DSC_0292

الشيف عادلة الشرهان، أول شيف كويتية. بدأت رحلتها في مجال الطهي من الكويت حيث كانت تمتلك شغفاً كبيراً في هذا المجال منذ سن صغير، وتعلمت الأساسيات البسيطة. لتنتقل فيما بعد إلى الولايات المتحدة الأميركية وصولاً إلى إنكلترا ومن ثم الكويت. تتميز الشيف عادلة في قدرتها على الدمج بين الأطباق العربية والأجنبية لتخلق طبقها الخاص. وفي حوار مع مجلة أهلاً! الكويت تعرفنا أكثر عليها، وكان الحوار التالي:

كيف بدأ شغفك في مجال الطبخ؟
كان والدي يعمل في مناطق بعيدة في مجال البترول، وكانت والدتي معه في معظم الوقت. ولذلك كانت علاقتي بجدتي قوية جداً، كنت أراقبها عندما كانت تعد مختلف الأطباق، والمميز في الأمر أن جدتي كانت تستخدم المطبخ فقط لإعداد المكونات أما الطبخ كان في غرفة منعزلة في الخارج. بدأت جدتي تعلمني بعض الأمور البسيطة التي تناسب عمري في ذلك الوقت من تقطيع البطاط إلى شراء اللحوم. وأنا منحدرة من عائلة لديها شغف في مجال الطبخ لكن بدأت في هذا المجال بطريقة غير إحترافية.

عن أي عمر بدأتي بالطبخ؟
وأنا في سن صغير جداً تعلمت أساسيات الطبخ وحصلت على معلومات عديدة في هذا المجال.

كيف ومتى كانت انطلاقتك الفعلية في هذا المجال؟
أردت الإلتحاق بمدرسة تعليم الطهي بعد تخرجي من المدرسة، دعمني والدي لكن حرص أنا أحصل على شهادة جامعية. بدأت في مجال الطهي بطريقة احترافية بعد تخرّجي من جامعة هيوستن في الولايات المتّحدة الأميركية بدبلوم فنون الطبخ. اكتسبت مهارات في إعداد الأطباق وتقديمها بطريقة فنية عالية المستوى وانضممت بعدها إلى فريق الطهاة المتخصّصين في تعليم فن الطبخ في مجموعة «لو كوردون بلو» في لندن. كذلك عملت تحت إشراف مجموعة من الطهاة المشهورين مدة عشر سنوات.

ما هو أول مكان عملتي به في الكويت؟
حصلت على فرصة من “بيت 7” لزياد السنعوسي حيث طلب مني تغيير قائمة الطعام، وفي ذلك الوقت كنت في بريطانيا. اكتسبت خبرة كبيرة عن طريق تغيير أصناف قوائم الطعام. ومن ثم انتقلت إلى مجال الاستشارات في مجال الطهي.

ما هي هوية الأطباق التي تعديها؟
لا يمكن تحديد هوية معينة لأطباقي، فأنا أبتكر في كل مرة مكونات وأدمجها حتى أحصل على طبق يمكن أن يحمل هوية معينة لكن لا بد أن يحمل أيضاَ بصمتي الخاص.

ما هي الأطباق التي تفضلينها؟
الأطباق التايلاندية لأنها ملونة ومتنوعة وهناك عدد كبير من المكونات التي يمكن استخدامها. لكن يبقى طهي السمك مجالي المفضل.

ماذا عن الحلويات؟
أحب إعداد الأيس كريم والتفنن بها، أحب أن ألعب مع الحلويات وابتكار أصناف جديدة في كل مرة.

بعد برنامج “كشته”، لماذا لم تكرري “برامج الطبخ “؟
أنا لا أبحث عن الشهرة، أنا أطبخ لأن هذا المجال هو مصدر سعادة بالنسبة لي. حقق برنامج “كشته” جماهيرية عالية، وللأسف لم أحصل على عروض وأفكار مميزة. جميعها تقليدية ولا يوجد فيها الجديد. فنحن نعد الأطباق ثلاث مرات يومياً يجب أن يكون هناك متعة بذلك.

هل تفكرين في إطلاق برامج مسابقات jتعلق بالطبخ بعد تجربتك في برنامج iWish؟
نفتقد في الكويت إلى مرحلة الإحتراف، على عكس الدول الأجنبية التي تقدم برامج الطهي حيث أن جميع المشاركين في هذه البرامج عادة ما يكونوا خريجي مدارس وجامعات طهي، فضلاً أن لديهم خبرة في مجال العمل في المطاعم وعدد كبير منهم يمتلكون مطاعمهم الخاصة.
DSC_0303
ما هي الطرق التي تعتمدينها لإبتكار أطباق جديدة؟
أحرص دائماً على تدوين أفكاري الجديدة على دفتر ملاحظات، ويمكن أن يخطر ببالي فكرة طبق جديد في منتصف الليل أقوم بتدوينها، والجدير بالذكر امتلك اليوم عدد كبير من الأطباق التي لم أعدها بعد فقط مجرد أفكار حيث لا أمتلك الوقت الكافي.

ما هي مواصفات الشيف الناجح من وجهة نظرك؟
الطبخ أمر ممتع، اي شخص قادر على الطبخ لكن لا يمكن القول أن أي شخص يمكن أن يكون شيف. فالشيف يجب أن يكون لديه شغف في الطبخ.

لماذا حتى اليوم لم تفكري بافتتاح مطعمك الخاص؟
أنا ملتزمة بعدد كبير من الأعمال، وأقدم دروس خاصة للطبخ بشرط أن يمتلك الشخص خبرة ولو بسيطة في هذا المجال. وافتتاح مطعم يتطلب عمل والتزام كبيرين وأنا غير مستعدة لذلك في الوقت الحالي.

ما هي نصيحتك لربات البيوت عند الطبخ؟
في البداية استمتعوا في الطبخ واهتموا بشكل كبير في مطبخكم وليتضمن كل الأمور المهمة. ولا بد أن يخططوا لقائمة الأسبوع
وهذا ما يجعل الأمر سهل للجميع.