لتفسح زبدة الفول السوداني المجال  بدأت المنافسة!

تتميز زبدة بذور دوار الشمس بغناها بالمغذيات الصحية، لذلك تُعد أفضل وجبة سريعة بعد ممارسة التمارين الرياضية. كما يؤكد الخبراء أنها قد تساعد على الحد من ظهور علامات التقدم بالسن، لهذا السبب يجب أن تكون زبدة بذور دوار الشمس خيارك الأمثل.

ندرك تماماً صعوبة استبدال زبدة الفول السوداني، فكيف لسندويش زبدة بذور دوار الشمس أن تحل محل سندويش زبدة الفول السوداني  إلا أن الفوائد الصحية لزبدة بذور دوار الشمس يمكن أن تكون كافية لتمكن هذه الأخيرة من حجز مكانٍ لها في مطبخك.

ماذا عن زبدة بذور دوار الشمس؟

لا تتميز زبدة بذور دوار الشمس بغناها بالبروتين فقط، وإنما هي أيضاً غنية جداً بفيتامين إي وبالمغنزيوم والدهون الصحية، كما تحتوي زبدة بذور دوار الشمس العضوية على معدل 3 غرامات من البروتين الذي يمنح إحساساً طويلاً بالشبع.

لطالما كانت زبدة الفول السوداني البطل الأول في الوجبات المحمولة الغنية بالبروتينات التي يمكن تناولها قبل التمارين الرياضية وبعدها، إلا أن زبدة بذور دوار الشمس يمكن أن تكون جيدة أيضاً في هذا المجال. فكل حصة من هذه الزبدة تحتوي على 3 غرامات من البروتين، وهي كمية مناسبة لوجبة سريعة لا سيما حين تترافق مع الكربوهيدرات. ومعلوم أن تناول السوائل والكربوهيدرات أمر ضروري جداً بعد نصف ساعة من ممارسة الرياضة؛ فخلال هذه الفترة يكون الجسم أكثر قدرة على استخدام المغذيات لذلك من الأفضل الإسراع في تناول وجبة سريعة بدلاً من الانتظار إلى حين العودة إلى المنزل وتناول وجبة كاملة. جربي رقائق الحبوب واللوزيات، أو قطعة مصنوعة من الحبوب، كوباً من الفاكهة، عصير الفاكهة، الحبوب الجافة، خليط المكسرات والفاكهة، الحبوب والفواكه الجافة، الخضار والحمص، أو بسكويت مع الجبنة. تجنبي الطعام الذي يحتوي على الدهون أو الألياف التي تجعل عملية الهضم بطيئة.

ليست زبدة بذور دوار الشمس

غنية فقط بالبروتين

يُعد فيتامين إي أحد مضادات الأكسدة المفضلة للجسم، حيث يوازن فيتامين إي المتوفر في زبدة بذور دوار الشمس مستويات الكوليسترول، ويرفع المناعة ويخفف حتى من ظهور علامات التقدم بالعمر. في حال لم تقتنعي بعد، لا بد أن نعلمك أن ملعقة واحدة من زبدة بذور دوار الشمس تحتوي فقط على 93 وحدة حرارية وتؤمن 24 بالمئة من حاجة الجسم اليومية من فيتامين إي.

يوصف المغنزيوم كأحد أهم المعادن في الجسم، وهو أساسي للمحافظة على مستويات عالية من الطاقة، ويوقف تقلصات العضلات، ويشفي من الإمساك ويساعد حتى على النوم ليلاً.

لحسن الحظ، يؤمن تناول زبدة بذور الدوار الشمس كوجبة 15 بالمئة من حاجة الجسم اليومية من المغنزيوم  ليس أمراً سيئاً جداً بالنسبة لملعقة طعام! ومعلوم أن الافتقار إلى المغنزيوم يمكن أن يؤدي إلى مشاكل هورمونية لدى النساء.

توست زبدة بذور دوار الشمس هي توست الأفوكادو الجديدة

تماماً كالأفوكادو، تحتوي زبدة بذور دوار الشمس على كميات كبيرة من الدهون الصحية التي تساعد على انتقال الفيتامينات عبر الجسم وتسهل امتصاص المغذيات ويعطي البشرة تألقاً صحياً.

إليك بعض العلامات التي تشير إلى أنك لا تتناولين كمية كافية من الدهون الصحية.

تحققي من ملصق برطمان الزبدة

إلا أنه من الضروري الإشارة إلى أنه بينما قد تكون زبدة بذور دوار الشمس لذيذة، تحتوي بضع برطمانات مسبقة الصنع متوفرة في المحال التجارية أكثر مما قد تعتقدين  فهي تحتوي على زيوت مهدرجة والكثير من السكر. لذلك تحققي من الملصق لتتأكدي أنه رغم أنك تتحدثين عن زبدة بذور دوار الشمس، لا تزال هذه الزبدة صحية (نظراً لاحتوائها على كمية منخفضة من السكر بالمقارنة مع زبدة المكسرات العادية وهي خالية من الدهون المتحولة).

ومن الضروري الإشارة إلى أنه مع تزايد الحساسية تجاه الفول السوداني، يتزايد عدد الأشخاص الذين يتحولون إلى زبدة دوار الشمس وهو تحوّل يستحق العناء لأن الفول السوداني غني بالأعفان، والمواد الكيميائية وهي نوع من الخضروات التي لا يمكن للأشخاص الذين يعانون مشاكل هضمية تحملها.