العطلات العائلية

كل فرد من العائلة يمكن أن يستمتع بعطلة مليئة بالفرح والراحة من دون أي إزعاج، والعطلات العائلية هي فرصة لتجديد الروابط الأسرية، ومن المؤكد أنها ستطبع في أذهان أبنائكم أجمل ذكريات الطفولة.

وتوفر المنتجعات المخصصة للعائلات تجربة عطلة متميزة على مدى العمر حيث تقدم خيارات مغرية للعطلات العائلية ليستمتع الأبناء بمعاملة مميزة فور وصولهم الجزيرة.

البيئة الآمنة والشمس الساطعة مع أنشطة مسلية للأبناء جعلت من المالديف الوجهة الجذابة للعطلات العائلية.

وفي المنتجعات هناك أندية خاصة للأطفال التي توفر خيارات ترفيهية بلا حدود لكل الأعمار، وأنشطة رياضية داخلية وخارجية. فضلاً عن الأندية الرياضية العالمية. كما أن هناك أحواض سباحة وغطس مع فريق مختص للأطفال لتوفير أنشطة رياضية مسلية مع الدولفين والأسماك الملونة.

وفي كل سنة يقضي عدد كبير من المشاهير وأسرهم من جميع أنجاء العالم إجازة في جزر المالديف لقضاء عطلة لا تنسى.

العطلات الفخمة

تشتهر المنتجعات والفنادق في المالديف بالفخامة والرفاهية والخصوصية، وقد تم تصميمهم خصيصاً لتوفير نمط الحياة الممتع. وقد بنيت هذه المنتجعات على جزر نائية للحفاظ على خصوصية السياح. تتمتع هذه المنتجعات بالهندسة المعمارية الحديثة مع الحفاظ على التصاميم التقليدية للمالديف حيث ستتمتعون بمعاملة الأميرات والملوك من خلال اختياركم هذه الوجهة لقضاء العطل.

وقد صممت الفلل وبيوت القش على البحر لإطلالة رائعة على البحر وشواطئ الرمل الأبيض. يتميز كل منتجع بتجربة خاصة تسمح لك بالإبتعاد عن الضغوطات اليومية، كما تضم المنتجعات الجاكوزي وأرقى النوادي الصحية العالمية، ومسابح خاصة. ويوفر السبا خدمة خاصة للراغبين بتدليل أنفسهم عن طريق فريق عمل خاص. وهناك أنشطة أخرى مثل الغوص، الطائرة الشراعية، ورياضات مائية وعدد من الرياضات الداخلية.

الطقس

تتمتع جزر المالديف بطقس مشمس في أكثر الأوقات من السنة كباقي الدول الإستوائية وموسم آخر جاف ورطب.

يتخلل الطقس الحار والرطب أمطار موسمية ونسيم هواء بارد.

متوسط درجة الحرارة تتراوح ما بين 31 درجة مئوية خلال النهار و23 درجة مئوية خلال الليل. أما أعلى درجات الحرارة التي سجلت فهي 36.8 درجة مئوية خلال النهار، و ادناه 17.2 درجة مئوية في الليل.

أما الموسم الجاف فهو لمحبي الشمس للاستمتاع بالحمامات الشمسية، والبحر الهادئ مع سماء زرقاء صافية وأمطارمتفرقة خلال هذا الموسم.

السبا والاسترخاء

البئية الهادئة في جزر المالديف تستدعي استراخاء جسدي واتصال روحي فطري، لذلك تتوفر مراكز السبا الفخمة والمتطورة فضلاً عن منتجعات متخصصة بفن الإسترخاء. وكما توفر المنتجعات برامج خاصة للمساج الرومانسي خلال قضاء شهر العسل.

بالإضافة إلى مختلف أشكال العلاجات العالمية منها “الايروفيد” ، برنامج خاصة لخسارة الوزن، اللياقة البدنية، التخلص من السموم والعلاجات الشاملة. ويتم استخدام المكونات الطبيعية التي توفر حالة استرخاء للعقل وتجربة حياة رغيدة. فضلاً عن توفر علاجات بديلة جسدية وروحية وعناية طبية خاصة.

الغوص

لا يمكنك زيارة جزر المالديف من دون المشاركة في برامج الغوص الخاصة التي من خلالها يمكنك مشاهدة الشعاب البحرية المحيطة بالجزيرة والشعاب المرجانية الحية. أثناء الغوص وبمجهود قليل ستلاحظ من خلال البحر الصافي المشاهد الجذابة تحت الماء للشعاب المرجانية.

ونشاط الغوص في المالديف متاح للجميع سواء للأطفال أو الكبار. وليس عليك أن تكون سباح ماهر لممارسة هذه التجربة. المشاهد الجذابة في البحر ستساعدك على السباحة بشكل طبيعي. وتوفر المنتجعات والمراكز السياحية أماكن خاصة لتجربة وتعليم الغوص. هناك مئات الأمور التي يمكن اكشتفاها خلال ممارسة الغوص وستندهش من التشكيلات المرجانية والصخور الكبيرة. استمتع بمشاهد السلاحف وأسماك القرش وأسماك أخرى التي تزور الشعاب بشكل دوري للتغذية.

الغوص مساءً في المالديف هو مغامرة استثنائية، حيث توفر المنتجعات رحلات غوص خلال الليل إلى مواقع الغوص الغنية في الحياة البحرية.

المطبخ

تقدم المطابخ المحلية في المالديف أطباق السمك وجوز الهند والنشويات فضلاً عن أطباق أصلية مناسبة لطبيعة الجزيرة الإستوائية. وهي دولة المصنفة رقم 2 في إعداد الأطباق من الكاري الحر الذي يعد من  المكونات الشهيرة.

أما بالنسبة للفطور والوجبات الخفيفة فتستخدم الأسماك بشكل كبير، وعليك بزيارة المطاعم والقهاوي المحلية لتجربة أطباق أخرى.

التأشيرة

تستقبل المالديف أي سائح برحابة صدر، وتعتبر من أسهل الدول للحصول على تأشيرة لأي سائح من أي جنسية حيث يحصل الزائر على تأشيرة مجانية  لمدة 30 يوم فور وصوله المطار ولا يتطلب عليه الأمر أي اجراءات مسبقة.

فور وصولك المطار سيساعدك موظفي الهجرة في إتمام كافة الإجراءات.

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.