بينما اهتم جميع مصممي ومصممات الأزياء بالطبيعة، كان لبايرباولو بيكولي نظرة أخرى، فقد اتخذت تصاميمه طابعاً رومانسياً حالماً استوحاه من الأدب القديم والذي ربط ما بين الحب والحياة. اعتمد بيكولي المظهر الرياضي ليدمجه مع المظهر الأنثوي، ومن جانب آخر نجح في الجمع ما بين الألوان الهادئة والقوية معاً بشكل بديع.