على الرغم من الطلاق المفاجئ الذي حصل ما بين مي سليم ووليد فواز إلا أنه احترم هذه الخصوصية بشكل كبير ورفض بشكل نهائي الإفصاح عن سبب الطلاق على الرغم من تلقيه مبلغ مادي وصل إلى ما يقارب 3- ألف دولار أي ما يعادل 9 آلاف دينار.

وقد تلقى وليد فواز عدداً من العروض للظهور في برامج تلفزيونية على قنوات مختلفة بعضها محلية، وبعضها عربية. واشترط وليد على معدّي هذه البرامج الظهور دون الحديث عن قصة طلاقه لمي سليم أو الكشف عن أسباب الانفصال. لكن المسؤولين عن البرامج تمسكوا بالفكرة مما دفعه لرفض كل العروض مؤكداً أن ليس بصدد الحديث عن أسباب الطلاق لا في برامج تلفزيونية ولا في مؤتمر صحفي كما أشيع.

ومن جهتها لم تتطرأ مي سليم إلى أسباب الطلاق واكتشف بنشر صورة أعلنت من خلالها عن طلاقها عبر صفحتها الرسمية على الانستجرام.