بدأ الإعلامي الساخر باسم يوسف في الترويج لبرنامجه الجديد “كتالوج الديمقراطية” والذي يعود به عبر محطة Fusion الأمريكية،

وعبّر باسم عن سعادته بحصوله على فرصة انتقاد المجتمع الأمريكي وإبراز السلبيات المنتشرة به ونظرته العنصرية للمسلمين، كما عبّر عن سعادته بتعاونه مع كتاب ومخرجين ومنتجين ليس بهم شخص عربي أو مسلم، وكانوا متعاونين في إظهار المشاكل التي يعاني منها مجتمعهم. يُذكر أنّ عرض البرنامج سيبدأ في 7 يوليو المقبل.