فاجأ الفنان أحمد عز الجميع بخطوةٍ غير متوقّعة ضمن معركته الحامية مع زينة، وتقدّم بأمرٍ أمام محكمة لمنع سفر عز الدين وزين الدين من السفر إلى خارج مصر، ووضعهما على لائحة الأسماء الممنوعين من السفر، بعدما عرف أنّ زينة أصدرت للطفلين جوازي سفر وتخطط للسفر بهما للخارج. من ناحية أخرى، غيّر موقفه من فحص الحمض النووي وأبدى موافقته أخيراً على الخضوع له لكن بشروط، حيث أوضح محاميه أنّه سيقوم به ويرضخ له ولكن بعد ورود الملف الطبي الخاص بالصغيرين عز الدين وزين الدين من مستشفى سيدار بلوس أنجلوس، كذلك ورود تقارير التتبع لهواتف شهود زينة.