى بعد وفاته، لذا فأنا أتأنى في اختياراتي السينمائية للغاية، وأتمنى أن تعرض علي أدوار مميزة، لأنني أعشق السينما وأحب أن أكون حاضرة ولكن بأعمال مميزة.

هل هناك أدوار تحاولين الابتعاد عنها؟

قدمت الكثير من الألوان التمثيلية من خلال عدة أدوار بعيداً عن فكرة الشكل التي تخطيتها منذ سنوات طويلة، ولكن ما أحاول الابتعاد عنه هو الأدوار السهلة التي لا تُخرج كل طاقات الفنان، وأحب أن أُقدّم أدواراً صعبة تُحقق لي ذاتي وترسخ في عقول الجمهور، كما أن الفنان الحقيقي هو الذي يُقدم أي دور مهما كانت صعوبته من أجل توصيل رسالة للجمهور.

كثيراً ما تواجهين الانتقادات على ملابسك، فكيف تردين على هؤلاء؟

أواجه أي انتقاد لا يخص فني وأدواري وطريقة تمثيلي وكل ما له علاقة بفني بالتجاهل، فأنا فنانة ولي حياتي الخاصة، فهي ملكي ولا أحب أن يتدخل بها أحد سواء في ملابسي أم أسلوب حياتي.

ما موقفك من تقديم البرامج؟

قدمت البرامج وحققت من خلال ذلك نجاحاً كبيراً، ولكن ما جعلني أبتعد عن تقديمها مجدداً، هو رغبتي في تقديم أدواراً تمثيلية مختلفة ومتنوعة، إلى جانب أنني لا أسعى للأفكار العادية والسهلة، بل أحب أن أُقدم أفكاراً مختلفة وجديدة.

ما موقفك من دخول ابنتك مجال التمثيل؟

لا أعارض هذا الأمر لو كان بدافع شخصي من داخلها ولديها الموهبة التي تؤهلها للتمثيل، فهي حُرة في اختياراتها ولن أتدخّل في هذا الأمر، ولكنني لا أتمنى دخولها التمثيل لصعوبة العمل بهذا المجال، فالموضوع ليس بالإجبار ولكن كل شيء باختيارها.

ماذا تتمنين لابنتك؟

رغم أنني كنت موفقة ومحظوظة في كثير من الأمور بحياتي الفنية والشخصية، إلا أنني أتمنى لابنتي أن تعيش حياة سعيدة وتصل لما تُريد، وأنا أحاول دائماً تلبية هواياتها ومتطلباتها كي أنمي بداخلها كل شيء تحبّه.

هل هناك شخصيات قدمتها خلال مشوارك الفني ولا تزال موجودة بداخلك بعد انتهاء فترة التصوير؟

رغم أنني أفصل بين عملي وحياتي الخاصة وأتعايش مع كل شخصية أُقدمها بأفضل شكل ممكن وحينما أعود للمنزل أخلع ثوب التمثيل، إلا أن هناك شخصية واحدة لازمتني لفترة بعد أن انتهيت من تصويرها، وهي «شهرزاد» بمسلسل «ألف ليلة وليلة»، وذلك من شدة حبي للشخصية وتأثري بها.

على أي أساس تختارين أدوارك الفنية؟

أختار أدواري بناء على السيناريو بشكل عام وليس فقط الدور الذي أؤديه، هذا إلى جانب أنني أصبحت أكثر دقة ونضجاً في اختيار أدواري، لأن النجاح لا يتحقق في عدة خطوات فقط، بل الحفاظ عليه أهم وأصعب من ذلك، لذا فأنا حريصة على اختيار الأدوار المختلفة والجديدة علي.

كيف استطعت المزج بين الغناء والتمثيل دون الإخلال بأي طرف؟

الأمر لم يكن سهلاً من نواحي عديدة أهمها اختيار التوقيت المناسب للظهور بكلا الطرفين سواء الغناء أم التمثيل، ومن ثم الأدوار التي تتناسب معي وكذلك الأغنيات، فأنا كمطربة لا يصح أن أُقدّم دوراً شريراً لأن هناك محبة الجمهور، ولا أريد أن أخسرها بتقديم شخصيات شريرة أو مؤذية تتعارض مع حبه لي، ولكن هذا لا يمنع الظهور بالأدوار المختلفة والمميزة.

هل لديكِ صداقات في الوسط الفني؟

علاقتي طيبة بكل زملائي في الوسط الفني، ولكن لا يوجد صداقات حقيقية مثل التي عشناها في فترة الطفولة بل العلاقات سطحية بعض الشيء، ولكن أصدقائي هم الذين عرفتهم منذ سنوات وقبل أن أدخل مجال الفن.

ماذا عن الماديات بمشوارك الفني؟

الماديات لا تشغلني، بل الدور المميز هو الأهم، وفي كثير من الأحيان أتنازل عن جزء كبير من أجري من أجل دور مميز يُحقق لي النجاح أو مجاملة لصُناع العمل، والمهم بالنسبة لي ألا يكون ظهوري مجرد مرور كرام، بل لابد أن يكون مؤثراً ويترك صدى مع الناس.

بعد سنوات طويلة من عملك بمجال الفن..ما الذي تغير في شخصيتك؟

هناك تغييرات طرأت على حياتي بسبب عملي، ولكن شخصيتي كما هي لم تتغير، بل بالعكس أصبحت أكثر نضجاً في الوقت الحالي من نواحي عديدة، وأصبحت أُفكر فيما يُعرض علي من نواحي كثيرة للوصول لأفضل مستوى فني ممكن.

ألم تغيرك الشهرة والنجومية؟

لم تتغير شخصيتي ومازلت ثابتة على مبادئي وقراراتي.

البعض يراكِ  مغرورة.. فماذا تقولين لهم؟

لست مغرورة وأنا بعيدة كل البعد عن هذا الأمر، وشخصيتي لم تتأثر بأوهام الشهرة والنجومية، وأتعامل مع الجميع بمنتهى التواضع والكل يعرف عني ذلك، ولكن قد يراني البعض مغرورة لأنهم لم يتعاملون معي ولم يتعرفون على شخصيتي.

هل تتعارض طموحاتك مع مبادئك؟

المبادئ هي التي تُحدد الطموحات، والحمد لله حقّقت جزءاً كبيراً للغاية من طموحاتي ومازلت أطمح أن أُحقق المزيد وأن أكون أفضل مع الوقت.