عادت الأخبار حول قضية الفنان المغربي سعد لمجرد مع السيدة الأمريكية إلى الواجهة مجدداً، والتي اتهمته فيها بأنه اعتدى عليها وضربها منذ ست سنوات ثم فرّ من البلاد بعد دفع الكفالة المالية، وكانت السيدة قالت بأنها شعرت بالخوف على حياتها وبالعجز خلال هجومه عليها، علماً أنه لم يكن مشهوراً آنذاك عند ارتكابه الجرم في العام 2010 كما أنه لم يكشف عن اسمه عندها، وذكرت صحيفة “نيويورك ديلي نيوز”، أن السلطات الأمنية، ستعتقل الفنان المغربي في حال دخوله أميركا، باعتباره “مُجرمًا فاراً من العدالة”، وعادت هذه القضية إلى الواجهة، بعد أن تداولت الصحافة الأميركية، خبر اغتصابه للشابة الأميركية، التي قالت، إنها تعرّفت عليه، بعد أن أصبح مشهوراً. من جهته، كان المجرد قد خاطب جمهوره على مواقع التواصل الاجتماعي إبان هذه الضجة الإعلامية قائلاً إنه يدفع ضريبة نجاحه من الأخبار الملفقة.