قد تتنوع الآراء في عالم الموضة حول صيحات الألوان الرائجة أما في عالم العناية بالصحة فتبقى الألوان معياراً فعالاً لملاحقة التغيرات الجديدة. فبعد انتشار موجة لون الفوشيا النابض بالحياة (كلون ثمار الآكي) واللون الأخضر (في شاي الماتشا)، نجد أنفسنا الآن في عصر ذهبي بفضل الانتشار المذهل للكركم. فجأة، غزت هذه البهارات الصفراء بلون الشمس كل مكان. تنتشر في مراكز اليوغا وقد ترينها تملأ صفحات انستغرام وقد تسمعين عنها في اجتماعات العمل…

يصنف الكركم من نفس فصيلة الزنجبيل، ويُعتبر حجر الأساس في المطبخ الجنوب آسيوي وفي الطب الهندي القديم، بالإضافة إلى المجموعة المتزايدة من الأبحاث الحديثة التي تؤكد على فوائده.

وعن فوائده، يتمتع الكركم بقدرات عالية كمضاد للالتهاب، حيث تحتوي تركيبته على تركيز عالٍ من مادة الكركمين، الالتهابات منخفضة الشدة هي ردّ فعل الجسم الخفية على الضغوط البيئية والغذائية. وهي ما يؤهل الجسم لكل المشاكل التي نعمل على مكافحتها مع تقدمنا بالعمر. ومادة الكركمين ليست مجرد مادة مكافحة للالتهابات فقط؛ بل تمتلك تأثيرات مضادة للأكسدة ومضادة للسرطان وتعمل كمادة مرممة للأعصاب أيضاً.

رغم كلّ ذلك إنّ هذه المادة ليست حلاً سحرياً لكل المشاكل حتى الآن، حيث ما تزال مشكلة الامتصاص الحيوي قائمة بسبب أنزيمات الاستقلاب في الجسم. إذن فالخلاصة: “إن تناولك لحمية متوازنة وغنية بالفواكه والخضروات والحبوب الكاملة هو الطريقة المثلى لضمان حصولك على المزيج الصحيح من المواد الكيميائية النباتية التي يحتاجها جسمك”. ولحسن الحظ، فإنّ الشراب المنشط المصنوع منزلياً الذي سنقدم طريقة إعداده، سيحقق لكِ ما تبتغين.

شراب الكركم المنشط

استخدمت جذور الكركم تاريخياً في صناعة أكسير للنشاط العام والجمال. ويمكن تحضيرها كشراب منعش ولذيذ، بالإضافة إلى مفعولها الرائع كشراب منشط.
نصيحة: يمكن إضافة ملعقة صغيرة من زيت جوز الهند للمساعدة في تفعيل المواد الطبيعية في الشراب المنشط وللمساعدة على امتصاصه من الجسم. وتكون كمية الكركم المستعملة في الوصفة حسب رغبتك في قوة نكهة الشراب المنشط، لكننا نرى بأن في الزيادة إفادة!

المكونات:

ملعقتان صغيرتان من الكركم المبشور الطازج

ملعقة صغيرة من الزنجبيل المبشور الطازج

حبة هيل

كوبا ماء

ربع كوب من العسل الصافي

ملعقة صغيرة من زهور البابونج المجففة

حبة ليمون

مياه فوارة أو مياه جوز الهند

طريقة التحضير:

  1. 1. قشري الكركم والزنجبيل (وارتدي القفازات لإن جذور الكركم تترك آثاراً على اليدين!)، ثم ابرشي الكركم والزنجبيل في وعاء متوسط الحجم. اهرسي حبة الهال كي تزيلي قشرتها، ثم انتقي بذور الهال وأضيفيها إلى الوعاء. أضيفي الماء، ثم ضعي المزيج على نار هادئة لحوالي 10 دقائق.
  2. بينما يطهى مزيج الكركم على نار هادئة، قومي بمزج زهور البابونج والعسل في وعاء آخر، مع تعريضه للقليل من الحرارة كي تمتزج خصائص المكونين

 

  1. قومي بتصفية كل خليط على حدة باستخدام مصفاة ناعمة أو قماش للتصفية، وضعيهما جانباً كي يبردا (يمكن أن تحفظي كلاً من المزيجين في الثلاجة بوعاء زجاجي محكم الإغلاق وخال من الهواء لمدة تصل إلى أسبوع).
  2. لصنع كمية تكفي لشخص واحد، قومي بمزج 1/3 كوب من أكسير الكركم والزنجبيل مع 1/2 ملعقة صغيرة من مزيج العسل والبابونج، واعصري معها نصف ليمونة، وفي النهاية ضعي المياه الفوارة أو ماء جوز الهند للحصول على شراب مرطب فائق!

يمكنك العثور على جذور الكركم بسهولة في الأقسام الآسيوية في كافة المتاجر الكبيرة. وتتوافر زهور البابونج وزيت جوز الهند في متاجر المواد الصحية المحلية أو الأسواق المختصة.