تعتبر رياضة الكاراتيه من  أقدم الرياضات العالمية، وهي من أشهر أنواع  فنون القتال. اشتهرت هذه الرياضة في شرق آسيا وانتقلت إلى دول العالم.  التقينا مع التوأم محمد الموسوي وسلمان الموسوي حيث اتخذا من موهبتهم في رياضة الكاراتيه مجالاً للإحتراف وحققوا انجازات واسعة على الصعيد الرياضي، وتعرفنا عليهم أكثر في هذا اللقاء.

في البداية أشار كل من محمد وسلمان الموسوي أن رياضة الكارتيه بدأت معهما منر الصغر وتحديداً سنة 2003، حيث أن والدهما كان يمارس رياضة الجودو.

وقال سلمان الموسوي أن أساسيات لعبة الكاراتيه هي الإحترام وذلك يشمل احترام كل من المدربين والزملاء، والتحلي بالروح الرياضية في حال الخسارة. وهذه جميع عوامل تؤدي إلى أن يكون الشخص أقل عدائية مع الآخرين.

وبدوره أشار محمد الموسوي أن البطولة الأولى التي شاركوا بها كان سنة 2003 ومن بعدها توالت المسابقات سواء المحلية أو العالمية والتي أدت للوصول إلى انجازات على مختلف الأصعدة.

وأضافا، نحن اليوم مع نادي اليرموك كما أننا ضمن المنتخب الكويتي للكاراتيه.

وعن اختيارهما تخصص هندسة كهربائية في الجامعة الأميركية  في الكويت، أكدا أن الكاراتيه هي موهبتهما وقد تم تعزيزها بالممارسة والتمارين والتطوير من النفس، أما الدراسة فهو أمر مختلف.

وفي سؤال عن كيفية التوفيق ما بين الدراسة والموهبة، أكدا أنهم يتلقون الدعم الكامل سواء من المدرسة في السابق أو من الجامعة في الوقت الحالي وذلك من خلال تقديم التسهيلات اللازمة للإلتحاق بالدورات أو حتى المسابقات المحلية أو العالمية. كما أنهم توجهوا بشكر خاص للجامعة الأميركية في الكويت لتقديم التسهيلات اللازمة لهما في الدراسة والرياضة.

وعن الجوائز التي حصلوا عليها، تم ذكر الميدالية الذهبية في البطولة العربية للكارتيه والميدالية البرونزية في دوري الكاراتيه الممتاز، وهي بطولة من تنظيم الاتحاد العالمي للكاراتيه. بالإضافة إلى الميدالية الفضية في بطولة الأولمبياد في التضامن الإسلامي التي تشارك بها الدول الإسلامية.

وأضافا، أنهما في هذه الرياضة بما يقارب أكثر من 15 سنة في هذا المجال، وحصلا على الحزام الأسود بعد 4 سنوات ويعتبر أعلى الدرجات في الفنون القتالية.

وعن التدريبات التي تتطلبها هذه الرياضة فهمي مكثفة بعض الشيء لمن الأمر المميز أنها غير محصورة بفئة عمرية معينة، لكن من الأفضل البدء بهذه الرياضة بعمر الست سنوات. والتمارين لهذه الرياضة تكون على مدى ستة ايام في الأسبوع، وفي حال الإستعداد للبطولة تكون بكل يومي.

وعن حصول دعم لهذه الرياضة أكدا أنهما مؤخراً وخاصة مع الايقاف الرياضي يتكفلان بكافة المصاريف من دون وجود أي دعم.