لطالما تميزت العلامة بالطابع الثوري والمتمرد الذي يسعى لدعم النساء والنسوية، ولم يختلف الأمر كثيراً في هذه المرة، فقد طغت الرسومات الغرافيكية المستوحاة من الثلاثينيات والتي تمثل أعمال فنية نسوية، على معظم التصاميم كما احتلت الأحزمة العريضة والأزرار الثقيلة مكانها في التصاميم.