أكدّ محبوب العرب محمد عساف انفصاله عن خطيبته الإعلامية لينا القيشاوي، مشيراً إلى أنه لم يحصل نصيب بينه وبينها، وتابع: “كنا في مرحلة خطوبة وحاولنا خلال هذه الفترة التعرف أكثر على بعضنا البعض ولكن لم يؤدِ ذلك إلى النصيب بيننا، وأتمنى لها التوفيق في حياتها، والله يوفق الجميع”. وكانت لينا قد كتبت عبر حسابها الشخصي على فيسبوك العبارة التالية: “الصفعة التي لا نتعلم منها نستحقها مجدداً”، مما أثار شائعات الانفصال، خاصةً عندما نشرت صورة وبين يديها بطاقة برنامجها التلفزيوني “الله يصبحكم بالخير” تخبر فيها عن عودتها للعمل من جديد، وكانت من إحدى مطالب عساف اعتزالها الإعلام وتقديم البرامج، وعدم الظهور بعد الزواج في أي برنامج. وبعد انتشار الخبر، كتبت على صفحتها على فيسبوك: “للأسف نصل في بعض مسارات حياتنا إلى طريق مسدود، تكون فيه الاستمرارية مجرد زيادة للمتاعب والهموم، تمنيت وأنا متأكدة أن الكثير تمنى اتمام هذه الخطوبة بالزواج”. وأضافت: “سواء للأحباء أو الغرباء، أعود وأقول للأسف تم فسخ الخطوبة لأسباب أتمنى أن لا تؤول ولا تهول من قبل الوسط الاعلامي، فالحياة قسمة ونصيب، والتوافق بين شريكي الحياة تعتبر القاعدة الأولى والركيزة الأساسية لبدئها..”.