تصاعدت وتيرة المشاكل العائلية بين المنتج البحريني محمد الترك من جهة ووالدته مع طليقته منى السابر من جهة أخرى، حيث نشر عدة فيديوهات يهاجم فيها والدته وطليقته على انستغرام، من بينهم فيديو كشف فيه أنّ ابنته حلا الترك أُجبرت على تصوير فيديو من قبل جدتها مها الترك يسيء إلى دنيا بطمة. وظهرت حلا في الفيديو وهي تبكي بحرقة وتطلب السماح من زوجة أبيها دنيا بطمة. وقال محمد الترك في مقطع فيديو آخر له: “اعذرونا يا جماعة عما بدر منا ومن الوالدة، وخلي الكلاب تنبح..أنا اقصد صاحبة حساب الانستغرام (التابع لمنى السابر بحسب تلميحه)”، وتابع قائلاً إن تاريخ المحاكمة قريب، وراح يبين كل شيء وأحب أن أوضّح أنّ هذه كلها لعبة من الأم العظيمة ومنى السابر “.

من جهتها، قبلت دنيا بطمة اعتذار حلا الترك، حيث نشرت صورة لهما معا عبر صفحتها على انستغرام وكتبت: “صباحكم هالكيووووت لي ما ازعل منها مهما حاولوا يضربون العلاقة ….”.

وكان رد فعل السيدة مها الترك جدّة الفنانة الشابة حلا الترك هو الأقوى، حيث أعلنت التبرؤ من ابنها وعائلته الصغيرة بعد مقاطع الفيديو الأخيرة التي نشرها، كما وتنازلت عن حقّ الحضانة لزوجة محمد الأولى منى السابر وأم أولاده، وقالت بشكلٍ رسميّ:

“أقر أنا الموقعة أدناه مها كمال الترك بأنني أعلن براءتي من ابني موفق محمد الترك، بعد ادعاءاته الكاذبة ضدي علناً وعلى مواقع التواصل الاجتماعي وموافقته على تطاول زوجته دنيا بطمة عليّ بالسب والقذف والشتم والكذب علناً”. وأضافت: “وبعد أن قمت بكل ما يمكنني كأم لردعه وإعادته إلى صوابه لكن دون جدوى، وأعلن أنه ومن تاريخ هذه البراءة لا تربطني به أي صلة أو علاقة، حسبي الله ونعم الوكيل الأمر صعب جدا لا حول ولا قوة إلا بالله”.