تلّقت الفنانة الأمريكية تايلور سويفت، الكثير من الانتقادات بعد إطلاقها للنسخة الكاملة لأغنيتها المصورة الجديدة Look What You Made Me Do، لعدة أسباب، منها لشبه بعض اللقطات بفيديو كليب Formation  للمغنية الأمريكية بيونسيه، وبخاصة في المشهد الذي تظهر فيه سويفت مرتدية بذلة سوداء وخلفها مجموعة من الراقصين، مما دفع الكثيرين من معجبي بيونسيه باتهامها بالسرقة. والسبب الآخر، بسبب المقطع الذي تظهر فيه داخل حوض الاستحمام المليء بالمجوهرات والألماس والذهب، بشكلٍ مستوحى من حادث كيم كارديشيان عندما اقتحمت مجموعة من اللصوص شقتها في أحد فنادق باريس، ووضعتها تحت تهديد السلاح داخل حوض الاستحمام، ثم سرقت كمية كبيرة من المجوهرات. فاعتبر هذا المقطع انتقاماً من تايلور لما فعله كانييه ويست فيها عام 2015، عندما ضمّن في أغنيته Famous، كلمات نابية ضدها.