في لقاء وُصف بالجريء، فتحت شمس الأغنية اللبنانية نجوى كرم قلبها للإعلامية باتريسيا هاشم ضمن برنامج “بصراحة” وتحدّثت بكل صراحة وجرأة وشفافية عن الانتقادات التي طالتها وعن علاقتها بروتانا.

ووجهت حديثها لمن يتهمها بأنها تنازلت عن خطها الفنّي اللبناني وأنّها لم تحقق أي خطوة إلى الأمام في السنوات الأخيرة، وأنّ أغانيها الجديدة سريعة وصعبة الكلمات، قائلةً إنها في حال أرادت أن تكون متواجدة مع اصرارها وايمانها، لا تستطيع أن تسمع هذه الانتقادات لأنها تعيدها الى الوراء، مؤكدة:” لن أسمح لأي شخص أن يعيدني إلى الوراء. وكل من قال إنّ النوتة سريعة لا يفقه شيئاً وأريد الاعتذار منه وبكل محبة”. ولفتت نجوى أنّ كل من لا يحب الشخص الآخر سيخترع مجموعة من الحجج كي ينتقده وسيرى كل الاشياء غير جميلة. أما عندما يكون النقد بنّاءً ودقيقاً يؤخذ بعين الاعتبار.

وحول كتابتها معظم أغانيها من دون وضع اسمها عليها، والاتهامات التي تتلقاها بادعائها أنّها شاعرة، أكّدت نجوى أنّ لديها كامل الثقة بعدد من الشعراء ولكن منذ حوالي ثمان سنوات تكتب بنفسها اغلب مضمون الاغنيات وتطلب من الشعراء أن يضيفوا بعض الجمل وهذا ليس انتقاصاً منهم. وأكدت أنّها لم تدع أنها شاعرة كما ان الملحنين أنفسهم يعلمون من يكتب الاغنيات. وفي الفترة الاخيرة تمنّعت من وضع اسمها على الاغنيات حيث تداركت عقد بعض الناس النفسية من ذكر الاسم. وتابعت نجوى: “إذا كان الذي ينتقدني يرى أنّ غلطتي الكبرى والفادحة أنني كتبت أغنية، فأقول لهم ياما في السابق أحبوا الاغاني التي كتبتها ولم أضع اسمي عليها”.

وعن رأيها بأطلاق روتانا، ألبوم “روائع نجوى كرم” مؤخراً، أكدت شمس الاغنية أنّ روتانا يحق لها أن تفعل ما تشاء بالأغنيات لأنها ملكها، ولكن توقيت طرح الالبوم أزعجها، حيث أنّه ليس ألبومها الجديد.