أسدل الستار عن الدورة التاسعة والستين من مهرجان كان السينمائي حيث تم الإعلان عن أسماء الفائزين بالجوائز وسط حضورٍ كبير من النجوم والفنانين. حيث فاز فيلم I, Daniel Blake للمخرج البريطاني كين لوتش بجائزة السعفة الذهبية، الذي يتناول قصة عاطل عن العمل يضطر إلى طلب مساعدات اجتماعية. وحصد فيلم It’s Only the End of the World الجائزة الكبرى بالمهرجان للمخرج الكندي زافيه دولان المأخوذ عن مسرحية بنفس الاسم. فيما فاز المخرج الإيراني أصغر فرهادي بجائزة أفضل سيناريو عن فيلمه Forushande، الذي يواصل فيه فرهادي مسيرته بالغة الذكاء والإمتاع، القادرة دوماً على الخروج من الدراما الأسرية بتشريح للمجتمع الإيراني المعاصر. كما فاز الممثل الإيراني شهاب حسيني بجائزة أفضل ممثل عن الفيلم نفسه، ونالت جاكلين خوسيه جائزة أفضل ممثلة عن دورها في فيلم Ma’ Rosa. ومن بين جوائز المهرجان، حصدت المخرجة أندريا أرنولد جائزة لجنة التحكيم عن فيلمها American Honey، ونالت المخرجة المغربية الفرنسية هدى بن يمينة جائزة الكاميرا الذهبية عن فيلمها الكوميدي المغربي Divines.