لا شك أن زواج النجم العالمي جوني ديب بالجميلة أمبر هيرد أصبح من الماضي، بعد أن نشرت أمبر صورة لها تثبت اعتداء زوجها عليها بالضرب، لكي تتمكن من الحصول على أمر قضائي بعدم التعرض. وتقدمت آمبر بدعوى الطلاق لمحكمة بمدينة لوس أنجلوس الأمريكية، وحسب ما جاء في طلبها فإن الطلاق بسبب خلافات لا يمكن حلها مع جوني ديب، لكن الأخبار تقول أنّ السبب الحقيقي هو علاقة غير سوية بينها وبين عارضة الأزياء البريطانية كارا ديليفين.

وقد دافعت المغنية والممثلة الفرنسية فانيسا بارادي شريكة حياة جوني ديب السابقة وابنتهما ليلي روز عنه، حيث وصفت النجمة الفرنسية والد طفليها على أنه: “شخص حساس ومحب ومحبوب”، وأضافت: “أظن من كل قلبي أن الإدعاءات الأخيرة بضرب جوني لزوجته غير صحيحة، فطوال السنوات التي عرفته فيها لم يكن يوماً عنيفاً معي، وهذا الأمر لا يشبه أبداً الرجل الذي عشت معه 14 عاماً رائعاً”، أما ليلي روز ديب البالغة 17 عاماً التي تشق طريقها كممثلة فنشرت عبر إنستغرام صورة لها وهي طفلة وقد أمسك والدها بيدها لمساعدتها على المشي. وعلقت على الصورة: “والدي هو ألطف شخص عرفته، لطالما كان أباً رائعاً لي ولشقيقي الأصغر وكل من يعرفه يؤكد ذلك”.

من ناحيته، فضل النجم جوني ديب أن يترك همومه وراءه ويستمر في جولته الموسيقية بأوروبا، حيث أقام مؤخرا حفلاً في مدينة هيربورن بألمانيا مع فرقة The Hollywood Vampires التي أسسها مؤخراً مع أليس كوبر وعازف الجيتار جو بيري، ولديه عدة حفلات في أوروبا في الفترة القادمة.