خبير التجميل اللبناني بسام فتوح، تفوق خبرته في مجال التجميل لأكثر من 20 سنة. بدأ سنة 1997 وخلال هذه السنوات وضع بصمته الخاصة لتصل شهرته ليس لحدود الوطن العربي فقط لكن للعالمية. استثمر هذا النجاح وأطلق علامة تجارية تحمل إسمه “بسام فتوح” ليكون السباق في هذا الصعيد. متواضع رغم إنجازاته، التقته مجلة أهلاً! الكويت خلال زيارته الأخيرة وأجرينا معه الحوار التالي.

ما الذي يميز بسام فتوح عن غيره؟

كل شخص يتميز بإحساسة ورؤيته وهذا ما يميز شخص عن غيره. الشغف وحب العمل والطريقة التي أتعامل بها مع المهنة جميعها صفات لها دور في تأسيس إسم بسام فتوح.

إلى اي مدى المنافسة قوية في هذا المجال التجميل؟

اليوم خبراء التجميل لديهم تأثير كبير خاصة مع وجود شبكات التواصل الإجتماعي وهذا يسعدني لأنني أحب هذه المهنة وأقدر كل شخص في هذا المجال بشرط أن لا يكون دخيل على هذه المهنة.

هل تعتقد أنه هناك عدد من الدخلاء على هذه المهنة؟

ليس فقط في مهنة التجميل، لكن بجميع المهن هناك دخلاء.

من هو خبير التجميل الذي تجذبك أعماله؟

خبير التجميل اللبناني فادي قطايا شخص موهوب وعمله مميز.

ماذا يزيد المكياج للمرأة؟

يزيد المرأة الثقة بنفسها وهذا أمر طبيعي ويمنح الشعور بالرضا والراحة وأهم ما في الأمر أن يكون لكل سيدة شخصيتها ولا تقوم  بتقليد أي شخص، يمكن أن نستوحي من شكل آخر لكن لا نسطيع أن نلغي هويتنا ونتقمس هوية أخرى.

كيف هي علاقة بسام فتوح بهيفاء وهبي اليوم؟

نحن أصدقاء، وهيفاء وهبي مصدر وحي لكل خبير تجميل تتمتع بجمال، وملامحها مميزة وتمتلك عيون واسعة لذلك هي مثال لكل خبير تجميل للعمل معها. استطعنا على مدى السنوات النجاح كثنائي لكننا لم نخطط لذلك في يوم من الأيام.

ما هي موضة المكياج في الوقت الحالي؟

الموضة هو ما يليق لوجه كل سيدة، لكن هناك قواعد عامة للموضة، فالألوان الصارخة لم تعد موضة في الوقت الحالي أو على الأقل من وجهة نظري. واليوم أصبح التركيز على شيء محدد في الوجه سواء أحمر الشفاه المطفي والرموش.

إذاً، المكياج القوي لم يعد موضة؟

لا يوجد ما يسمى بالمكياج القوي لكن يوجد طريقة تطبيق هذا المكياج بشكل صحيح حتى لا يظهر بشكل حاد، لذلك التقنية المستخدمة في ذلك هو دمج الألوان فوق العين حيث تظهر أن البشرة تمتص المكياج لتظهر بشكل طبيعي وهذا هو سر المكياج سواء الخفيف أو القوي.

ما هي مستحضرات تجميل بسام فتوح الجديدة؟

أطلقنا أحمر شفاه مطفي يحمل إسم “مخمل الشفاه” الذي يدوم طويلاً أكثر من 12 ساعة. والمميز أن أسماء أحمر الشفاه بالمجموعة الجديدة جميعها مستوحاة من أسماء شيخات وأميرات التقيت بهن شخصياً مثل جواهر، حصة، نوف ودانا وكان لهن تأثير إيجابي من روح جميلة، تواضع وأخلاق مميزة.

وكما أطلقنا “Blur Kit” وهي علبة كونتور لكنني حرصت على استخدام إسم “Blur” والتي تعني تمويه لأن الهدف من استخدام تقنية الكونتور هو التمويه وليس إظهارها بالطريقة المستخدمة من بعض النساء في الوقت الحالي. والجدير بالذكر أن الكونتور تقنية مستخدمة منذ وقت بعدي لكنها في الوقت الحالي انتشرت بين الناس بشكل كبير.

ما هي المعايير التي تعتمدها في منتجات بسام فتوح للتجميل؟

أهم ما في الأمر تجرية المنتج الجديد على مختلف أنواع البشرة، ويتم دراسة كل منتج بشكل جيد. كما أن لا بد أن يكون المنتج الذي أطرحه مستخدم وذو فائدة.

أما فيما يتعلق بموضوع الجودة والنوعية لقد تخطينا ذلك ونتعاون مع أهم المصانع في ايطاليا، فرنسا، اليابان والمانيا الذين يصنعون للعلامات التجارية ولكن أحرص تكون لي بصمتي الخاصة. وما يدل على جودة المنتجات  هو استخدام خبير التجميل العالمي ماريو لنجمة تلفزيون الواقع كيم كارداشيان في أحدث تعاون بينهما في دبي منتجات بسام فتوح.

هل تؤيد المكياج المؤقت؟

أنا أؤيده بشرط أن يكون طبيعي ولا أنصح بتاتو الحواجب على الإطلاق، يمكن القيام بتعديل بسيط من خلال تقنية الشعرة شعرة.

ما هو الوجه الذي تفضله لتطبيق المكياج؟

كل وجه هو تحدي بالنسبة لبسام فتوح.  أهم ما في الأمر هو تجميل ملامح الوجه بشكل نسبي.

ما هي النصيحة التي توجهها لكل إمرأة؟

الثقة بالنفس لأن الجمال ينبع من الداخل. وكل إمرأة جميلة سواء بشعرها، نعومتها، ملامحها، طريقة كلامها وأياً كان. ليس هناك مقاييس معينة للجمال نحن نصعنه. كما أنصح السيدات باخيتار المكياج المناسب للوقت المناسب، الإبتعاد  عن المبالعة. سر المكياج هو الدمج بالطريقة الصحيحة.

من ينافس بسام فتوح؟

بكثير من التواضع أقول أنه في مجال التسويق لعلامتي التجارية لا يوجد من ينافسني. أما في مجال التجميل فكل خبير ينافسني.