قامت دار الساعات “كوروم – CORUM ” بكشف النقاب عن أحدث إصداراتها الثمينة مجموعة ساعات La Grande Vie الجديدة.  تعد الساعة تطبيقا إبداعيا تقدمه العلامة بصورة جميلة ونادرا ما تشارك فيه: اتقان القواعد الكلاسيكية الأزلية لصناعة الساعات التقليدية

تعد تشكيلة “La Grande Vie” الجديدة من كوروم الاستثناء الذي يثبت قاعدة إبداع العلامة الجامح. يقول جيروم بيارد، الرئيس التنفيذي لشركة كوروم: “أردنا تشكيلة بتصميم كلاسيكي أنيق. وتعد هذه الساعة، بعد طلب عملائنا، تتمّةً لأكثر أعمالنا جرأة”.

تعتمد La Grande Vie جميع قواعد كوروم من خلال النظر إليها في ضوء التشكيلات الدائمة والقطع الأزلية، مما يجعلها جذابة من الناحية الجمالية لهواة التجميع ذوي الخبرة والمشترين لأول مرة.

ولدى إطلاق التشكيلة، تتوفر بالفعل ثلاث قطع تنضم إلى تشكيلة “هيرتاج”من كوروم. تأتي هذه القطع في علبة تيتانيوم قطرها 42 مللم يدق داخلها عيار أوتوماتيكي سويسري الصنع (SW300) ، يمكن رؤيته من خلال ظهر علبة كريستال الزفير.

ربما يجذب ميناء هذه الساعات أكبر قدر من الاهتمام، بفضل لمسة مشرقة متلألئة بألوان الأزرق، الأحمر والأخضر تقوم بتضخيم كل شعاع ضوء. من المركز إلى الحافة، تضفي هذه اللمسة المشرقة على القطعة شكلا مشعا.

تمتد علامات الساعة على شكل عصا على الميناء، الذي أرادت له كوروم أن يكون أكثر طولاً ونحافة من المتوسط​​، مما يبرز تأثير “أشعة الشمس” الذي تعكسه La Grande Vie. تأتي الساعات بعقارب “دوفين” – وهي ميزة “كلاسيكية” للغاية في صناعة الساعات التقليدية الرائعة التي تقدمها كوروم بشكل رائع.

عند الظهيرة، يتم استبدال علامة الساعة 12:00 بمفتاح كبير – شعار كوروم كبير الحجم – لترك بصمة العلامة. في الواقع، بسبب غياب اسم “كوروم” على الميناء، سيتعرف هواة الساعات على هوية العلامة التي أبدعت La Grande Vie فقط من خلال هذا الشعار الرئيسي.

بموضع مدروس جيدًا، تستحق La Grande Vie حمل الشعلة من تشكيلات كورم الأزلية، على غرار القائم بالأعمال. لطالما جذبت هذه التشكيلة من خمسينيات القرن الماضي عشاق الساعات بفضل إتقانها لقواعد صناعة الساعات الكلاسيكية. واليوم، تسلك La Grande Vie مسارها الفريد الخاص إلى نسخة معدلة من صناعة الساعات التقليدية، والموجهة أيضًا إلى ترك بصمتها الخاصة.