تحتفل Weill بعيدها الـ 125، وهذا العمر المديد هو خير شاهد عن التجدد والملاءمة المتواصلَين في تصاميمها. هذه السنة وأكثر من أي وقت مضى، “باريس هي Weill”! بنفس الطريقة مثل مقرّها الرئيسي الأسطوري الواقع عند سفح تل مونتمارتر الذي تمت مؤخراً إعادة تجديده، تمثّل أناقة دار Weill للأزياء التوازن المثالي بين المكانة الرفيعة شبه الخالدة والطابع العصري الخاص.

في عصر يجمع بين إرضاء وتلبية المتطلبات مع الإلهام بالسعادة، أصبح الوقت مناسباً في هذا الشتاء لاعتماد ملابس ذكية تجمع التألق والراحة مع الأناقة والإحساس بالرفاه.

في مقدِّمة الأناقة:

ذكاء الأشكال المنحنية واعتماد الأحجام الفضفاضة التي يشعر فيها الشخص أنه في البيت.

الحاضر المستوحى من الاتحادات الجذّابة التي أعيد تجديدها: يلتقي الطابع غير الرسمي مع الأزياء الراقية في الصيف والشتاء، وتصبح اللانجيري الناعمة وعالية الحيوية، مغامِرة أكثر…

أما الأناقة مع لمسة من ملحقات مبهجة، الزركشة والمجوهرات، التي تختبئ تحتها المراجع، فتتحد مع حس فكاهة غريب.

السحر الداخلي

حيث تسود وتسيطر حسيّة مميّزة: البيجامات الرائعة، ملابس النوم الساحرة، دانتيل غير واضح وأشكال ناعمة… مع مخمل متلألئ، كريب خفيف، جاكيتات سفاري فائقة الأنوثة ومعاطف مع قبّعات (parkas)، رداءات للحمام وروبات للنوم (house coats)، تونيك وأطقم من قميص مع كنزة (twin-sets)، تُظهر خزانة أزياء راقية أبهةً عالية الجاذبية…

الجيرسيه في وميض أخّاذ

بمهارة ودفء، يقدّم الجيرسيه نفسه إلى سلسلة من الإطلالات الراقية. تم تزيينه بأنماط شيفرون ضخمة وطبعة فهد، تطريز خفيف بالخرز وتضليع، أو بومضة من اللوريكس: يظهر في معاطف صغيرة، بناطيل واسعة (ample slacks) وتونيك، معاطف بطول ثلاثة أرباع، فساتين تلتف حول الجسم (wrap dresses) وسترات مع ياقة ذكية وواسعة من عدّة طبقات (smart cowl-necked) وبلايزرات للحفاظ على الدفء.

طبعات مثيرة للإعجاب

تَبرز على الأوشحة طبعات لتصاميم تعطي لمسة ساحرة مستوحاة من عالم الفروسية. تم إعدادها على خلفية عادية، في نمط جلد فهد أو مربعات صغيرة (houndstooth)، في بطانة معطف واقٍ من المطر (trench coat) أو جاكيت سوداء محشوّة بالريش، متَّحدة مع الجلد، الجيرسيه أو الحرير، في جاكيت أنيقة، على فستان على شكل الحرف “A” أو طقم من قميص مع كنزة (twin-set) رائع… لمسات تعزير للخياطة الغرافيكية في تألق ساحر.

شمس الشتاء

لمسة رقيقة: خزانة أزياء تتأقلم مع طقس متغير بشكل متزايد. يتم الكشف عن الشتاء (تقريباً) كموسم أكثر دفئاً، مع ساتان البوبلين، معاطف واقية من المطر خفيفة جداً، بناطيل بتصميم ضيّق، قمصان “destroy” (ممزّقة)، كنزات أو ملابس من قماش محبوك مع لمسات متألقة من البرونزي، الأردواز (slate)، اللؤلؤي والأزرق البحري لتتماهى مع درجات ألوان الخريف…

ساعة المرح

عندما تستيقظ روح مستنيرة في الليل: الأزرق الداكن، الأخضر أو الأحمر الزاهيين جداً، الترتر (sequins)، التول الذي أعيد تطريزه، مخمل شبه شفاف (devoré)، طيّات ساطعة، تأثيرات ضفائر، تصاميم جاكار غنية، تأثيرات احتفالية لتصاميم فضفاضة، فساتين تصل إلى الركبة، سترات مع طيّات، بناطيل، تونيك ومعاطف قصيرة… استعدّي لقمّة المرح في السهرات.

التويد، الورقة الرابحة

تأتي أساسيات خزانة أزياء Weill في تشكيلة واسعة من الاختلافات. التويد مع الدينيم أو طبعات إثنية، لمسات أخيرة مرصّعة بمجوهرات أو مشعّة، عادية أو مع بكلات، مبطّنة أو غير مبطّنة، بليزرات قصيرة أو تونيك فضفاضة، فساتين خفيفة أو معاطف طويلة (duster coats)، غير رسمية أو حسب الطلب… هناك رفيق لكل المناسبات.

مدينة باريس

تعتمد المدينةُ الطاقةَ المعاصرة. تعيد Weill تحديد رموز وخطوط فستان السيدة الباريسية العصرية: يفتح الفلانيل، البوبلين والقماش المحبوك وجهات نظر جديدة. تبث خطوط بسيطة، دقيقة وغير متماثلة روحاً جديدة. قميص مزيّنة بأزرار على الظهر، كنزة (sweater) مع ظهر طويل أو سموكينغ، جاكيت طويلة من دون أكمام، قطع ملابس من الدينيم مع تصميم جاكار… تضفي طابعاً من الحداثة.

انجذاب اختياري

تُعطي درجات ألوان خشب الأرز والنحاس حياة للحدث: تتَّحِد لتولِّد أناقة عالية في الملابس من قماش محبوك مع أنماط “شيفرون” وعلى بناطيل، معاطف في طبعة جاكار، فساتين وكشاكش… مُنتِجة مجموعة من التأثيرات المتلألئة الثمينة.

طابع احتفالي

أي مكان تُمدُّ فيه السجادة الحمراء… تصبح تشكيلة من الفساتين الطويلة… المخمل المطاطي، الطيّات المتلألئة، الدانتيل من الغيبور أو التفتا، التزيين بالفراء، الأكمام المنفوخة (balloon sleeves)، الفساتين الضيّقة (sheaths) أو خطوط أكثر انسيابية… دائماً متحمّسة للدخول إلى حلبة الرقص.

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.