على الرغم من الشهرة الواسعة التي تتمتع بها الممثلة العالمية جنيفر أنيستون، إلّا أنّها لا تمتلك حتى حساباً واحداً خاصّاً بها على مواقع التواصل الاجتماعي.  وفي آخر لقاءاتها شبّهت جنيفر إدمان مواقع التواصل الاجتماعي بإدمان السجائر، وبررت ابتعادها عنها بأنّ الإنسان يتعب ويشقى ليصل إلى ما هو عليه، ليأتي في نهاية الأمر ويضع عبئاً جديداً على نفسه عبر إعجابٍ حصل عليه أو لم يحصل عليه من قِبل مُتابعيه. وتابعت حِوارها بأنّ مواقع التواصل الاجتماعي هي من صنع الإنسان، وعندما تنظر إلى حال النّاس وهم مشغولون بهواتفهم طِوال الوقت، تشعر بأنهم يفوّتون العديد من العالم الواقعي على أنفسهم. وأضافت: “الصعوبات التي يتعرض لها الشخص في نموّه ونضوجه تكون كافية، فلماذا نُضيف لأنفسنا ضغوطاتٍ جديدة، ناتجة من إعجابات حصلت عليها أو لم أحصل عليها لصورةٍ نشرتها، فنحن من صنعنا هذه التحديات التي تسحبنا باستمرار”.