بعد نجاح أغنية المطرب المغربي سعد لمجرد الجديدة “غلطانة” ووصول عدد مشاهديها إلى أكثر من 14 مليون شخص في أقل من أسبوع، ولأنّ النجاح في الوطن العربي لا يمرّ من دون محاولة اللعب على بعض الأوتار الحساسة، عمد بعض المتابعين إلى مهاجمة سعد، واتهامه باستفزاز الشعب الجزائري، بعد تصويره في الصحراء المغربية، التي يوجد حولها خلافات ونزاعات بين المغرب والجزائر. فما كان من سعد إلا أن نشر على صفحته الخاصة على موقع انستغرام صورة من أغنيته موضحاً أنّ ليس لها أي معنى سياسي فهي أغنية عاطفية فقط.

وعلق سعد على الصورة وكتب: “السلام عليكم اخواني، أولا أودّ أن أشكر كل من شجع أغنية “غلطانة” وشاهد الكليب وأعجب به، هذا المشروع الذي تعب من أجله جميع مكونات فريق العمل ليس له أي توجه سياسي ولا استفزازي، نحن فعلاً صورنا الكليب في الصحراء المغربية ، وأنا كمغربي أحتفل كل سنة بذكرى المسيرة الخضراء، ولم يكن القصد استفزاز إخواننا الجزائريين أو أي أحد كان، الأغنية عاطفية وليس لها اي معنى سياسي، أحب جمهوري الجزائري وأحترمه وأسعدت بتلقي التهاني من الأشقاء الجزائريين بعد نجاح العمل، وأحرص على أداء الروائع الجزائرية والمغربية بفخر لأعرّف الشرق والعالم أنّ لدينا كنوزاً ثقافية و فنية لم يتعرفوا عليها بعد. الهدف فني لا غير مع مودتي”.