ما زالت تفاعلات قرار الثنائي الهوليوودي الأشهر أنجلينا جولي وبراد بيت بالطلاق تأخذ أبعادها المتشعبة. وآخر هذه الأخبار هي أن براد فقد السيطرة على نفسه ويعيش في حالة انهيار تام بعد تقدم أنجلينا بطلب الطلاق منه وحرمانه من أولاده. وأنّه حتى اللّحظة لا يصدّق الحالة التي وصلت إليها حياته وإلى أنه يتواصل يومياً مع والديه اللذين عجزا عن مواساته بكل الطرق والأساليب الممكنة. وتوصل النجمان لاتفاق مؤقت بشأن حضانة أبنائهما، يقضي برعاية أنجلينا لهم حتى 20 أكتوبر الجاري، على أن يلتقي براد بالأطفال مرة واحدة بحضور مشرفين، ومرتين تاليتين قد لا يصاحبه خلالهما مراقبون، كما وافق النجم العالمي على الخضوع لكشف تعاطي مخدرات ليثبت أنه ليس مدمناً على الكحوليات أو المواد المخدرة. من جهتها، أكدت أنجلينا جولي للمقربين منها أنها ستلتزم الصمت إذا قررت الشرطة الأميركية ملاحقة براد بتهمة الاعتداء على نجلهما الأكبر مادوكس، وأنها لن تدلي بشهادة تدينه في هذا الصدد. وكانت مصادر متابعة للقضية، أشارت إلى أنّ براد صفع ابنه مادوكس عندما تدخل بينه وبين أنجلينا أثناء مشاجرتهما الأخيرة، لكن مصادر أخرى نفت الواقعة، موضحة أنه حصل اصطدام بينهما بسبب انفعاله فقط.