تحملنا مجموعة “عطلات سان تروبيه 1971” من فيلبروكان إلى المتعة الخالية من الهموم لفترة من الزمن كانت الحياة فيها حلوة، وتبث نفحة من الحريّة المنعشة.

كانت بريجيت باردو على حق: لو قمتم بوضع حاجياتكم للعطلة في حقيبة قاسية، افتحوها بسرعة. لقد طال الخريف لمدّة كافية. اتركوا وراءكم السماء الكئيبة، المطر، الأيام المملة، الأحذية الضخمة والمظلاّت! حان وقت الاستمتاع بالشمس، البحر والأصداف، حان وقت الاسترخاء.

أخيراً، لقد عادت الأيام الطويلة على الشاطئ! عادت الوجبات مع الأصدقاء في لقاء حول الطاولة، الأقدام الحافية على الرمل، الكوكتيلات حول حوض السباحة، التنزّه في المساء حول الميناء وأجواء الاحتفالات التي تغمر الهواء. إنه المذاق اللذيذ للعطلة حيث لا يكون للوقت أي معنى أو صلة. كل ما يهم هو المرح، البهجة والطابع المتحرر.

هذا ما تدور حوله بالكامل مجموعة “عطلات سان تروبيه 1971” من فيلبروكان.

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.