في ظل تعزيز الرحلات السياحية التي ستنظلق من أبو ظبي، انطلقت الحملة الترويجية العالمية التي تسبق انطلاق الرحلات في البحرية، وزار الوفد الكويت مؤخراً للإعلان عن البرامج الجديدة للرحلات السياحية، وكانت لمجلة أهلاً! الكويت الفرصة  لقاء مع السيد سعيد الظاهري، مدير تطوير قطاع السفن السياحية والجولات السياحية في هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، وحدثنا أكثر عن الرحلات السياحية الجديدة.

في البداية تحدث الظاهري عن سبب زياتهم للكويت، وقال «هذه الزيارة جاءت بالتزامن مع انطلاق موسم الرحلات البحرية، حيث قمنا بزيارة الكويت والممكلة العربية السعودية. ونهدف إلى الترويج للرحلات السياحية البحرية والبرامج التي نقدمها لتجربة مميزة تنطلق من العاصمة الإماراتية. وتهدف الحملة إلى استعراض قدرات السياحة البحرية في إمارة أبوظبي، وتحفيز الحجوزات من قبل دول مجلس التعاون».

أما عن خط سير الرحلات، أشار أنها الرحلات تنطلق من أبو ظبي، مروراً بالخليج العربي أو خليج عمان وبعض الرحلات الأخرى تنطلق إلى الهند وسنغافورة

وتابع، أن الشركة المسؤولة عن تشغيل هذه الرحلات هي عالمية. ويبدأ الموسم في شهر نوفمبر ولغاية شهر مارس

وعن تاريخ بدأ الرحلات السياحية في أبو ظبي، قال « بدأنا بقطاع السفن السياحية سنة 2006 وبدأ هذا القطاع بالإزدهار والنمو العالمي لهذا القطاع يعتبر الأول من ناحية السياحة، وتم افتتاح مبنى متكاملاً لخدمة السفن السياحية في مدينة أبو ظبي لمدة سنتين ومبنى آخر متكامل للسائحين

وأضاف أن هذه السنة تم التعاون مع طيران الإتحاد الذي يقدم خدمة مميزة للسائحين الذي اختاروا السفر من طيران الإتحاد، حيث يؤمن لهم نقل أمتعتهم عند الوصول من الرحلة البحرية إلى الوجهة النهائية لهم، وهذه الخدمة هي الأولى من نوعها في المنطقة.

وعن ما يميز هذه الرحلات، قال «تنطلق من ابو ظبي مروراً بجزيرة صير بني ياس حيث تم افتتاح شاطئ خاص بها حيث يتم نقل الراغبين من المسافرين بالانتقال بسفن صغيرة للجزيرة. وكما أن البواخر البحرية تتميز كونها بمثابة فندق سبعة نجوم بخدمات متكاملة من الأطعمة الحلال ووجود سينما وسبا ومسابح ومطاعم ومسجد، فضلاً عن وجود مرشدين سياحين على متن الرحلة للاجابة عن أي استفسار وتقديم كافة المعلومات اللازمة

وتتنوع الرحلات حيث يمكن أن تكون ما بين 3 إلى 7 ايام على حسب اختيار الشخص، وكما أنها مناسبة لجميع الأعمار.

أما عن الأسعار فهي مناسبة تماماً حيث أن سعر التذكرة يتضمن الغرفة والأكل مما يعتبر نسبياً أقل تكلفة من اي رحلة أخرى. كما أننا نقدم للخليجين خصومات ما بين 10 %و %15.

أما بالنسبة للمقيمين في الخليج، فيجب الحصول على فيزا متعددة الدخول.

باعتبار السياحة البحرية قطاعاً ناشئاً، تم تطوير لجنة بحرية، أسستها الأمانة العامة لمجلس التنفيذي بأبوظبي برئاسة معالي محمد خليفة المبارك، رئيس دائرة الثقافة والسياحة أبوظبي، والتي قامت بوضع خطة لقيادة المسار المستقبلي لقطاع السياحة البحرية. كما لعبت الشراكة والتعاون المشترك بين دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي وشركة الاتحاد للطيران وشركة أبوظبي للموانئ دوراً حيوياً في تعزيز وتحفيز نمو قطاع السياحة البحرية في الإمارة. وتتوقع محطة أبوظبي للسفن السياحية استقبال 129 رحلة يديرها 18 خطاً بحرياً خلال الموسم المقبل، وهو ما يكرس موقع أبوظبي على خريطة السياحة البحرية العالمية.