مساعد المطيري متسوق شخصي كويتي، حقق نجاحاً باهراً في عالم الموضة والأزياء، خبرته امتدت على سنوات طويلة استطاع من خلالها أن تكون لديه البصمة مجال الموضة والأزياء. التقته مجلة أهلاً! وكان الحوار التالي.

من هو مساعد المطيري؟

أنا كويتي من أب وأم كويتيين، عمري 36 سنة من عائلة متواضعة. تلقيت دراستي في مدارس حكومية، هذه الخلفية ربما لا تساعدني على العمل في مجال الموضة وتحديداً كخبير تسويق لكن شغفي للموضة والأزياء بدء في سن صغير.

كيف بدأت في مجال الموضة؟

بدأت منذ أكثر من 15 سنة في مجال المبيعات، لكن قبل ذلك كنت أذهب مع والدتي إلى السوق وأراقب طريقة تعاملها مع البائعين وتعاملهم معها وقدرتهم على إقناعها بالرغم من أن والدتي ذو شخصية قوية ومتحدثة، وكانت تجذبني شخصية البائع.

وبعد فترة عملت في مجال المبيعات في “فيلا مودا” آنذاك مع الشيخ ماجد الصباح وتمكنت من بناء شخصية قوية في مجال المبيعات مع قاعدة عملاء واسعة، وهذا ما قادني للوصول إلى التسوق الشخصي.

ألا تجد صعوبة كونك كويتي وفي هذا المجال؟

حتى اليوم لا يزال يعتقد بعض الناس أنني غير كويتي لأنني في هذا المجال، لكن بسبب خبرتي وعلاقتي مع العملاء أصبح هناك تقبل للفكرة بشكل أكبر.

بين الرجال والنساء من هي الفئة الأكبر التي تلجأ للمتسوق الشخصي؟

أنا في مجال التسوق الشخصي منذ 6 سنوات، في السنوات الأربع الأولى كانت حكراً على النساء فقط لأن هناك ثقافة متواجدة في المجتمع أن المتسوق الشخصي هو لفئة السيدات فقط. لكن اليوم يمكن القول أن 30% من العملاء من فئة الرجال سواء المتزوجين أو الغير متزوجين.

ما هي الطريقة التي تستخدمها في إقناع العملاء؟

الحيلة في أن لا أرضي العملاء بل أخلق لهم موضة وستايل معين بما يتناسب مع شخصيتهم بطريقة ذكية، ولا بد أن يوفر لي العميل مساحة حرية على الأقل بنسبة 50% لأن هذا العمل هو عمل فني ويتطلب الإبداع الذي بدوره يحتاج إلى الحرية. وأحب المرأة التي تكون نفسها من ناحية أشياء معينة وتختار ما يناسب عمرها والمكان.

هل تعتقد أن الفتيات في الكويت مواكبات للموضة؟

نعم هن مواكبات للموضة لكن هذا ليس بأمر ايجابي لأنهن مواكبات بشكل مبالغ به وعليه يقعن في خطأ المبالغة في ذلك. الموضة متواجدة لكنها ليس من الضروري أن تتناسب مع كل فتاة، لكل منهن شخصية معينة وجسم مختلف لذلك يجب أن نختار من الموضة بما يتناسب مع مختلف الجوانب المحيطة في حياتنا وشخصيتنا.

هل هناك أسماء معنية ترغب بالتعامل معهم؟

الفنانة القديرية نوال الكويتية أعتقد أنها تتجنب التغيير في الستايلات واللوكات الخاصة بها، وأتمنى في يوم من الأيام أن أتعامل معها.

وعلى نحو آخر، هيفاء وهبي بالرغم من تناسق جسمها وشكلها لكن ستايلها في اللبس واحد لا يتغير وهذا خطأ كبير خاص بالنسبة للفنان.

ما هي موضة وألوان خريف شتاء 2017؟

يمكن لأي شخص البحث على مواقع الإنترنت والتعرف على موضة السنة القادمة، لكن هذا ليس بالضروري أن نتبع هذه الألوان لأنها يمكن أن لا تتناسب مع لون البشرة والشعر والشكل وغيرها من التفاصيل.

هل ثمة موضة لا تجذبك؟

لا يوجد ما أكرهه في الموضة على الإطلاق، فكل ما يتم إطلاقه يتناسب مع أي شخص في هذا العالم ما إذا تم توظيفه بالطريقة الصحيحة.

من هي أيقونتك في الموضة عالمياً؟

والدتي لأن هي سبب دخولي في هذا المجال.

ما هو طموحك في هذا المجال؟

طموحي أن أصنع ثقافة ووعي بالموضة والستايل بشكل عام، وهذا الطموح ليس حصري على الخليج أو الكويت بل في الجميع العالم. لا بد أن نختار من الأزياء بما يتناسب مع شخصيتنا وأن نكون واثقين من أنفسنا عندما نتواجد في أي مكان.

الثانوية التي تخرجت منها؟

ثانوية جابر بن عبدالله للمقرارت.

أول وظيفة؟

فعلياً، مساعد بائع في فيلا مودا.

مصممك المفضل؟

توم فورد.

الجينز أو الدشداشة؟

جينز.

هل تتسوق يومياً؟

طبعاً.

من تتابع من المشاهير على السناب شات؟

دانة طويرش وحمد قلم.

لو لم تكن أنت بما هو عليه الآن ماذا ستكون؟

شيف.

كايلي جينير أو كيندال جينير؟

ولا واحدة.

أفضل حقبة موضة من وجهة نظرك؟

اليوم.

شخصيتك الكارتوينة المفضلة؟

كابتن ماجد.

قوت القلوب أو هند الشايع؟

قوت القلوب.

ستايل فوز الفهد أو روز؟

روز.

لونك المفضل؟

بنفسجي.

أغلى قطعة اشتريتها ؟

بدلة توم فورد بقمية 1500 دينار كويتي.

كيف تقضي أوقات فراغك؟

القراءة.

برجك؟

القوس.

زواج تقليدي أو عن حب؟

حب.

فيلمك المفضل؟

دعاء الكروان وLucky Number 7.

أجمل ممثلة خليجية وعالميية من وجهة نظرك؟

سعاد عبدالله وجوليا روبرتس.