حذفت المغنية تايلور سويفت محتويات كل حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي لتترك متابعيها في حيرة بشأن ما إذا كان الحذف نتيجة قرصنة أم استعداداً لإطلاق ألبوم جديد أم مسعى لإعادة اكتشاف نفسها. حيث ألغت تايلور التي لها 85 مليون متابع على تويتر و102 مليون متابع على انستغرام كل صورها على هذين الحسابين، إضافة إلى تدويناتها على تمبلر وحذفت أيضاً صورة حسابها على فيسبوك، وعرض موقعها الرسمي صفحة سوداء. يأتي هذا بعد انتهائها من جلسات المحاكم التي استمرت ستة أشهر في قضية التحرش بها.

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.