أعلى إيرادات

أبرز النجوم الناجحين في العام المنقضي والذين استعادوا بريقهم بشدة هو الفنان أحمد عز الذي حقق أعلى إيرادات في السينما المصرية من خلال فيلم “الخلية” الذي تجاوز الخمسين مليون جنيه، وجاء نجاح عز بعد تخلي المنتج وائل عبدالله عن التعاون معه، وإنما إيمان المخرج طارق العريان بموهبة عز دفعه لتقديمه والرهان عليه وكسب ذلك في النهاية

 

تكسير عظام

وفي سياق آخر فشل الفنان أحمد السقا من خلال مسلسل “الحصان الاسود” وعوض خسارته من خلال فيلم “هروب إضطراري” الذي حقق أكثر من 45 مليون جنيه إيرادات واكتسح محمد رمضان بفيلم “جواب اعتقال”.

أعلى مشاهدة

أما مفاجأة العام كانت للنجم أمير كرارة والذي حقق أكبر نجاح في دراما رمضان الماضية من خلال مسلسل “كلبش” ومن ثم نجاحه الكبير بفيلم “هروب إضطراري” مع السقا، الأمر الذي دفع الكثير من المنتجين يتهافتون عليه وحالياً يصور الجزء الثاني من “كلبش” وفيلم “حرب كرموز” مع السبكي.

تراجع فني

ومن ناحية أخرى تراجعت نجومية محمد رمضان الذي كان دوماً ما يُصرح بأنه الأكثر نجاحاً وتحقيقاً للإيرادات، ليعود ويناقض تصريحاته بأنه لا يؤمن بسينما الإيرادات وخاصة بعد فشله في المنافسة مرتين أمام السقا بفيلم “جواب إعتقال” وأمام عز بفيلم “الكنز”.

استبعاد

ولم يحقق الزعيم عادل إمام أي نجاح من خلال مسلسل “عفاريت عدلي علام” الذي اعتبره الجمهور تكراراً لتيمة الدراما المجتمعية التي يكتبها له المؤلف يوسف معاطي، الأمر الذي دفع الزعيم للتخلي عن معاطي هذا العام والاستعانة بورشة من الشباب لكتابة مسلسله الجديد.

نجاح وهمي

ومن بين الناجحين والفاشلين في العام المنقضي كان هناك عدة نجوم ونجمات يسعون للصيت وليس النجاح، حيث كانوا دوماً يعلنون عن نسب مشاهدة وهمية لأعمالهم وأنهم الأعلى مشاهدة والأفضل في موسم رمضان الماضي ومواسم أخرى ما بين السينما على غرار ياسمين عبدالعزيز في مسلسل “هربانة منها” وغادة عبدالرازق في “أرض جو” وحمادة هلال في “طاقة القدر”.