العنب ثمار صغيرة غنية بالعصير الحلو، وتتضمن بذوراً صغيرة أقل لذة. تحملين بعض حبوب العنب وتتلذين بمذاقها الحلو، وتهمين ببصق بذورها، فتتساءلين ماذا لو اتبلعتي هذه البذور بدلاً من التخلص منها؟ في الحقيقة، لن تضرك بذور العنب، إلا إذا كنت تعانين حساسية منها؛ على العكس من ذلك، تحمل بذور العنب عدداً من الفوائد الصحية عند استخدامها كمستخلص أو زيت.

كان زيت بذور العنب سراً مخبئاً جيداً للعديد من مستحضرات التجميل التقليدية. حيث يسهل امتصاص هذا الزيت، وهو لطيف وخفيف على البشرة، كما اشتهر زيت بذور العنب في صناعة مستحضرات التجميل كأحد الزيوت الحاملة، فهو موجود في مجموعة واسعة من الكريمات والمستحضرات المتوفرة في المحلات التجارية. في الوقت الذي لا تمانعين بذل مبلغِ كبير لشراء مستحضرات التجميل غالية الثمن، ستجدين سهولة كبيرة بوضع بعضِ من هذا المحلول مباشرة من الزجاجة وستسمتعين بفوائده المهدئة.

إليك بعض فوائد زيت بذور العنب:

التخفيف من التجاعيد والندب

لا يمكن أن نخفي أن شركات التجميل تفضل استخدام زيت بذور العنب كأساس لكريماتها ومحلولاتها ومراهمها المتنوعة. بالإضافة إلى جودته المثالية، فيُعتبر هذا الزيت غنياً بالبيتا – كاروتين وفيتامينات دي، وسي وإي. كما أنه غني بمجموعة من الأحماض الدهنية الأساسية كحمض البالميتيك، حمض الستياريك، وحمض اللينوليك. وقد أظهرت هذه الأحماض الدهنية فعالية في التجارب الإكلينكية التي تهدف إلى محاربة التجاعيد، وقد أثبتت كذلك فعاليتها في الحد من حجم الندوب وبروزها.

الحفاظ على توازن البشرة

في حين قد يبدو استخدام الزيت لعلاج البشرة الدهنية أمراً غير بديهي، هذا هو بالضبط الاستخدام الأمثل لزيت بذور العنب؛ فآخر ما قد تودين القيام به مع البشرة الدهنية هو إبقاؤها جافة. في الواقع، الإفرازات الزيتية هي رد فعل طبيعي للبشرة الجافة جداً. حيث يُعد زيت بذور العنب خفيف الملمس ولا يُثقل البشرة أبداً، وبدلاً من ذلك، يرطب زيت بذور العنب البشرة بشكلٍ فعال، وتحافظ على توازن بقعها الجافة والزيتية. فعند استخدام هذا الزيت كتونر ستلاحظين كيف يخترق المسامات المغلفة ويطهر المناطق المتهيجة من البشرة.

الوقاية من حب الشباب وعلامات التقدم بالسن

وقد وجد زيت بذور العنب الغنية بالمغذيات طريقها إلى عدد لا يحصى من مستحضرات التجميل، وخاصة المنتجات الخاصة بالعناية بالوجه والشعر. ويتميز عدد كبير من المنتجات كمرهم الشفاه، وكريمات الوجه، والبلسم، والمرطبات وغيرها بغناها بالبوليفينول نظراً لاحتوائها على زيت بذور العنب. والبوليفينول هو نوع من مضادات الأكسدة المضادة للالتهابات المعروفة بقدرتها على تأخير علامات التقدم بالسن ومنع ظهور حب الشباب. ونتيجة لذلك، يستخدم عدد كبير من الكريمات وعلاجات حب الشباب زيت بذور العنب كزيت حامل.

المحافظة على فروة رأسٍ صحية وشعر لامع

إن استخدام قناع زيت الزيتون للشعر الجاف هو أحد أقدم العلاجات الجمالية المنزلية التي قد تقرأيها في الكتب، ولكن يبدو أننا استخدمنا طوال هذا الوقت الزيت الخطأ. على عكس زيت الزيتون، لا رائحة لزيت العنب، مما يجعله الحل الطبيعي الأسهل لترطيب الشعر الجاف والتالف.

بالإضافة إلى ذلك، يحتوي زيت العنب على مستويات عالية من فيتامين “إي” والمعروف بقدرته على تعزيز الشعر ومنع تساقطه. كما أنك باستخدام زيت بذور العنب لن تشعري بأن شعرك دهني، مما يجعله علاجاً صباحياً يومياً مثالياً للشعر.

استعادة الكولاجين

أظهرت الأبحاث البيوكيميائية التي تناولت زيت بذور العنب أنه غني ببروانثوسيانيدينز أوليغوميريك الذي يزيل الجذور الحرة ويعزز استعادة الكولاجين على المستوى الخلوي، مما يجعل بشرتك أكثر ثباتاً ويقلل العلامات التي قد تنتج عن أي ضرر يلحق بها. ويساهم ذلك بشكلٍ ملموس في الحفاظ على الوجه سلس الملمس وشاباً. ومرة أخرى، يُثبت زيت بذور العنب أنه يساهم بشكلٍ رئيسي في العناية بالوجه.

ملاحظة: لم يُثبت أن مستخلص بذور العنب يسبب أي آثار جانبية شائعة، ولكن إن كنت تعانين من حساسية تجاه بذور العنب، أو تشعرين بأعراض ما كالطفح الجلدي، أو تضخم في اللسان أو صعوبة في التنفس كنتيجة لتناول بذور العنب، استشر الطبيب فوراً أو اقصد الطوارئ.